هل يؤثر تواصل هبوط الليرة التركية على موقع رئاسة "المركزي"؟

الليرة التركية تستكمل هبوطها.. هل يؤثر ذلك على موقع رئاسة "المركزي"؟

إسطنبول
عبد العزيز والي
06 نوفمبر 2021
+ الخط -

يستمر تراجع الليرة التركية أمام العملات الأجنبية إلى مستوى قياسي ملحوظ، حيث وصل سعر صرف الدولار إلى 9.69 ليرات صباح اليوم السبت. وأقال الرئيس رجب طيب أردوغان ثلاثة محافظين للبنك المركزي خلال عامين ونصف العام، والسؤال الذي يطرح نفسه في الوقت الراهن هو هل يبدل أردوغان محافظ البنك المركزي التركي للمرة الرابعة؟

وقال الخبير الاقتصادي التركي يوسف كاتب أوغلو، لـ"العربي الجديد "، إن "سياسة البنك المركزي تقوم على خفض الفائدة بقدر الإمكان، وهناك من هو ضد هذه السياسة". وأضاف: "القانون التركي أعطى للرئيس حق ضبط السياسة المالية النقدية والخطة المالية للحكومة، بحيث تتماشى مع أهداف الحكومة، من هنا جاءت إقالة محافظ البنك المركزي عدة مرات، عندما لا يكون هناك تماش مع الأهداف المرجوة".

وأوضح كاتب أوغلو أنه "لم يكن هناك تجاوب من البنك المركزي سابقاً في قضية خفض الفائدة"، مشيراً إلى أن ذلك أدى إلى ردة فعل آنية لليرة التركية، وأضاف أن "هناك ضغوطات على الحكومة التركية لرفع الفائدة، ولكنها مصرة على تطبيق الاقتصاد الإنتاجي، أي أن الأموال لا تتكدس في البنوك وإنما يتم استثمارها في المصانع والإنتاج".

وتابع: "الآن، بعد انخفاض قيمة الليرة أمام الدولار، كانت هناك مطالبات برفع الفائدة، ولكن تم تخفيضها 200 نقطة أساس أو 2%، ما رفع قيمة الدولار. وذلك بعد الأحداث السياسية المتوالية والضغوطات من الغرب وافتعال أزمات منها أزمة السفراء".

وأشار كاتب أوغلو إلى أنه "ما دام هناك التزام متماش مع الخطة الموضوعة من قبل الحكومة والرئيس وسياسة البنك المركزي، فلا توجد إقالات". 

وفي السياق، قال الخبير الاقتصادي عبد الحافظ الصاوي إن "الحقيقة في مسألة تغيير محافظ البنك المركزي أخذت أكثر من حجمها في تركيا. تغيير محافظ البنك المركزي من قبل رئيس الجمهورية ليس تدخلاً في السياسة النقدية، ولكن هذا حق أعطاه الدستور لرئيس الجمهورية بعد عام 2016".

وتابع: "هناك حالة ارتباك في السياسة النقدية خلال الفترات الماضية التي اضطر فيها رئيس الجمهورية إلى تغير محافظ البنك المركزي، كان على رأسها التفاوت الرهيب في سعر الفائدة بمعدلات أربكت المنتجين بشكل كبير".

ذات صلة

الصورة

سياسة

تبادلت الحكومة والمعارضة في تركيا خلال اليومين السابقين مسؤولية تأثيرات العاصفة الثلجية على مدينة إسطنبول، وأدت حالة الشلل في المدينة إلى صراع وسجال سياسي وإلقاء كل طرف التهمة على الطرف الآخر بالفشل في اتخاذ التدابير.
الصورة

اقتصاد

على وقع تدهور كبير في قيمة الليرة مقابل الدولار الأميركي، كشف "معهد الإحصاء التركي" اليوم الجمعة، أن التضخم في تركيا زاد بنسبة فاقت التوقعات وبلغت 21.31% على أساس سنوي في نوفمبر/ تشرين الثاني الفائت، مسجلاً بذلك أعلى مستوياته على مدى 3 أعوام.
الصورة
ازدهار صادرات الزهور التركية

اقتصاد

تتنامى صادرات الزهور التركية باستمرار، حيث زادت قيمتها 50 مليون دولار عام 2016 إلى أكثر من 80 مليوناً عام 2017، إلى أن أصبحت تصل إلى 83 دولة حول العالم مسجلة 125 مليون دولار خلال 10 أشهر، فيما يتوقع خبراء بلوغها 150 مليون دولار بنهاية العام الجاري.
الصورة
اهتمام تركي استثماري وتجاري بالقارة السمرا

اقتصاد

حظيت أفريقيا خلال السنوات الأخيرة باهتمام كبير من تركيا، سياسياً كان أم اقتصاديا،ً تحديداً على مستوى رجال الأعمال والمستثمرين الذين  يشكلون في الوقت الراهن جسر تواصل بين أنقرة والقارة السمراء. فأين أصبحت هذه العلاقات الآن وما هي الأهداف التالية؟

المساهمون