هذه معدلات انخفاض إيجارات الشقق في أغلى مدن العالم

22 أكتوبر 2020
الصورة
(العربي الجديد)
+ الخط -

تنخفض إيجارات الشقق في المراكز المالية الكبرى في العالم من نيويورك إلى تورونتو إلى لندن إلى سيدني. الطلاب المبتعثون الذين عادة ما يدعمون الطلب على الشقق عالقون في المنازل، إذ يجد المستأجرون الشباب، المجموعة الأكثر قدرة على التنقل في مجال العقارات، أسباباً أقل لدفع مبالغ مرتفعة للعيش في مدن لم تعد مركز الرفاهية والتسلية والعمل بسبب انتشار كورونا، وذلك وفقاً لتقرير نشرته وكالة "بلومبيرغ"، اليوم الخميس.

وقال تيم لوليس، رئيس قسم الأبحاث في منطقة آسيا والمحيط الهادئ لشركة البيانات CoreLogic "ستظهر سخيفاً إذا لم تكن تفاوض على إيجار أقل في الوقت الحالي. العرض مرتفع والإشغال قد انخفض".

ومع العمل عن بُعد في البنوك إلى شركات التكنولوجيا، وتقلص المتاجر والحانات الغريبة التي جعلت العيش في المدينة ممتعاً، تتغير المعادلة حول مكان العيش، وكذلك تتوازن القوى بين الملاك والمستأجرين.

كريستين تشونغ، 26 سنة، هي واحدة من هؤلاء المستفيدين. تمكنت للتو من التفاوض على انخفاض بنسبة 9% في إيجار المنزل الذي تشاركه مع ثلاثة آخرين في حي إينمور العصري في سيدني الأسترالية على بعد حوالي 10 كيلومترات من وسط المدينة.

لم يكن الأمر سهلاً  فقد أمضى وكيل العقارات الجزء الأكبر من خمسة أسابيع في التهرب من المكالمات  قبل أن يوافق المالك على خفض الإيجار من 895 دولاراً أسترالياً (638 دولاراً أميركياً) في الأسبوع إلى 810 دولارات أسترالية.

وعادة ما يتم تحديد الإيجارات بشروط أسبوعية في أستراليا. وقالت تشونغ: "سأدفع من أجل تخفيض آخر في الإيجار في نهاية عقد الإيجار. لقد تغير السوق".

إلا أن شراء المنازل له شروطه المختلفة، حيث ارتفعت الأسعار في العديد من المدن الغالية، إذ يتزايد طلب الميسورين الذين يراهنون على عدم العودة إلى المكاتب مرة أخرى، ويستبدلون كلفة النقل بالانتقال إلى شقق أكبر.

نيويورك
تعد الشقق في مانهاتن أرخص ما كانت عليه منذ عام 2013. حيث انخفض متوسط ​​الإيجار بنسبة 11% خاصة الشقق الصغيرة.

وقالت كريستين بوير، أستاذة التمدن في جامعة برينستون، إنها لاحظت التغيير في الأسعار. وأضافت: "ربما يؤدي انخفاض الأسعار إلى توزيع أكثر إنصافاً في قطاع الإسكان". ومع ذلك، فهي تتوقع استمرار جاذبية المدينة. "نحن نحب المدن، ونحب التجمع".

سان فرانسيسكو
القليل من الأماكن تجسد جاذباً مغناطيسيا للشباب الطموح وفي الوقت ذاته الارتفاع الصاروخي لأسعار الشقق، مثل سان فرانسيسكو الأميركية. وعلى الرغم من أنّ أزمة الإسكان أجبرت بعض عمال وادي السيليكون على العيش في عربات سكن متنقلة مؤجرة متوقفة في شوارع المدينة، إلا أنه الآن مع قيام شركات التكنولوجيا بإخبار الموظفين أنه يجب عليهم توقع العمل عن بعد حتى العام المقبل أو دائماً، تنخفض الإيجارات بسرعة.

انخفض متوسط ​​الإيجار الشهري لاستوديو في سان فرانسيسكو بنسبة 31% في سبتمبر/ أيلول عن العام السابق إلى 2285 دولاراً، مقارنة بانخفاض 0.5% على المستوى الوطني، وفقًا للبيانات الصادرة عن موقع Realtor.com.

تورونتو
في وسط مدينة تورونتو الكندية، موطن ثاني أكبر مركز مالي في أميركا الشمالية بعد نيويورك، تتراكم الشقق. تراجعت الإيجارات بنسبة 14.5% في الربع الثالث مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وفقًا لبيانات من شركة الأبحاث Urbanation Inc. Properties.

وأدى وقف الهجرة ورغبة سكان المدن في الحصول على مساحة أكبر للخروج من الوباء إلى تراجع الطلب. من ناحية العرض، دفعت موجة من عمليات الإقفال الجديدة وتحول مشغلي Airbnb إلى عقود إيجار طويلة الأجل إلى المزيد من المخزون في السوق.

وفي حين أنّ أسعار إعادة البيع لا تزال أعلى مما كانت عليه في العام الماضي، بدأ الوسطاء في الإبلاغ عن أنّ بعض المستثمرين يتخلصون من وحدات أقل من القيمة السوقية في محاولة لإنجاز المبيعات على الفور قبل حدوث ركود متوقع. وعلى النقيض من ذلك، ارتفعت أسعار المنازل في تورونتو ككل بنسبة 13% على مدار العام.

لندن
في لندن، أدى الانخفاض في عدد الطلاب الدوليين وعدد المديرين التنفيذيين الأجانب الذين يتقاضون رواتب جيدة والذين يبحثون عن منازل مؤقتة في المدينة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، إلى خفض الإيجارات في نهاية المطاف.

في المناطق الأكثر ثراءً في العاصمة، تراجعت الإيجارات بنسبة 8.1% حتى سبتمبر/ أيلول، وهو أكبر انخفاض منذ أكثر من عقد، وفقًا لشركة السمسرة العقارية "نايت فرانك".

وأصبحت لندن المدينة الوحيدة في البلاد التي ينخفض ​​فيها الطلب على الإيجارات، وفقاً لمسح أجراه الشهر الماضي المعهد الملكي للمساحين القانونيين. ما يقرب من سبعة من كل 10 مشاركين في المسح يتوقعون أنّ الإيجارات في لندن ستنخفض خلال الأشهر الثلاثة المقبلة. وقال مارك ويلسون، المثمن في شركة عقارية في لندن: "عدد المتقدمين للاستئجار أقل بشكل ملحوظ".

سنغافورة
في سنغافورة ، وهي جزيرة آسيوية يبلغ عرضها 50 كيلومترًا فقط وأصغر من مدينة نيويورك، فإنّ الانخفاض في أسعار الإيجارات لا يتعلق كثيراً بانتقال الأشخاص إلى أماكن أبعد. 

يأتي الكثير من الطلب على وحدات الإيجار المركزية في ولاية المدينة من المغتربين، الذين يجدون خيار التأجير أرخص من الشراء بسبب رسوم الدمغة الضخمة المفروضة على الأجانب. الآن، أزال فيروس كورونا لمعان العديد من عناصر حياة المغتربين في آسيا. وتواجه سنغافورة أيضاً أسوأ ركود في تاريخها وتضغط الحكومة على الشركات للتوظيف محلياً.

على الرغم من الانتعاش الملحوظ في النشاط مع تخفيف بعض القيود الحدودية، انخفضت أسعار تأجير الوحدات الخاصة بنسبة 8% عن العام الماضي، وفقاً لبيانات من بوابة العقارات SRX Property. وانخفضت الإيجارات بنسبة 17% عن ذروتها في عام 2013. وعلى النقيض من ذلك، بلغت مبيعات المنازل أعلى مستوى منذ أكثر من عامين.

وقالت كريستين صن، رئيسة قسم الأبحاث والاستشارات في OrangeTee & Tie، إنّ عدداً متزايداً من المستأجرين يختارون عقود إيجار أقصر حتى يتمكنوا من التحرك بسرعة إذا وجدوا شقة أرخص.

سيدني
في العاصمة المالية لأستراليا، يمكن احتساب حالات الإصابة بالفيروسات اليومية الجديدة على أصابعك وتزدحم الشواطئ مع اقتراب فصل الصيف.

في حين أنّ التغييرات لم تكن دراماتيكية كما في بعض المدن، فقد تغيرت الأمور. تتراجع الإيجارات في المدينة مع اندلاع حروب التخفيضات في الضواحي.

ومع ذلك، يُظهر السوق أيضًا عوامل الجذب القوية التي تتمتع بها المدن. استقرت معدلات الشواغر في المنطقة التجارية المركزية، التي قفزت إلى مستوى قياسي بلغ 16% في مايو/ أيار ، وفقًا لأبحاث "إس كيو إم"، عند حوالي 13% مقارنة بحوالي 5% في فترة ما قبل الجائحة. وتؤثر الحدود المغلقة وغياب الطلاب الدوليين بشدة على الطلب.

المساهمون