مجموعة السبع تقر خطة لدعم البنى التحتية في الدول الفقيرة

مجموعة السبع تقر خطة لدعم البنى التحتية في الدول الفقيرة

12 يونيو 2021
الصورة
مجموعة السبع تستهدف منافسة مبادرة الحزام والطريق الصينية (Getty)
+ الخط -

أعلن البيت الأبيض، السبت، إقرار مجموعة السبع مبادرة عالمية جديدة، لمساعدة الدول متدنية الدخل على بناء بنية تحتية ذات معايير عالية، في محاولة لمنافسة مبادرة "الحزام والطريق" الصينية الضخمة.
وقال بيان صادر عن البيت الأبيض، إن "الرئيس جو بايدن التقى بقادة مجموعة السبع، لمناقشة المنافسة الاستراتيجية مع الصين، والالتزام باتخاذ إجراءات ملموسة للمساعدة في تلبية الاحتياجات الهائلة للبنية التحتية في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل".

وكشف البيان، وفقا لوكالة "الأناضول"، أن قادة المجموعة "وافقوا على إطلاق مبادرة "بناء أفضل للعالم"، وهي شراكة لبناء بنية تحتية ذات معايير عالية، تقودها البلاد الكبرى؛ للمساعدة في تلبية ما يفوق 40 تريليون دولار من احتياجات البنية التحتية في العالم النامي".
وأضاف: "من خلال المبادرة الجديدة، ستقوم مجموعة الدول السبع والشركاء الآخرون ذوو التفكير المماثل، بالتنسيق لتمويل رأس مال القطاع الخاص، للاستثمار في مجالات المناخ والصحة والأمن الصحي والتكنولوجيا الرقمية والمساواة، بدعم من مؤسسات تمويل التنمية".
وأوضح بيان البيت الأبيض أن مبادرة "بناء أفضل للعالم" ستكون ذات نطاق عالمي، وستشمل دولاً من أميركا اللاتينية، ومنطقة البحر الكاريبي، وأفريقيا، والمحيطين الهندي والهادئ".
وتابع: "سيكون لدول مجموعة السبع توجهات جغرافية مختلفة، لكن مجموع المبادرة سيغطي البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل في جميع أنحاء العالم".
وقال مسؤول أميركي كبير إن "المسألة لا تتعلق بالضغط على الدول للاختيار بين الولايات المتحدة والصين، بل بطرح رؤية أخرى ونهج آخر".
وأضاف المسؤول الذي تحدث إلى الصحافيين، بشرط عدم نشر اسمه، وفقاً ولكالة "رويترز"، أن الولايات المتحدة ستسعى أيضاً لدفع الزعماء الآخرين بمجموعة السبع لاتخاذ "إجراء ملموس فيما يتعلق بالعمل بالسخرة" في الصين ولإدراج انتقاد لبكين في بيانهم الختامي.

 

وأضاف أن مبادرة "بناء أفضل للعالم" هي مبادرة بنية تحتية عالمية جديدة طموحة مع شركائنا في مجموعة السبع لن تكون مجرد بديل وحسب عن مبادرة الحزام والطريق".
ومبادرة الحزام والطريق الصينية مشروع بنية تحتية يتكلف تريليونات الدولارات أطلقه الرئيس شي جين بينغ عام 2013 ويشمل مبادرات تنمية واستثمار تمتد من آسيا إلى أوروبا وما وراءها.
ووقعت أكثر من 100 دولة اتفاقات مع الصين للتعاون في مشروعات تتصل بالمبادرة، مثل مد خطوط سكك حديدية وإقامة موانئ وطرق سريعة وغيرها من مشروعات البنى التحتية.
وتشير قاعدة بيانات ريفينيتيف إلى أنه حتى منتصف العام الماضي كان هناك أكثر من 2600 مشروع مرتبط بالمبادرة بتكلفة 3.7 تريليونات دولار، رغم أن وزارة الخارجية الصينية قالت في يونيو/ حزيران الماضي إن حوالي 20 في المائة من المشروعات تأثرت بشدة بجائحة كوفيد-19.
وقال مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان على تويتر أمس الجمعة إن قادة مجموعة السبع المجتمعين في بريطانيا سيؤيدون مقترح الرئيس الأميركي جو بايدن لفرض حد أدنى عالمي للضرائب على الشركات لا يقل عن 15 بالمائة.


(العربي الجديد، وكالات)

المساهمون