وزير العمل الصومالي يدعو رجال الأعمال القطريين للاستثمار في بلاده

27 يناير 2021
الصورة
غرفة قطر رحبت بتعزيز التعاون التجاري والاقتصادي مع الجانب الصومالي (تويتر)
+ الخط -

دعا وزير العمل والشؤون الاجتماعية الصومالي دران أحمد فارح رجال الأعمال القطريين للاستثمار في بلاده.
وبحث الوزير في اجتماعه اليوم، الأربعاء، في الدوحة مع النائب الثاني لرئيس غرفة تجارة وصناعة قطر راشد العذبة، العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين، وسبل تعزيزها وتطويرها، خصوصا من جانب القطاع الخاص، ودعم التبادل التجاري وتحفيز الاستثمارات.
واستعرض فارح المناخ الاستثماري في الصومال والفرص المتاحة، لافتا إلى أن الصومال تسعى إلى جذب المستثمرين القطريين لإقامة مشروعات يمكن لها أن تدعم التنمية في الصومال، وتخلق فرص عمل للشباب الصومالي، وخصوصا المشروعات الزراعية والثروة الحيوانية.
وأضاف أن الصومال تتميز بإنتاج اللحوم والثروة الحيوانية وترغب بتعزيز صادراتها من اللحوم إلى قطر، معربا عن أمله في تحقيق التعاون بين الموردين الصوماليين والشركات القطرية المستوردة للمنتجات الغذائية لمد السوق القطري بهذه المنتجات. 
وأشار وزير العمل الصومالي إلى أن بلاده ترغب في تصدير العمالة الصومالية إلى قطر، داعيا القطاع الخاص القطري إلى الالتفات إلى العمالة الصومالية والتي تتميز بالمهارات والتدريب ويمكن أن تمثل إضافة جيدة لسوق العمل في قطر.

اقتصاد عربي
التحديثات الحية

بدوره، قال العذبة إن العلاقات القوية والمتينة بين قطر والصومال، انعكست على التعاون التجاري والاقتصادي، فهنالك مجموعة من الاتفاقيات بين البلدين، مثل اتفاقية تجنب الازدواج الضريبي، ومنع التهرب المالي، وتشجيع وحماية الاستثمارات المتبادلة، والنقل البحري، والتعاون الاقتصادي والتجاري والفني واستخدام العمال الصوماليين بدولة قطر.
وأكد العذبة أن غرفة قطر ترحب بتعزيز التعاون التجاري والاقتصادي مع الجانب الصومالي، وأن رجال الأعمال القطريين يتطلعون لمعرفة الفرص الاستثمارية المتاحة في الصومال، موضحا أن الاقتصاد القطري يرحب بالواردات الصومالية، وخصوصا منتجات اللحوم والحيوانات الحية التي تتميز بها الصومال، كما أن سوق العمل القطري يرحب بالعمال الصوماليين في مختلف المجالات.
يشار إلى أن صندوق قطر للتنمية ينفذ عدة مشاريع حيوية في الصومال، وفي نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وقع صندوق قطر للتنمية مذكرة تفاهم مع وزارة التربية والثقافة والتعليم العالي الصومالية، لدعم مشروع مؤسسة التعليم فوق الجميع لتوفير التعليم الابتدائي النوعي لأكثر من 75 ألف طفل صومالي.

المساهمون