حفل ضخم لافتتاح عاصمة السيسي الإدارية... ومليار دولار لتنفيذ "الوثائق المؤمنة"

07 ابريل 2021
الصورة
لا تكشف الحكومة عن تكاليف الاحتفالات الضخمة التي تنظمها (فيسبوك)
+ الخط -

عقد رئيس مجلس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، الأربعاء، اجتماعاً موسعاً مع عدد من المسؤولين في العاصمة الإدارية الجديدة، وهو مشروع عملاق يتبناه الرئيس عبد الفتاح السيسي، ويقع على مساحة إجمالية 170 ألف فدان شرقي العاصمة القاهرة، وذلك لبحث إجراءات "تنظيم حفل ضخم يليق بالدولة المصرية نهاية العام الجاري، بمناسبة الافتتاح المرتقب للعاصمة الجديدة".
وشدد مدبولي في الاجتماع على ضرورة الالتزام بتوجيهات رئيس الجمهورية، بشأن تنظيم حفل افتتاح العاصمة الإدارية الجديدة "على أعلى مستوى"، بما يعكس "عظمة المشروع الحضاري العملاق الذي يعبر عن مصر الحديثة، ويمثل دليلاً جديداً على حجم الإنجاز الذي تحققه الأيدي العاملة المصرية، على الرغم من التحديات التي واجهت تنفيذ واستكمال المشروع"، على حسب تعبيره.
ولم تكشف مصر عن التكلفة الإجمالية للحفل الضخم الذي أقامته يوم السبت الماضي، لنقل 22 مومياء لملوك وملكات مصر الفرعونية عبر شوارع القاهرة في موكب مهيب، انطلاقاً من المتحف المصري بوسط القاهرة إلى مراقدها الجديدة في المتحف القومي للحضارة، وسط احتفالات غير مسبوقة تكلفت عشرات الملايين من الدولارات برعاية السيسي، في وقت تعاني فيه البلاد من أزمة اقتصادية خانقة.

 

من جهته، قال السيسي إن "تكلفة إنشاء المجمع الجديد للوثائق المؤمنة في العاصمة الإدارية بلغت نحو مليار دولار"، مشدداً على أهمية الانتهاء من الوثائق الخاصة بالأراضي المملوكة للدولة، ولوزارة الأوقاف (الوقف الخيري)، حتى يمكن استغلالها بالصورة الأمثل، وبإجراءات مؤمنة، بوصف المجمع هو الأحدث في مجال تكنولوجيا الإصدارات المؤمنة والذكية في الشرق الأوسط.
وأضاف السيسي خلال افتتاحه المجمع، اليوم، أن "الشهادات والوثائق الصادرة عن مجمع الوثائق المؤمنة يصعب تزويرها، وما دام الشهادة خرجت منه فإنها تكون مؤمنة بنسبة 99.9%".

وأكد أن "هذا المجمع لا يستهدف منع الفساد فقط، وإنما حوكمة إجراءات الدولة، في إطار التحول تدريجياً نحو الحكومة الذكية في العاصمة الإدارية الجديدة"، وفق قوله.
ويعمل مجمع الوثائق المؤمنة على تصنيع وإصدار الوثائق والمحررات المؤمنة والذكية، والأنظمة التكنولوجية الخاصة بها، وهو مكون من مركز لتجميع وتحليل ومعالجة البيانات من الجيل الثالث، والتي يربطها بشكل مباشر مع الوزارات والهيئات، وآخر لتصنيع الأوراق المؤمنة والبنكنوت، وثالث لتكنولوجيا صناعة الهولوغرام المستهدف أن تكون بديلاً عن الأختام، بالإضافة إلى مركزين للطباعة المؤمنة على الوثائق الورقية والبلاستيكية، ومثلهما لتجهيز وتجميع جوازات السفر الإلكترونية.

المساهمون