وصول سفينة "الريس عروج" التركية إلى شرق المتوسط للتنقيب عن الطاقة

وصول سفينة "الريس عروج" التركية إلى شرق المتوسط للتنقيب عن الطاقة

14 أكتوبر 2020
الصورة
دونماز أكد أن السفينة بدأت التجارب أمس وأرسلت أول قراءات سيزمية اليوم (الأناضول)
+ الخط -

قال وزير الطاقة التركي فاتح دونماز إنّ سفينة التنقيب "الريس عروج" التركية وصلت إلى موقع عملياتها في شرق البحر المتوسط وبدأت في تسجيل قراءات، اليوم الأربعاء.

وقال دونماز، في مؤتمر عبر الفيديو، إنّ "سفينة الريس عروج وصلت إلى المنطقة التي ستمارس فيها نشاطاتها في شرق المتوسط، حيث بدأت التجارب أمس وبدأنا نستقبل أول قراءات سيزمية اليوم".

والإثنين، غادرت سفينة التنقيب "الريس عروج" (Oruç Reis) ميناء أنطاليا، لتبدأ مهامها شرقي البحر الأبيض المتوسط اعتباراً من 12 وحتى 22 أكتوبر / تشرين الأول الجاري. وقبل مدة رست "الريس عروج" في ميناء أنطاليا من أجل عمليات الصيانة، إثر قيامها بأنشطة مسح سيزمي شرقي المتوسط.

وكانت تركيا قد أصدرت، مساء الأحد، إخطاراً جديداً للبحارة "نافتيكس"، حول مهام المسح السيزمي التي ستقوم بها سفينة "الريس عروج" شرقي المتوسط.

يذكر أن سفينة "الريس عروج" قادرة على إجراء أي نوع من الأبحاث الجيولوجية والجيوفيزيائية والهيدروغرافية والأوقيانوغرافية، وفي مقدمتها البحث عن الموارد الطبيعية في الجرف القاري.

كما تعد واحدة من 5 إلى 6 سفن حول العالم من حيث التجهيز الكامل وتعدد الأغراض، وتمتلك قدرات إجراء أبحاث زلزالية ثلاثية الأبعاد لعمق 8 آلاف متر، وثنائية الأبعاد لعمق 15 ألف متر.

وتنضم إلى السفينة، في المهمة المقبلة، سفينتان أخريان هما "أتامان" و"جنكيز خان".

من جانبها وصفت اليونان الخطوة بأنها "تصعيد كبير" في نزاعهما على حقوق السيادة البحرية والأحقية في موارد النفط والغاز بالمنطقة.

وكانت تركيا قد سحبت السفينة من المياه المتنازع عليها بالمنطقة الشهر الماضي "لإتاحة المجال للدبلوماسية" قبل قمة للاتحاد الأوروبي بحثت فرض عقوبات على أنقرة.

وانتقدت الولايات المتحدة، أمس الثلاثاء، قرار تركيا إعادة السفينة واتهمتها بإثارة التوتر من جانب واحد و"تعمد" تعقيد استئناف المحادثات مع اليونان.

المساهمون