ليبيا ترفع أسعار تذاكر الطيران 22%

13 يناير 2021
الصورة
غلاء تذاكر الطيران يرهق الليبيين (فرانس برس)
+ الخط -

رفعت شركة الخطوط الليبية أسعار تذاكرها للرحلات الخارجية، وذلك بعد تعديل سعر صرف الدينار مقابل العملات الأجنبية لكافة الأغراض التجارية والشخصية.
وقال المدير التجاري لشركة الخطوط الليبية، سالم دياب، في تصريحات لـ"العربي الجديد"، إن الشركة رفعت سعر تذاكر الطيران بنسبة 22% بالمقارنة مع العام الماضي، موضحاً أن سبب الزيادة يرجع إلى تغيير سعر الصرف بـ4.48 دنانير مقابل للدولار، بالإضافة إلى رسوم تشغيلية خارجية تتطلّب النقد الأجنبي.
وأكد أن أسعار وقود الطيران لم تتغير حتى الآن. وقال إن سعر تذاكر الطيران رفعت في المرة الأولى بسبب فرض الرسوم على مبيعات النقد الأجنبي والمرة الثانية بسبب سعر الصرف الموحد.
ودعا إلى اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية بالتزامن مع عودة حركة الطيران، وذلك حرصاً على صحة وسلامة الركاب، موضحاً أن حركة الطيران ستخضع إلى تطبيق أعلى المعايير الوقائية لضمان سلامة وراحة كافة المسافرين والعاملين. وقال إن الشركة تكبدت خسائر مالية نظير توقف دام عدة أشهر بسبب جائحة كورونا.
وعلى الجانب الآخر، انتقد متعاملون ارتفاع أسعار تذاكر الطيران، وقال المواطن علي الخويلدي، لـ"العربي الجديد"، إن سعر تذاكر الطيران لا يتناسب مع دخل عامة الشعب، فسعر رحلة جوية لتونس تعادل ثلاثة أضعاف الحد الأدنى للأجور. وأضاف: هذا أمر غير مقبول.
ومن جانبه، قال مدير شركة سياحية، علي العماري، لـ"العربي الجديد"، إن هناك إقبالاً ضعيفاً لحجوزات الطيران بسبب جائحة كورونا. وأضاف: هناك شركات طيران تونسية وأخرى تركية ترغب في استئناف رحلاتها إلى ليبيا. 
وشركة الخطوط الليبية هي الناقل الجوي الوطني الرئيسي في البلاد، وأُسست عام 1964، وبلغت الوجهات الدولية التي كانت تقصدها حتى ديسمبر/ كانون الأول 2014 أكثر من 20 وجهة.

وطالبت شركات الطيران الليبية حكومة الوفاق الوطني بالتدخل لإنقاذها من الإفلاس، بسبب الخسائر الناجمة عن جائحة فيروس كورونا والصراعات المسلحة المستمرة التي أدّت إلى خروج معظم الطائرات عن الخدمة. وكانت شركة الخطوط الليبية تمتلك أسطولاً جوياً يبلغ 24 طائرة خلال عام 2010، إلا أن الصراعات المسلحة منذ ذلك الحين والحرب الأخيرة التي شنها اللواء المتقاعد حفتر تسببت في خسارة معظم الأسطول، إذ لم يعد لدى الشركة سوى ثلاث طائرات، وفقاً لكلام الناطق الرسمي باسم شركة الخطوط الليبية محمد قنيوة.
وتعد الخطوط الليبية واحدة من ست شركات طيران حكومية تتبع الشركة الليبية الأفريقية للطيران القابضة، التي تضم أيضاً الليبية للخدمات الأرضية، والليبية للتموين، والمتحدة للطيران، والخطوط الأفريقية، والخطوط الجوية العربية الليبية.
وتقتصر رحلات الطيران على الدول المجاورة، مثل تونس وتركيا، إذ إن الطائرات الليبية ممنوعة من دخول معظم مطارات العالم. وكان الاتحاد الأوروبي قد قرّر في ديسمبر/ كانون الأول 2014 حظر دخول طائرات جميع شركات الطيران الليبية إلى أجوائه خشية عدم تمكن السلطات الليبية من ضمان سلامة الطائرات.

المساهمون