قطر: انضمام 24 شركة عالمية لبرنامجي التكنولوجيا المالية

10 أكتوبر 2020
الصورة
ستحصل كل شركة مشاركة في البرنامج على دعم مالي (العربي الجديد)
+ الخط -

أعلن مركز قطر للتكنولوجيا المالية، اليوم السبت، عن الشركات المرشحة للانضمام إلى الدفعة الأولى من برنامجي حاضنة ومُسرِّعة التكنولوجيا المالية، والبالغة 24 شركة من أصل 750 شركة تقدمت للمشاركة من 72 دولة، منها الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وأستراليا، والهند، وسنغافورة، وتركيا، ونيجيريا، وألمانيا، وروسيا وإندونيسيا.

وسيبدأ البرنامجان في 14 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، ويستمران حتى ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وقال الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية، ورئيس مجلس إدارة مركز قطر للتكنولوجيا المالية، عبد العزيز بن ناصر آل خليفة، في بيان صحافي اليوم السبت، إن إطلاق الدفعة الأولى من برنامجي الحاضنة والمُسرِّعة في مركز قطر للتكنولوجيا المالية، سيشكّل بداية عهد جديد لشركات التكنولوجيا المالية المشاركة، وإن الدفعة الأولى ستمهد الطريق لرواد الأعمال الصاعدين الذين سيقودون الجيل القادم.

ولفت إلى أن العدد الكبير للطلبات من جميع أنحاء العالم، هو دليل قوي على الثقة التي اكتسبها مركز قطر للتكنولوجيا المالية بسرعة من مجتمع التكنولوجيا المالية العالمي.

وستحصل كل شركة تكنولوجيا مالية مشاركة على دعم مالي، بالإضافة إلى خدمات التوجيه والتدريب المخصصة التي يقدمها مركز قطر للتكنولوجيا المالية وشركاؤه الاستراتيجيون ونخبة المرشدين لديه. 

اقتصاد عربي
التحديثات الحية

وفي ختام البرنامجين، سيحال المؤهلون إلى مبادرة "ساندبوكس" الخاصة من مصرف قطر المركزي، ومن ثم سيتلقون الدعم بشأن احتياجات الترخيص في قطر، بالإضافة إلى الاستفادة من الإعفاء من الرسوم عند التسجيل. فضلًا عن فرصة الحصول على الترخيص من مركز قطر للمال، بالإضافة الى التعاون مع أكثر من 16 مؤسسة مالية محلية، ومجموعة من فرص تطوير الأعمال التجارية على النطاق العالمي.

وكان مركز قطر للتكنولوجيا المالية قد كشف في إبريل/ نيسان الماضي،عن البرنامجين المكثّفين للدفعة الأولى، واللذين يمتدان على مدى 12 أسبوعاً، وقد صمما لتلبية احتياجات رواد الأعمال والشركات الناشئة المحلية والعالمية، التي تبحث عن منصة انطلاق من قطر إلى العالم، ولتسريع نموها على الخارطة الدولية.

واستندت تقييمات اللجنة لكل من الشركات المالية المختارة إلى قوة الحلول المطروحة وتفردها، وجاذبيتها للجمهور، وقدرات الفريق، وإمكانيتها على التأثير في السوق القطري.

المساهمون