قطر للبترول توقع اتفاقية لتخزين الغاز في بريطانيا حتى عام 2050

13 أكتوبر 2020
الصورة
تبدأ الاتفاقية بحلول عام 2025، وتستمر لمدة 25 عاماً (تويتر)
+ الخط -

وقّعت شركة تابعة لقطر للبترول وشركة "ناشيونال غريد غرين" للغاز الطبيعي المسال في بريطانيا اتفاقية طويلة الأمد لتخزين وإعادة الغاز الطبيعي المسال إلى حالته الغازية. وتبدأ الاتفاقية بحلول عام 2025، وتستمر لمدة 25 عاماً.
وبموجب الاتفاقية، التي أعلنت عنها قطر للبترول في بيان، اليوم الثلاثاء، ستتمكن الشركة التابعة لها من استغلال السعة التخزينية لمحطة "آيل أوف غرين" (Isle of Grain) لاستقبال الغاز الطبيعي المسال في مقاطعة كينت، وبما يصل إلى ما يعادل 7.2 ملايين طن سنويا.
وقال وزير الدولة لشؤون الطاقة القطري، الرئيس التنفيذي لقطر للبترول سعد شريده الكعبي، خلال حفل توقيع أقيم عن بُعد باستخدام تقنية الاتصال المرئي، إن توقيع هذه الاتفاقية يعيد تأكيد التزام "قطر للبترول" تجاه سوق الغاز في المملكة المتحدة. ولفت إلى أنها ستفتح المجال أمام الغاز الطبيعي المسال للعب دور أكبر كمصدر طاقة اقتصادي وصديق للبيئة يمكن الاعتماد عليه في المملكة المتحدة.
وأكد الكعبي على التعاون الوثيق بين قطر والمملكة المتحدة في مجال الطاقة، مشيرا إلى أن الاتفاقية الموقعة ستعزز  زيادة الفرص لتوريد إمدادات غاز آمنة ومرنة وموثوقة لجميع المستهلكين في المملكة المتحدة. 

من جانبه، قال المدير العام لشركة ناشيونال غريد للمشاريع، جون باتروورث، إن "واردات الغاز الطبيعي المسال تلعب دوراً مهماً في ضمان حصول المملكة المتحدة على الغاز الذي تحتاجه في أي وقت"، موضحا أن "الاتفاقية ستضمن استمرار شركة غرين للغاز الطبيعي المسال بتزويد المملكة المتحدة بإمدادات غاز مرنة وموثوق بها لتكون رديفاً لقطاع توليد الطاقة المتجددة المتقطع، والآخذ في النمو. كما تؤمّن الاتفاقية مستقبل منشأة تساهم بشكل كبير في اقتصاد منطقة آيل أوف غرين". 
تقع محطة آيل أوف غرين لاستقبال الغاز الطبيعي المسال في مقاطعة كينت، على الساحل الجنوبي الشرقي للمملكة المتحدة، وقد بدأت عملياتها في العام 2005 وينظم عملها مكتب أسواق الغاز والكهرباء.

وباستطاعة محطة الاستقبال تخزين وتوصيل ما نسبته 25% على الأقل من حجم الطلب على الغاز في المملكة المتحدة. كما تمتلك سعة تخزين تبلغ مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي المسال موزعة على ثمانية خزانات، وطاقة إنتاجية سنوية تبلغ 20 مليار متر مكعب.

وتشغل المحطة من قبل شركة "ناشيونال غريد غرين" للغاز الطبيعي المسال المحدودة، والتي تتمتع بخبرة تزيد على ثلاثين عاماَ في صناعة الغاز الطبيعي المسال وبأفضل سجل أمان في فئتها.
وستسمح الاتفاقية لشركة "ناشيونال غريد" بتوسيع مرافقها، بما في ذلك خزان إضافي وسعة التبخير المصاحبة، وهو ما سيرفع قدرتها الإنتاجية السنوية المستقبلية إلى 25 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي.

المساهمون