موسم "الكيطنة" للتمور... قبلة الموريتانيين في الصيف

موسم "الكيطنة" للتمور... قبلة الموريتانيين في الصيف

نواكشوط
محمد الأمين
17 اغسطس 2021
+ الخط -

مع حلول فصل الصيف، تبدأ مئات العائلات الموريتانية التدفق إلى واحات النخيل وأسواق التمور، للمشاركة في ما يسمى محليا بـ"الكيطنة" أو موسم جني التمور، الذي يشبه الموسم السياحي الداخلي.
ويأتي حرص الموريتانيين على الذهاب من قبيل الحصول على التمر والبلح بأشكاله وأنواعه في جو من الراحة، كما يعتقدون أن للبلح والتمر فوائد صحية.
وعادة ما يبدأ موسم "الكيطنة" منتصف يونيو/حزيران، ويستمر حتى منتصف أغسطس/آب من كل عام.

وتحرص العائلات الموريتانية على ترك المدن الكبيرة، خصوصا العاصمة نواكشوط ومدينة نواذيبو، والتوجه إلى بعض القرى القريبة منها، حيث توجد واحات النخيل، للاستمتاع بهدوئها وتناول التمور الطازجة.
وهناك بعض من يذهب إلى أسواق التمور، حيث قامت كاميرا "العربي الجديد" بجولة في أحد الأسواق.

يقول سيدي حامد إبراهيم، تاجر، إن الموريتانيين يقبلون بكثرة على الأسواق المحلية لشراء حاجياتهم من البلح والتمر، ويعتقدون أن له فوائد صحية كبيرة ، كما أن له استخدامات متعددة.
وأضاف أن هذا الموسم والذي قبله تأثرا بفعل وباء كورونا وإجراءات الإغلاق التي حدت من الإقبال على الموسم بعض الشيء.
من جهته يشير أحمد ولد محمد، تاجر، إلى أن الأسواق المحلية والسوق المركزي في فترة الكيطنه تعمل على توظيف مئات المواطنين العاطلين عن العمل ما يشكل لهم فرصة سنوية ملائمة للتكسب.

ذات صلة

الصورة
تعز-سياسة-12/4/2018

اقتصاد

تزايد إقبال المواطنين في مدينة تعز، وسط اليمن، على شراء الملابس الشتوية المستعملة من البسطات المنتشرة بشكل ملحوظ في الأسواق والجولات وأرصفة الشوارع الرئيسية، في مسعى منهم لإيجاد القليل من الدفء لهم ولأطفالهم والتغلب على برد الشتاء القارس.
الصورة
أمنيات الموريتانيين للعام الجديد (العربي الجديد)

مجتمع

يعلّق الموريتانيون آمالاً كبيرة على سنة 2022، آملين في كبح شبح البطالة، وخفض الأسعار، ومعالجة التضخّم الذي ساد خلال عام 2021.
الصورة
mauritania football

رياضة

يتطلع المنتخب الموريتاني إلى تحقيق نتائج طيبة في بطولة كأس العرب 2021، التي ستقام في قطر بين الـ13 من نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي و18 ديسمبر/ كانون الأول المقبل، رغم أنه حلّ في مجموعة صعبة، تضمّ تونس والإمارات وسوريّة. 

الصورة
أضاحي المغرب- فرانس برس

اقتصاد

انتشرت أسواق عرض الأضاحي بمختلف ربوع المغرب، لعرض أكثر من 5.8 ملايين رأس من الأغنام والماعز الموجهة للذبح، حسب وزارة الفلاحة المغربية.

المساهمون