دعوة أممية لدعم اقتصاد اليمن عاجلاً لتفادي انهيار كامل

دعوة أممية لدعم اقتصاد اليمن عاجلاً لتفادي انهيار كامل

21 سبتمبر 2021
فقد الريال اليمني أكثر من ثلاثة أرباع قيمته مقابل الدولار (Getty)
+ الخط -

دعوة إلى تقديم دعم عاجل للاقتصاد اليمني أطلقتها الأمم المتحدة يوم الاثنين، من أجل الحفاظ على استقرار العملة المحلية المنهارة وتفادي انهيار كامل لمرافق الخدمات الأساسية.

وقال مكتب ممثل منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن على "تويتر"، إن "هناك ضرورة عاجلة لدعم الاقتصاد اليمني للحفاظ على استقرار العملة، ومعالجة بعض الأسباب الجذرية لانعدام الأمن الغذائي".

وأشار إلى أهمية ذلك الدعم العاجل "لمنع الانهيار التام للأنظمة المؤسسية، بما في ذلك مرافق الخدمات الأساسية ونظم الحماية الاجتماعية".

وفقد الريال اليمني أكثر من 3 أرباع قيمته مقابل الدولار منذ اندلاع الحرب في مطلع 2015.

وجعلت قفزات حادة غير مسبوقة في الأسعار غالبية السلع الغذائية الأساسية في غير متناول الكثيرين من اليمنيين البالغ عددهم 30 مليوناً لتزيد الأوضاع المعيشية للمواطنين تفاقماً، بما ينذر بكارثة اقتصادية.

وواصلت العملة اليمنية هبوطها المتسارع لتصل إلى أدنى مستوى على الإطلاق أمام الدولار في تعاملات سوق الصرف غير الرسمية يوم الإثنين في مدينة عدن الساحلية، ليتجاوز سعر الدولار حاجز 1110 ريالات.

وهذا أسوأ انهيار لقيمة الريال اليمني في تاريخه ومنذ بدء الحرب في البلاد قبل أكثر من ست سنوات.

ووفقاً لمراكز اقتصادية، فقد انخفض الريال اليمني بنسبة تزيد على 300% عما كان عليه قبل الحرب، عندما كان سعر الصرف مستقرا عند 214 ريالا أمام الدولار في أواخر العام 2014.

ويخشى مراقبون أن تواصل العملة اليمنية انهيارها لتبلغ 1500 ريال مقابل الدولار بحلول نهاية العام 2021.

يأتي استمرار هبوط الريال اليمني رغم استمرار إغلاق محال وشركات الصرافة في مدينة عدن أبوابها أمام عملائها بشكل كامل منذ ستة أيام استجابة لدعوة جمعية الصرافين إلى إضراب شامل احتجاجاً على تردي الوضع الاقتصادي وتدهور سعر العملة المحلية وسط احتجاجات شعبية غاضبة على ارتفاع الأسعار وتدهور الأوضاع المعيشية شهدتها عدة محافظات جنوبية وشرقية الأسبوع الماضي، شهدت مصادمات مع قوات الأمن وسقوط خمسة قتلى بينهم جندي وعشرة جرحى، في محافظتي عدن وحضرموت.

ويواجه اليمن، الذي يعاني أسوأ أزمة إنسانية في العالم وفقاً للأمم المتحدة، ضغوطاً وصعوبات مالية واقتصادية غير مسبوقة بسبب تراجع إيرادات النفط، التي تشكل 70% من إيرادات البلاد، وكذلك توقف جميع المساعدات الخارجية والاستثمارات الأجنبية وعائدات السياحة.

وحذرت منظمات إغاثة دولية ووكالات تابعة للأمم المتحدة من أن الاقتصاد اليمني يقف على حافة الانهيار.

(رويترز)

المساهمون