فتح ملفات ترامب... شبهات احتيال في تمويل منظمات دعم الفقراء خلال انتشار كورونا

24 نوفمبر 2020
الصورة
شكوك تحوم حول تمويلات دعم الفقراء في أميركا (Getty)
+ الخط -

زعم أعضاء مجلس النواب أن منظمة أميركية من أكبر الحاصلين على التمويل الحكومي في عملية رئيسية للإغاثة من وباء كورونا تحت إدارة دونالد ترامب، لم تكن متخصصة في عمليات توصيل الطعام للمحتاجين، وفق تقرير نشرته "واشنطن بوست". 

وحصلت شركة Yegg Inc. وهي شركة في كاليفورنيا وتقدم حلولاً لتمويل الأعمال، على 16.6 مليون دولار لتوريد علب الحليب والألبان عبر برنامج "صناديق طعام من المزارعين إلى الأسر" في 8 مايو/ أيار.

في رسالة يوم الأحد، طلب جيمس إي كلايبورن، رئيس اللجنة الفرعية المختارة في مجلس النواب بشأن أزمة فيروس كورونا، من جورج إغبونو، رئيس Yegg، التعاون مع تحقيق اللجنة في برنامج صناديق الطعام.

زعمت الرسالة أنه بدلاً من توفير صناديق الطعام لبنوك الطعام الرئيسية في 10 مقاطعات في جنوب كاليفورنيا كما تم التعاقد، سلمت Yegg ما يقرب من 3 ملايين دولار من علب الطعام إلى منظمة تسمى Helping Feet، مملوكة أيضاً لإغبونو.
وذكرت الرسالة أن "شركة Yegg سلمت ما يقرب من 3 ملايين دولار من علب الطعام، بما في ذلك 38،956 صندوق ألبان و 171،000 صندوق حليب سائل إلى منظمة تدعى Helping Feet. وهذا الكيان ليس بنك طعام في جنوب كاليفورنيا، بل هي منظمة أنشأتها Yegg، بدون معلومات عامة تشير إلى خبرة أو قدرة هذه المنظمة على توصيل الطعام للأشخاص المحتاجين".

وقالت الرسالة: "الوثائق والمعلومات التي حصلت عليها مؤخراً اللجنة الفرعية  تثير مخاوف إضافية حول ما إذا كانت ملايين الدولارات من المواد الغذائية التي يدفعها دافعو الضرائب قد وصلت إلى المستلمين المقصودين".

وشرح ستيوارت ناش، الشريك في شركة هولاند آند نايت، التي تمثل Yegg، إن الشركة باشرت في بداية الوباء للمساعدة في توفير الغذاء الأساسي لآلاف الأسر المحتاجة.
وقال ناش في رسالة بالبريد الإلكتروني: "أقرت وزارة الزراعة الأميركية لاحقاً أن Yegg قد أدت بنجاح مسؤولياتها فيما يتعلق ببرنامج دعم الأسر".

عندما سئلت وزارة الزراعة الأميركية عن كيفية وفاء Yegg بعقد علب الطعام، قالت في بيان: "يتم الدفع فقط عند تقديم فاتورة توثق إثبات التسليم والالتزام بالمتطلبات التعاقدية ".

وفقاً لوزارة الزراعة الأميركية، فإن بنوك الطعام والمنظمات المجتمعية وغيرها من المنظمات غير الربحية التي تخدم المحتاجين مؤهلة لتلقي صناديق الطعام من خلال البرنامج.
ومع ذلك، يقول بعض المتابعين لمبادرات مكافحة الجوع إن البرنامج واجه تحديات منذ البداية مع البائعين غير المتمرسين. في الجولة الأولى من عقود البائعين البالغة 1.2 مليار دولار في مايو/أيار، ذهبت عقود يزيد مجموعها عن 107 ملايين دولار إلى شركة سان أنطونيو لتنظيم الحفلات "CRE8AD8" وإلى شركة  California Avocados Direct، وهي شركة لطلب الأفوكادو بالبريد، وإلى شركة Travel Well Holdings المتخصصة بالأكشاك الصحية في المطارات إضافة إلى شركة Yegg.

تم إلغاء عقد مع شركة الأفوكادو، التي حصلت على 40 ملايين دولار لتزويد الفواكه والخضروات الطازجة عبر تسع ولايات، دون تفسير يذكر. CRE8AD8، التي تلقت عقداً بقيمة 39.1 مليون دولار على الرغم من عدم وجود ترخيص حكومي مطلوب لتشغيل شركة إنتاج، لم يتم تجديد عقدها.

تم منح Yegg عقوداً للجولة الأولى من المشتريات، لكن لم يتم تجديدها في الجولة الثانية أو الثالثة.

في 23 أكتوبر/ تشرين الأول، أعلنت وزارة الزراعة الأميركية عن جولة رابعة بقيمة 500 مليون دولار في عقود تسليم علب الطعام من 1 نوفمبر إلى 31 ديسمبر/ كانون الأول. لم تتعاقد وزارة الزراعة الأميركية مع Yegg بعد، لكن الشركة لا تزال بائعاً مؤهلاً، وفقاً لوزارة الزراعة.

في عام 2019، وصف موقع Yegg على الويب الشركة بأنها "شركة إدارة الصادرات والتجارة وتمويل التجارة التي تتخصص في المجالات التالية: المعدات الرأسمالية وتمويل الصادرات والتأمين على الصادرات". عدلت الشركة توصيفها على موقعها في مايو 2020، لتضيف أنها "موزع منتجات الألبان والأغذية".

وأكد أعضاء في مجلس النواب الأميركي أن Yegg لم تتعاون مع طلب سابق للحصول على وثائق من شأنها أن تساعد اللجنة الفرعية في التحقيق فيما إذا كانت وزارة الزراعة الأميركية قد منحت عقوداً لوسطاء يفتقرون إلى القدرة على توصيل الطعام، والشركات التي تفتقر إلى ترخيص صناعة الخدمات الغذائية والشركات التي تفتقر إلى شبكات الصناعة اللازمة لتوفير الغذاء وتقديمه بكفاءة.

"مع معاناة 50 مليون أميركي من الجوع هذا العام بسبب الوباء، تسعى اللجنة الفرعية المحددة إلى التأكد من أن كل دولار ينفقه دافعو الضرائب على برنامج Food Box يساعد الأميركيين الجياع، بدلاً من ضياعهم بسبب الهدر أو الاحتيال أو سوء المعاملة من قبل مقاولين خاصين"، قال أحد أعضاء فريق عمل اللجنة الفرعية على دراية بالتحقيق ولكن غير مصرح له بالتحدث بشكل رسمي.

تزعم اللجنة الفرعية في مجلس النواب أن Yegg رفضت تقديم مستندات في سبتمبر توضح الأسعار التي فرضتها على وزارة الزراعة الأميركية، ووثائق تصف أداء التزاماتها التعاقدية. في 21 أكتوبر، أكد محامو Yegg أنهم لن يقدموا مثل هذه الوثائق بسبب مخاوف من أنهم قد يكشفون عن معلومات الأسعار أمام منافسيهم.

المساهمون