صادرات كوريا الجنوبية من السيارات تقفز بنسبة 53% في إبريل

صادرات كوريا الجنوبية من السيارات تقفز بنسبة 53% في إبريل

16 مايو 2021
الصورة
ارتفعت الصادرات بنسبة 73.4% من حيث القيمة المالية (Getty)
+ الخط -

قفزت صادرات كوريا الجنوبية من السيارات بنحو 53%، على أساس سنوي، في إبريل/نيسان الماضي، على خلفية الانتعاش الاقتصادي العالمي المقترن بتوزيع اللقاحات وتخفيف قيود كورونا، وفقا لما أظهرته بيانات اليوم الأحد.
وصلت شحنات السيارات الصادرة للبلاد إلى 188,293 وحدة في إبريل، وفقًا لما نشرته وكالة "يونهاب" نقلا عن وزارة التجارة والصناعة والطاقة. 
ومن حيث القيمة، ارتفعت الصادرات بنسبة 73.4%، حيث باعت كوريا الجنوبية المزيد من الموديلات الفاخرة.
وخلال الأشهر الأربعة الأولى من عام 2021، بلغت صادرات رابع أكبر اقتصاد في آسيا 734,448 وحدة من السيارات، بزيادة قدرها 22.7% عن الفترة نفسها من عام 2020.
ويُعزى الانتعاش إلى التأثير الأساسي، حيث انخفضت صادرات السيارات في كوريا الجنوبية بنسبة 44.6% على أساس سنوي في إبريل 2020 وسط جائحة كوفيد-19.
وأضافت الوزارة أن الصادرات اكتسبت زخمًا بفضل الطلب القوي على الطرز الفاخرة إلى جانب السيارات الكهربائية الأخرى.
وشهدت شركة هيونداي موتور زيادة في صادراتها بنسبة 40.3%، وزادت صادرات السيارات من شركة كيا، الشقيقة الصغرى لهيونداي، بأكثر من الضعف خلال الفترة، لتصل إلى 89,500 وحدة في الأداء القوي لسيارات الدفع الرباعي المدمجة مثل سبورتج.

وتهدف هيونداي إلى بيع 4.16 ملايين وحدة لهذا العام، بزيادة نسبتها 11% عن 3.74 ملايين وحدة مباعة في العام الماضي.
من ناحية أخرى، تراجعت المبيعات الخارجية لشركة جنرال موتورز كوريا بنسبة 28.2%، حيث تعطل إنتاجها جزئيًا بسبب النقص العالمي في رقائق السيارات.
ووصل إجمالي إنتاج كوريا الجنوبية من السيارات إلى 323,644 وحدة الشهر الماضي، بزيادة قدرها 11.8% على أساس سنوي.
وبلغت المبيعات المحلية 161,097 وحدة، بانخفاض قدره 3.8% خلال هذه الفترة.
وأدى التوسع في التطعيم بلقاحات كورونا خاصة في الدول الكبرى وتخفيف الإغلاقات المرتبطة بقيود مواجهة تفشي فيروس كورونا الجديد إلى ارتفاع صادرات كوريا الجنوبية إجمالا بنسبة 45.4% على أساس سنوي، في أول 20 يوما من إبريل/نيسان الماضي، بفضل شحنات الرقائق والسيارات والسلع النفطية.
كما ارتفعت الواردات بمقدار 31.3% على أساس سنوي إلى 33 مليار دولار، مما أدى إلى فائض تجاري قدره مليارا دولار خلال الفترة المذكورة، وفقا للبيانات.

المساهمون