عودة النفط الليبي تدفع أسعار الخام للهبوط

21 سبتمبر 2020
الصورة
تباطؤ الطلب على الخام يكبح الأسعار (Getty)
+ الخط -

انخفضت أسعار النفط بفعل مؤشرات على عودة الإنتاج الليبي مجددا إلى الأسواق، في حين يؤجج تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا المخاوف بشأن الطلب العالمي، لكن عاصفة مدارية تتجه صوب ساحل الولايات على خليج المكسيك حدت من خسائر الخام.

ونزل خام برنت 33 سنتاً، بما يعادل 0.8% إلى 42.82 دولارا للبرميل في تعاملات اليوم الاثنين، في حين هبط الخام الأميركي 38 سنتا أو 0.9% إلى 40.73 دولارا للبرميل.

وقال مهندسان يعملان في حقل الشرارة النفطي الليبي لوكالة رويترز، أمس الأحد، إن العمال في الحقل الرئيسي استأنفوا العمليات، بعدما أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط رفعا جزئيا لحالة القوة القاهرة. لكن لم يتضح متى قد يُستأنف الإنتاج.

وقال المحللون لدى بنك "إيه.إن.زد" الأسترالي في مذكرة اليوم "لن تتحمل السوق دخول مزيد من الخام"، في وقت يتقلص فيه الطلب بسبب القيود المرتبطة بفيروس كورونا.

وقال إدوراد مويا، كبير محللي السوق في شركة أواندا للخدمات المالية والاستشارية، "من الصعب التحمس لتحسن الطلب على الخام بينما تتزايد الإصابات بالفيروس في فرنسا وإسبانيا وبريطانيا، فضلا عن المخاوف من أن الولايات المتحدة ربما معرضة لموجة أخرى على الأقل في الخريف والشتاء".

وتابع مويا، وفق وكالة "رويترز" : "حتى إذا لم يعد الإنتاج الليبي وهدأت حدة موسم الأعاصير، فإن أسعار النفط لن تتخلض من توقعات تراجع الطلب".

لكن بنك باركليز البريطاني رفع توقعاته لسعر النفط للعام 2020 بحوالي دولارين، ليصل خام برنت إلى 43 دولاراً للبرميل، وخام غرب تكساس الوسيط الأميركي إلى 39 دولراً. وبالنسبة للعام 2021، توقع البنك أن يكون متوسط سعر برنت وغرب تكساس الوسيط 53 دولارا و50 دولارا.

وقال باركليز "نبقى متحفظين في ما يتعلق بأسعار النفط في العام المقبل، إذ نرى اتجاها نزولياً محدوداً محتملاً في توقعاتنا بشأن الطلب، بسبب تطورات تعامل الحكومات والناس مع خطر الفيروس وبالنظر لاستمرار قيود أوبك+". وقالت "أوبك" وحلفاؤها في ما يعرف بتحالف "أوبك+"، الأسبوع الماضي، إن المجموعة تعتزم اتخاذ إجراءات بخصوص الدول الأعضاء التي لم تلتزم بخفض الإنتاج لدعم السوق عقب التراجع الحاد في الطلب على الوقود بسبب أزمة كورونا.

وتخفض منظمة "أوبك" ومنتجون آخرون من خارجها مثل روسيا، إنتاج النفط بنحو 7.7 ملايين برميل يومياً لدعم أسعار الخام.