جونسون يلقي باللوم على الصيادين في خسارتهم بعد بريكست

18 يناير 2021
الصورة
تظاهرت اليوم عشرات الشاحنات من شركات المأكولات البحرية والأسماك في لندن (الأناضول)
+ الخط -

ألقى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون باللوم على مصدري المأكولات البحرية في انهيار مبيعاتهم بعد تطبيق اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، مدعياً أنهم "لا يملؤون النماذج الصحيحة للأوراق المطلوبة".

كما زعم رئيس الوزراء أن بلاده ستسيطر على "كل الأسماك" في مياهها الساحلية في السنوات القادمة، على الرغم من أن الاتحاد الأوروبي لديه الحق في فرض انتقام قاس إذا حاولت بريطانيا خرق بنود اتفاقية الصيد، التي تسمح لقوارب الاتحاد الأوروبي بالحصول على حصة من الصيد في مياه المملكة المتحدة.

وربط جونسون ذلك بالأزمة الناجمة عن فرض اتفاقية التجارة الصعبة لبريكست لأطنان من الأوراق الروتينية الجديدة، في ظل جائحة كوفيد التي أدت لإغلاق تام للمطاعم والمحال التجارية ببريطانيا والدول الأوروبية ما أضعف من الموقف التجاري.
وقال جونسون للصحافيين اليوم الاثنين، أثناء زيارته لأحد مراكز تصنيع لقاح فيروس كورونا في "أوكسفوردشاير"، إنه "لسوء الحظ، لم يكن الطلب في المطاعم في القارة على الأسماك البريطانية كما كان قبل الوباء". 

وجاء رد جونسون بعد مظاهرات للعاملين بمجال الصيد في بريطانيا، الذين وقفوا اليوم في شارع "وايتهول" المؤدي إلى برلمان ويستمنستر في لندن احتجاجًا على تأثير صفقة صيد الأسماك مع الاتحاد الأوروبي، وكذلك الشيكات والأوراق الجديدة المطلوبة بعد خروج المملكة المتحدة من السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي والاتحاد الجمركي، وهو ما أدى إلى تأخيرات هائلة في التجارة ونقل البضائع، حيث كافح الكثير من الناقلين والتجار للدخول إلى فرنسا منذ بدأ تطبيقها في الأول من يناير/كانون الثاني الجاري. 

ورفض جونسون صرف تعويضات حكومية للشركات المتضررة، قائلاً إن الحكومة تمنح مساعدتها عندما يكون الضرر ناتجا دون إرادة الخاسر، مصمماً على إلقاء اللوم على التجار قائلاً: "لا نشك في أن هناك فرصًا كبيرة للصيادين في جميع أنحاء المملكة المتحدة في غضون خمس سنوات ونصف، حيث سنتمكن من الوصول إلى جميع الأسماك في جميع مياهنا الساحلية".

ولكن إعلان جونسون عن نية بريطانيا السيطرة على كافة الأسماك قد يهدد صفقة الخروج من الاتحاد الأوروبي بريكست، التي أعطت الاتحاد الأوروبي القدرة على قطع إمدادات الغاز والكهرباء إذا حاولت المملكة المتحدة السيطرة على الأسهم المتنازع عليها في قضية الأسماك.

اقتصاد دولي
التحديثات الحية

ووعد جونسون شعبه أن الوضع بشأن أزمات التجارة والوباء سيتغير بحلول الربيع، مشيرًا إلى خطة حكومته لتطعيم المواطنين ضد فيروس كورونا، قائلاً: "هذا لا يعني أننا لن نتعايش مع عواقب وصول جائحة الفيروس فترة من الوقت كالعواقب الاقتصادية والتهديد لصحتنا أيضًا".

وتظاهرت اليوم عشرات الشاحنات من شركات المأكولات البحرية والأسماك في لندن اعتراضًا على اتفاق جونسون التجاري لبريكست، رافعين شعارات تظهر غضب العمال بعد تعرضهم لمشكلات ضخمة عطلت عملية صيد الأسماك، وسببت لهم خسائر فادحة.

وتضمنت الشعارات، التي رفعتها الشاحنات المتظاهرة على بعد أمتار من مقر عمل جونسون في "داوننيغ ستريت"، لافتات كتب عليها: "الحكومة غير الكفؤة تدمر صناعة المحار "، وعرض آخرون شعارات تطالب الحكومة بتغيير سياستها الروتينية بعد مزاعم بأن القطاع قد ينهار وأن أسعار الأسماك تتراجع بسبب البيروقراطية التي تركت الأسماك تتعفن في طوابير طويلة على الحدود.

المساهمون