قطر... تعرّف إلى معالم السياحة في لؤلؤة الخليج

لميس عاصي
16 يناير 2021
+ الخط -

من زار دولة قطر، عاش تجربة فريدة من الحداثة. الرفاهية تميّز أسلوب الحياة، المتاجر، المباني، الهندسة المعمارية الفريدة، جعلتها مقصداً للسياح، خاصة خلال فصل الشتاء، نظراً لاعتدال الجو.

وعلى الرغم من كونها وجهة سياحية عصرية، إلا أن ذلك لم يمنعها من أن تُبرز تفاصيل تقاليدها، وتراثها، وجذورها التاريخية، حتى أصبحت هذه التقاليد سبباً مباشراً لزيارتها.

أرست دولة قطر العديد من الاستراتيجيات المهمة والأهداف الرامية إلى جعلها من الدول الحاضرة ثقافياً، ويظهر ذلك من خلال المتاحف والقرى الثقافية، والأسواق الشعبية.

يصف رواد المدونات السياحية العالمية، قطر،  بـ"الجوهرة" أو "اللؤلؤة"، فزيارتهم إلى هناك، جعلتهم أقرب إلى معرفة التقاليد العربية الأصيلة، بحسب وصفهم.

تستضيف قطر، خلال هذه الفترة من العام، العديد من الفاعليات الفنية ذات الطابع التراثي، وتجذب الملايين لزيارتها، فإن لم يحالفكم الحظ بزيارة هذه الدولة، إليكم هذه الأسباب لزيارتها، والتعرف على وجهها الثقافي.

"سوق واقف"

عادة ما يربط السياح زيارة "سوق واقف" في العاصمة الدوحة بالتسوق أو تناول الأطعمة التقليدية، لكن للسوق جذورٌ تاريخية، فهو رمز من رموز التراث القطري.

قبل أن يخضع السوق إلى إعادة ترميم وتحديث، كان عبارة عن ملتقى لتجار المدينة، ليس فقط لعرض بضائعهم، بل أيضاً كان عبارة عن ملتقى للسكان لتبادل الأحاديث. سمي بـ"سوق واقف"، نظراً لأن الباعة كانوا يقفون في السوق، لبيع منتجاتهم.

الشكل الهندسي للسوق الذي يطغى عليه الطابع التقليدي، يرسم صورة واضحة عن فن العمارة للمدينة.

يمتاز السوق برائحته الفريدة، وهي عبارة عن مجموعة غنية من الروائح التي تختلط مع بعضها بعضا لتشكل هوية خاصة به.

سوق واقف
"سوق واقف" (العربي الجديد)

ويضم السوق الكثير من محال العطور العربية، البخور، التوابل، كما يضم العديد من المقاهي، فيكفي أن تمر بجانبها، حتى تشم رائحة الشاي بالهيل، مع قطع الحلوى المقلية. هذا التناغم في الروائح الزكية، يجعل للسوق فرادة لا يمكن إيجادها في مكان آخر.

الفن الإسلامي

ربما يسأل الزائر عن الأسباب التي تدفعه إلى زيارة المتحف الإسلامي. الإجابة ببساطة، لأن المتحف يحتوي على أسرار الحضارة الإسلامية منذ عصور مضت، فهو ليس فقط مكانا لعرض المقتنيات الثمينة، إنما صرح لسرد قصص التاريخ.

التصميم الخارجي للمتحف لا يقل أهمية عن داخله، فقد استوحى المصمم المعماري "أي أم بي" الشكل الخارجي من مسجد ابن طولون في القاهرة، وأعطاه بعداً هندسياً، وهو ما يطلق عليه الهندسة الجيومترية.

في الداخل، مئات القطع القديمة تنتظر الزوار، مقتنيات، ألبسة، أدوات طعام، وغيرها، تم جمعها من عصور ماضية ومن حضارات مختلفة، لذا فإن المتحف بات منبراً لتعريف السياح بالحضارة الإسلامية  وتاريخ الإسلام.

المتحف الإسلامي... عمارة فريدة تنتصب على كورنيش الدوحة
المتحف الإسلامي (العربي الجديد)

خلال الجولة، ستحظى بمرشد سياحي يشرح لك عن تاريخ كل قطعة وأهميتها ولماذا أحضرت إلى هذا المتحف. وإذا كنت تريد شراء بعض التذكارات المميزة ذات القيمة الثقافية العالية، ننصحك بزيارة متجر التحف والهدايا داخل المتحف.

"كتارا"... نموذج فريد

لم تمنع حداثة تشييد "حي كتارا" الثقافي في لعام 2010، من أن يكون فعلاً، واحداً من أبرز معالم الدولة. فهو ليس مجرد صرح ثقافي بقدر ما هو مكان يرسم طابعاً تقليدياً لحياة السكان.

يقع "حي كتارا" في شمال شرق الدوحة، وقد صمم على الطراز المعماري التراثي ليجمع ما بين التفاصيل التراثية والحداثة، ما بين الاستمتاع بالتعرف على هوية البلاد وما بين التسلية والترفيه.

يقال إن تسمية "كتارا" تعود الى عام 150 ميلادياً، وهي تنسب إلى خرائط كلاوديوس بطليموس الذي استخدم هذه التسمية للدلالة على موقع قطر.

سياحة وسفر
التحديثات الحية

عند مدخل "كتارا"، تستقبلك أبراج الحمام المصممة وفق الفن التقليدي. الرحلة داخل الشوارع والأحياء الصغيرة تجعل الزائر في حيرة، فهو تارة يشعر وكأنه دخل حقبة قديمة من الزمن، وتارة أخرى يشعر وكأنه في قلب الحداثة والعصرية.

كتارا- العربي الجديد
"حي كتارا" (العربي الجديد)

في أي وقت من السنة، ستكون عشرات المعارض والعروض المسرحية جاهزة، فضلاً عن البرامج الفنية والموسيقية الغنية، وهو ما يجعل الحي مقصداً للعائلات.

التسلية والترفيه

للصقور في قطر قصة مختلفة. فهي ليست مجرد هواية، حيث يتنافس السكان المحليون لتربية الصقور، بل هي جزء من روح البلد.

لا يمكن لأي زائر أن يصل إلى قطر، من دون المرور بسوق الصقور، والتقاط الصور الفوتوغرافية. خلال هذه الفترة من العام، يقام مهرجان خاص بالصقور، حيث يتباهى السكان بأنواع مختلفة من الصقور العربية الأصيلة، ويطلقونها في الفضاء للتحليق والمبارزة، وهو واحد من أكثر النشاطات ترفيهاً وتسلية في الدولة. 

مستشفى الصقور
الصقور في قطر (العربي الجديد)

محبو الطعام التقليدي، أنتم على موعد لاكتشاف الكثير من الأطباق، لذلك توقع أن تجد الكثير من الاستخدامات للتمور والمأكولات البحرية في الأطباق. يعد المكبش، الطبق الوطني في قطر. يتكون هذا الطبق من الأرز واللحوم والخضروات.

ومن السمات المميزة الأخرى للمطبخ القطري استخدامه للتوابل، مثل الزعفران والهيل، وهو ما يعطي استثنائية فريدة للطعام.

اقتصاد قطر وتكاليف السياحة

تعتبر قطر من الدول الخليجية الثرية بالنفط والغاز، وقد حافظت قطر على نموها الاقتصادي في السنوات القليلة الماضية. وسعت السلطات القطرية طوال الأزمات الاقتصادية، سواء في عام 2009، أو الأزمة الاقتصادية الحالية بسبب تداعيات فيروس كورونا، من  حماية اقتصادها، ودعم القطاع المصرفي المحلي، مع الاستثمارات المباشرة في البنوك المحلية.

وقد كشف تقرير الآفاق الاقتصادية لدولة قطر 2020/2022، الصادر عن جهاز التخطيط والإحصاء، عن  أن تحليلاً للبيانات الحالية بسبب انتشار جائحة كورونا يشير إلى تعافي الاقتصاد القطري عام 2021 بمتوسط نمو سنوي يبلغ نحو 3.3% وبحد أقصى 5% وحد أدنى 1.5. %. وأفاد التقرير بأنّ هذا النمو سيعوض الانكماش الذي حدث خلال 2020.

الرحلة إلى قطر ليست ذات تكاليف مرتفعة، في حال أراد السائح الإقامة في الفنادق المتوسطة فإن التكلفة تكون 100 دولار في الليلة، ولكن إن أراد خوض تجربة الرفاهية، فإن الأسعار ترتفع بصورة تلقائية. أما بالنسبة إلى وجبات الطعام، فهي أيضاً في متناول الجميع، وتبدأ من سعر 20 دولاراً للفرد الواحد، وترتفع بحسب المطعم.

ذات صلة

الصورة
مركز "نورة الكعبي".. تمويل قطري يخفف أوجاع مرضى الكلى شمال غزة

مجتمع

افتُتح مركز "نورة الكعبي" لغسل الكلى، بدعم من سفيرٍ قطري، شماليّ قطاع غزة، وهو الأول من نوعه في محافظات الشمال التي تفتقر مراكزها ومستشفياتها إلى أجهزة غسل الكلى. ويساهم المركز بتخفيف معاناة 180 مريضاً.
الصورة
فرج دهام- العربي الجديد

منوعات وميديا

استولى مفهوم "الخوف السائل" الذي نحته الفيلسوف زيغمونت باومان على المعرض الأخير للفنان التشكيلي القطري فرج دهام، المقام في غاليري المرخية بمقر الفنانين (مطافئ) حتى 25 من مارس/ آذار المقبل.
الصورة

اقتصاد

ليست تونس، بتاريخها وحضارتها، دولة سياحية استثنائية وحسب، بل لطالما كانت ملتقى الثقافات العالمية، ومركزاً للعديد من الدول المطلة على البحر المتوسط تارة، والدول المغربية والأفريقية طوراً. ولعل موقعها الجغرافي سبب في غناها التراثي والثقافي.
الصورة
حليمة الثمانينية.. معلمة السعف للأجيال

مجتمع

رغم تقدّمها في السن، تصرّ الثمانينية الليبية، حليمة نصر، على الاستمرار في حرفتها في صناعة السعف وتجديله وتعليمه للأجيال المتعاقبة، لتحافظ على تراثها.

المساهمون