واشنطن لأنقرة: على الدول أن تلغي ضرائب الخدمات الرقمية

واشنطن لأنقرة: على الدول أن تلغي ضرائب الخدمات الرقمية

27 اغسطس 2021
أنقرة طلبت من واشنطن إلغاء الضرائب الإضافية المفروضة على صناعة الصلب (Getty)
+ الخط -

قالت الممثلة التجارية الأميركية كاثرين تاي لوزير التجارة التركي محمد موش أن من المهم أن تلغي الدول الضرائب الفردية على الخدمات الرقمية المتصلة باتفاق متعدد الأطراف أوسع نطاقا، جرى التوصل إليه خلال محادثات أجرتها "منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية" OECD.

وقال مكتب الممثل التجاري الأميركي، في بيان صادر يوم الخميس، إن تاي بحثت الضرائب على الخدمات الرقمية، وتحسين وصول الشركات الأميركية إلى تركيا، ومسائل أخرى مع نظيرها التركي خلال اجتماع افتراضي عُقد يوم الأربعاء.

وأفاد البيان بأن "السفيرة تاي ذكرت أن الولايات المتحدة ترى أنه من المهم للغاية إلغاء الضرائب الفردية على الخدمات الرقمية ذات الصلة بعمليات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ومجموعة العشرين".

وعبرت تاي عن وجهة نظرها بأن المفاوضات في المنتديات متعددة الأطراف تمثل أفضل وسيلة لحل القضايا المتعلقة بالضرائب على الخدمات الرقمية.

وفي بيان اليوم الجمعة، قالت وزارة التجارة التركية إن موش كرر طلب أنقرة "إلغاء الضرائب الإضافية المفروضة على صناعة الصلب من جانب الولايات المتحدة".

وذكر أن تركيا طالبت الولايات المتحدة بعدم فرض رسوم إضافية، عبر الإشارة إلى عمليات التشاور الجارية داخل "منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية" بشأن صناعة الصلب.

واتفق ما يزيد على 130 عضوا بـ"منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية"، هذا الصيف، على صياغة قواعد جديدة بشأن مواقع فرض الضرائب على الشركات، وعلى أن يتبنوا فرض ضريبة لا تقل عن 15%، وأن يتخلوا عن الضرائب الوطنية على الخدمات الرقمية لصالح الحقوق الضريبية الجديدة.

ويحاول قادة "مجموعة العشرين" وضع اللمسات النهائية على الاتفاق في قمة من المقرر أن تُعقد في 28-29 أكتوبر/تشرين الأول في روما.

وأعلن مكتب الممثل التجاري الأميركي، في يونيو/حزيران، عن فرض رسوم نسبتها 25% على واردات تزيد قيمتها عن ملياري دولار من 6 دول بسبب ضرائبها على الخدمات الرقمية، ومن بينها تركيا، لكنه علق الرسوم فورا لإتاحة الوقت لاستمرار المفاوضات الدولية على الضرائب.

وخلصت حكومة الولايات المتحدة إلى أن تلك الضرائب الفردية ستشكل تمييزا ضد الشركات الأميركية.

(رويترز)

المساهمون