مشروع مغربي إثيوبي ضخم لإنتاج الأسمدة بـ3.7 مليارات دولار

مشروع مغربي إثيوبي ضخم لإنتاج الأسمدة بـ3.7 مليارات دولار

19 سبتمبر 2021
مشروع للفوسفات في المغرب (getty)
+ الخط -

كشفت إثيوبيا عن التوصل إلى اتفاق مع المغرب بهدف إنشاء مشروع لإنتاج الأسمدة بمنطقة ديرة ضاوة ويبلغ الاستثمار المخصص له نحو 3.7 مليارات دولار.

وأعلنت وزارة المالية الإثيوبية، مساء السبت، عن المشروع الذي وقع بشأنه اتفاق مع المجمع الشريف للفوسفات، المملوك للدولة المغربية، حيث سيتم إنتاج الأسمدة باستخدام الفوسفات المغربي واستعمال الغاز الإثيوبي.

ويقضي الاتفاق، الموقع بالمغرب، حسب ما أكدته وزراة المالية الإثيوبية، بإنجاز مشروع مشترك بالمنطقة الواقعة بشرق البلاد، خاضع للقانون الإثيوبي.

وسينجز المشروع على مرحلتين، بحسب وزارة المالية الإثيوبية، حيث ستستثمر في المرحلة الأولى 2.4 مليار دولار بهدف إنتاج 2.5 مليون طن من الأسمدة في العام، ثم زيادة الاستثمارات إلى 3.7 مليارات دولار من أجل إنتاج 3.8 ملايين طن من الأسمدة.

وقالت الوزارة إن هذا المشروع ستكون له مساهمة كبيرة في تلبية الطلب المتزايد على الأسمدة في إثيوبيا، خاصة أن واردات البلد من الأسمدة ستصل إلى مليار دولار في العام المقبل، وستقفز إلى مليارين بحلول العام 2030.

ويندرج الاتفاق ضمن المشروع العملاق الموقع عليه بين المغرب وإثيوبيا في العام 2016، والذي يقضي بإنشاء منصة مشتركة لإنتاج الأسمدة. ويوافق هذا التوجه استراتيجية المجمع الشريف للفوسفات الذي يسعى إلى تركيز حضوره في السوق الأفريقية، حيث يهدف إلى إنشاء سوق للأسمدة بالقارة السمراء، كما يتطلع المجمع للحفاظ على موقعه فيها كأول ممد بالأسمدة، ويصبح عاملاً حاسماً في الأمن الغذائي.

وكان المجمع الشريف للفوسفات المغربي في العام الماضي خطط لإنشاء شركات تابعة له في كل من نيجيريا، إثيوبيا غانا، كينيا، موزامبيق، زيمبابوي، زامبيا، تانزانيا، أنغولا، الكونغو الديمقراطية، بنين، الكاميرون، السنغال وساحل العاج. 

وكان القادة الأفارقة عبروا في أبوجا في عام 2006 عن التطلع إلى سد النقص في الأسمدة بالقارة السمراء.

ولدى المغرب  أكبر احتياطي من الفوسفات في العالم، وفق تقديرات رسمية. ووصلت مبيعات المغرب من الفوسفات ومشتقاته في العام الماضي إلى 3.9 مليارات دولار، مقابل 4.4 مليارات دولار في العام الذي قبله. 

ويسعى المغرب إلى رفع إنتاج الفوسفات من 30 مليون طن إلى 50 مليون طن سنوياً، وزيادة إنتاج الأسمدة الفوسفاتية من 3.5 ملايين طن إلى 10 ملايين طن سنوياً. 

المساهمون