وفاة عراب النفط السعودي أحمد زكي يماني عن 90 عاماً

23 فبراير 2021
الصورة
يماني تولى وزارة النفط السعودية 24 عاماً (Getty)
+ الخط -

أعلن التلفزيون السعودي الرسمي وفاة وزير النفط الأسبق، أحمد زكي يماني، في لندن صباح اليوم عن عمر يناهز 90 عاماً، مشيراً إلى أنه سيدفن في مسقط رأسه مكة المكرمة.
ويماني هو ثاني وزير للنفط في السعودية وأول أمين عام لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، وقاد المملكة خلال أزمة النفط عام 1973 وتأميم شركة الطاقة الحكومية.
تعرض يماني للاختطاف مع 10 وزراء نفط آخرين من قبل إلييتش راميريز سانشيز المعروف بـ "كارلوس الثعلب" الذي كان عضوا في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وذلك أثناء اجتماع لمنظمة أوبك في فيينا.
ساعد يماني، بلده السعودية في الاحتفاظ بهيمنتها في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) منذ نشأتها.
وكتب المؤلف دانيال يرغين في كتابه المؤثر عن صناعة النفط "الجائزة": "أصبح يماني بالنسبة لصناعة النفط العالمية وللسياسيين وكبار الموظفين وللصحافيين وللعالم بأسره ممثلًا لعصر النفط الجديد بل رمزًا له.. وبات وجهه، بعينيه البنيتين الكبيرتين اللطيفتين، ولحية فان دايك المشذبة والمنحنية قليلاً، مألوفا لكوكب الأرض".

تولى يماني حقيبة وزارة النفط في الفترة بين عامي 1962 وحتى عام 1986. ولعب دورًا حاسمًا في منظمة أوبك النفطية، حيث بدأ المنتجون في جميع أنحاء العالم بمحاولة إملاء الأسعار على السوق العالمية التي كانت تهيمن عليها في السابق السياسات الاقتصادية للدول الغربية.
ووفقا لوزارة الطاقة السعودية، فقد ولد يماني في مكة المكرمة عام 1930م، وحصل على بكالوريوس الحقوق من جامعة القاهرة عام 1952م، وأكمل دراساته العليا في جامعة نيويورك، وجامعة هارفارد في الولايات المتحدة الأميركية.
عمل يماني مستشاراً قانونياً في مجلس الوزراء في عام 1957م، ثم وزير دولة وعضو مجلس الوزراء في عام 1960م، وفي عام 1962م شغل منصب وزير البترول والثروة المعدنية، واستمر في منصبه حتى العام 1986م.
 شارك يماني في وضع العديد من القوانين والأنظمة الحالية في المملكة العربية السعودية.
كما أنشأ مركز دراسات الطاقة العالمي في لندن عام 1990، والذي يُعنى بتحليل أسواق الطاقة.


(أسوشييتد برس، العربي الجديد)

المساهمون