منظمة التجارة: يحق للصين فرض رسوم 645 مليون دولار على بضائع أميركية

منظمة التجارة: يحق للصين فرض رسوم بـ645 مليون دولار على بضائع أميركية

26 يناير 2022
الصين وأميركا في نزاعات تجارية متواصلة (Getty)
+ الخط -

أجازت منظمة التجارة العالمية اليوم الأربعاء للصين فرض رسوم جمركية تعويضية بقيمة 645 مليون دولار على بضائع من الولايات المتحدة في قضية استمرت عشر سنوات.

وكانت الصين قد ذهبت إلى منظمة التجارة في 2012 للطعن في رسوم جمركية فرضتها الولايات المتحدة بين عامي 2008 و2012، معظمها أثناء ولاية الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، على 22 من المنتجات الصينية بدعوى أنها تحصل على دعم حكومي.

وتم الكشف عن هذا الرقم في قرار من 87 صفحة من قبل محكم في منظمة التجارة العالمية بشأن مستوى الإجراءات المضادة التي يمكن أن تطلبها بكين في نزاعها مع واشنطن بشأن الرسوم التعويضية الأميركية (CVD) على بعض المنتجات الصينية.

وجاء في بيان للمنظمة أنه "في ضوء نقاشات الطرفين والأدلة التي وردت في إطار هذه الإجراءات، قررنا أنّ المستوى المناسب هو 645,12 مليون دولار سنوياً".

وفي رد فعل سريع، عبّرت الحكومة الأميركية عن "خيبة أمل عميقة" لقرار منظمة التجارة الذي قالت إنه يبرز الحاجة إلى إصلاحات في المنظمة.

 

وأفاد الناطق باسم الممثل التجاري الأميركي آدم هودج في بيان بأنّ "القرار المخيّب للآمال بشدّة الصادر اليوم عن هيئة التحكيم التابعة لمنظمة التجارة العالمية يعكس تفسيرات هيئة الاستئناف التي تؤثر سلباً على قدرة الدول الأعضاء في منظمة التجارة العالمية على الدفاع عن عمالنا وأنشطتنا التجارية في وجه الإعانات الصينية التي تشّوّه التجارة".

وبخلاف الرسوم الجمركية موضوع النزاع، خاض البلدان حرباً تجارية كبرى في 8 مارس/ آذار 2018 حين فرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي خاض حملته الانتخابية عام 2016 تحت شعار "أميركا أولاً"، رسوماً بنسبة 25 بالمائة على واردات الفولاذ و10 بالمائة على واردات الألمنيوم من دول عديدة لتقليص العجز التجاري الأميركي.
وقد بلغ هذا العجز 566 مليار دولار في 2017، منها 375.2 ملياراً مع الصين، أكبر منتج للصلب والألمنيوم في العالم.
وفي 22 مارس/آذار عشية تطبيق هذه الرسوم، علق دونالد ترامب الرسوم الجمركية على عدد كبير من البلدان، لكنه لم يستثنِ الصين. وردت بكين بإصدار قائمة تضم 128 سلعة فرضت عليها رسوماً تتراوح بين 15 و25 بالمائة إذا فشلت المفاوضات مع واشنطن.

وفي 6 يوليو/تموز بدأ البلدان بسرعة حرباً تجارية، عبر فرض رسوم أميركية على 34 مليار دولار من الواردات الصينية، وفرضت الصين رسوماً على بضائع بقيمة 34 مليار دولار أيضاً.
وفي 23 أغسطس/آب، فرضت الولايات المتحدة رسوماً جديدة على منتجات صينية بقيمة 16 مليار دولار، غداة استئناف محادثات.

وفي الصين، بدأ تطبيق رسوم بنسبة 25 بالمائة تستهدف 16 مليار دولار من البضائع الأميركية.
وفي 24 سبتمبر/أيلول، فرضت واشنطن رسوماً جمركية نسبتها عشرة بالمائة على مائتي مليار دولار من الواردات الصينية، وردت بكين برسوم جمركية على سلع أميركية بستين مليار دولار.

واستمرت الحرب التجارية بين العملاقين الاقتصاديين، إلى حين الوصول إلى تهدئة تترافق مع مفاوضات واسعة النطاق.

المساهمون