تويوتا تشتري وحدة السيارات ذاتية القيادة في "ليفت" الأميركية

تويوتا تشتري وحدة السيارات ذاتية القيادة في "ليفت" الأميركية

27 ابريل 2021
الصورة
تحاول تويوتا التوسع في الساحة التكنولوجية (Getty)
+ الخط -

استحوذت شركة تويوتا اليابانية على وحدة القيادة الذاتية في شركة ليفت الأميركية لخدمات نقل الركاب مقابل 500 مليون دولار، في خطوة تؤكد طموحات شركة صناعة السيارات اليابانية في هذه التكنولوجيا.

نُفِّذَت عملية الاستحواذ، التي أُعلِنَت الثلاثاء، من قبل شركة ووفن بلانت هولدنغز، وهي شركة تابعة لشركة تويوتا بدأت أعمالها في يناير/ كانون الثاني، وتركز على الابتكارات والاستثمار في مشاريع مثل "المدن الذكية" والروبوتات والقيادة الآلية.

سيضم مشروع ووفن بلانت مهندسين وباحثين في خدمات النقل، إضافة إلى أصول البرامج وأجهزة الاستشعار وأنظمة القيادة الآلية لمواصلة تطوير التكنولوجيا، وفقاً لشركة تويوتا.

وقال جيمس كوفنر، الرئيس التنفيذي لشركة ووفن بلانت: "ستكون هذه الصفقة أساسية في نسج الأشخاص والموارد والبنية التحتية معاً، وستساعدنا على تغيير العالم الذي نعيش فيه من خلال تقنيات النقل التي يمكن أن تحقق مستقبلاً أكثر سعادة وأماناً لنا جميعاً".

ووقعت ووفن بلانت وليفت أيضاً اتفاقيات تجارية لاستخدام نظام ليفت وبيانات الأسطول لتسريع تسويق التكنولوجيا. وأشارت تويوتا أيضاً إلى أن الصفقة ستعني أن ووفن بلانت ستستخدم طوكيو وبالو ألتو وكاليفورنيا ولندن كمواقع لها.

وبدأت شركة "تويوتا"، مطلع شباط/ فبراير، برنامجها لتطوير مدينة يابانية متصلة بشكل كامل ومختبر كبير لجميع تقنيات المستقبل، مثل القيادة الآلية والتقنيات الروبوتية والذكاء الاصطناعي.

وستسمح هذه المنطقة التجريبية، الواقعة عند سفح جبل فوجي الشهير وسط اليابان التي أطلق عليها "المدينة المنسوجة"، للباحثين باختبار منتجاتهم في الحياة الواقعية مع 360 نسمة في البداية، ثم ألفي نسمة في مرحلة لاحقة، وفق ما أوضحت الشركة اليابانية العملاقة لصناعة السيارات. وسيكون المبتكرون والموظفون حقل تجارب هذا البرنامج.

وأقام المسؤولون في "تويوتا" احتفالاً لوضع الحجر الأساس على الأرض التي تبلغ مساحتها 175 هكتاراً، حيث ستُبنى المدينة في المكان نفسه حيث كان مصنع "تويوتا" الذي أغلق أبوابه العام الماضي.

(أسوشييتد برس، العربي الجديد)

المساهمون