زعماء آسيان يتجهون لتوقيع اتفاقية للتجارة الحرة تغطي ثلث الاقتصاد العالمي

14 نوفمبر 2020
الصورة
سيتم توقيع الاتفاقية غدا الأحد(فرانس برس)
+ الخط -

يتجه زعماء رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) للتوقيع على اتفاقية للتجارة الحرة بين أعضاء المنظمة غدا الأحد.
وتشمل الاتفاقية، التي ستغطي ما يقرب من ثلث الاقتصاد العالمي، دول آسيان والصين واليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا ونيوزيلندا.
وتعقد القمة عبر تقنية الواقع الافتراضي اليوم السبت، وهي السنة الثالثة على التوالي التي يتم فيها تمثيل الولايات المتحدة تمثيلا منخفضا، حيث سيغيب الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن القمة.
وحضر ترامب قمة آسيان عام 2017، لكنه أرسل ممثلين فقط خلال الاجتماعين الأخيرين. وتم إلغاء قمة خاصة مع آسيان كان من المفترض أن يستضيفها في لاس فيغاس في مارس / آذار بسبب جائحة كوفيد – 19.
وتراجعت الهند عن خطة المشاركة في الاتفاقية العام الماضي، كما أنها لا تشمل الولايات المتحدة على الرغم من حجم التجارة الأميركية مع المنطقة البالغ تريليوني دولار.

ووصف مستشار الأمن القومي الأميركي، روبرت أوبراين آسيان بأنها رابع أكبر شريك تجاري للولايات المتحدة، وقال في افتتاح القمة وفقا لوكالة "أسوشييتد برس" اليوم السبت، إننا "نقدر بشدة جهود شركاء آسيان للحفاظ على سلاسل التوريد الرئيسية مفتوحة، وتشغيل المصانع، وتدفق معدات الوقاية الشخصية المستخدمة للحماية من فيروس كورونا".
وأشار أوبراين الذي قال البيت الأبيض إنه ممثل الولايات المتحدة في الاجتماعات، إلى أن الولايات المتحدة ساهمت بمبلغ 87 مليون دولار لمكافحة فيروس كورونا في جنوب شرق آسيا، بما في ذلك توفير أجهزة تنفس صناعي أميركية الصنع ومعدات الوقاية الشخصية، مضيفا أن "الولايات المتحدة تساندكم ونعلم أنكم تدعموننا".
وعلى الرغم من غياب ترامب، قال البيت الأبيض إن رابطة دول آسيان تظل محورية في رؤيته "لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ الحرة والمفتوحة.
نفوذ صيني متزايد
وفي المقابل من المقرر أن يتوسع نفوذ الصين في المنطقة من خلال الاتفاقية التي سيتم توقيعها غدا، ودعا رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ أمس الجمعة، إلى النهوض بالتعاون التجاري والاستثماري بين الصين ودول آسيان.
وأضاف في كلمة بالاجتماعات التمهيدية أمس الجمعة، أن حجم التجارة بين الصين وآسيان ارتفع بواقع 5 بالمئة على أساس سنوي في الأشهر التسعة الأولى من هذا العام، وارتفع حجم الاستثمارات الصينية في دول آسيان بواقع 76.6 بالمئة على أساس سنوي، مشيرا إلى أن دول آسيان باتت أكبر شريك تجاري للصين.

وقال وفقا لوكالة "شينخوا"  إنه من المتوقع إبرام اتفاقية الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة في أثناء انعقاد السلسلة القادمة من اجتماعات قادة شرق آسيا، الأمر الذي سيبعث رسالة إيجابية وواضحة للدفع قدما بالتكامل الاقتصادي الإقليمي والعولمة.

وأعرب عن ثقته في قدرة الاقتصاد الصيني على تحقيق نمو إيجابي هذا العام، مؤكدا أنه "من بين الاقتصادات الكبرى في العالم، احتلت الصين الصدارة في التعافي الاقتصادي".
وأشار إلى أننا "سنكثف المواءمة الاستراتيجية مع دول آسيان على أساس المنافع المتبادلة والنتائج المربحة لكل الأطراف، وسنسرع البناء المشترك لمبادرة الحزام والطريق".
 

المساهمون