تفاؤل بتشكيل حكومة لبنان يحصر الدولار دون عتبة 6800 ليرة... وتشديد الحملة على "المزوّر"

29 أكتوبر 2020
الصورة
حسّنت الليرة سعرها بأكثر من ألفين ليرة مقابل الدولار خلال أقل من 3 أسابيع (فرانس برس)
+ الخط -

انعكست الإشارات المتزايدة الدالة على تفاؤل بتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة برئاسة سعد الحريري خلفاً لحكومة حسّان دياب المستقيلة، على  الليرة اللبنانية وتحصين موقعها أمام الدولار المحصور سعر صرفه دون عتبة 6800 ليرة في السوق السوداء.

ومنذ السير بمقاربة حكومية جديدة تلقى نطاقاً أوسع من التفاهم السياسي الذي لم يُوفّق به الرئيس المكلّف سابقاً والمعتذر لعجزه عن التأليف، مصطفى أديب، لوحظ أن سعر الليرة بدأ بالتحسّن، ولا سيما بعدما اتبعت "جمعية مصارف لبنان" تدابير تقيّد سحوبات الليرة للحد من المضاربة التي كانت تلعب دوراً مهماً في رفع سعر العملة الأميركية خارج السوق الرسمية.

وفيما كانت السوق الرسمية مغلقة اليوم لمناسبة عيد المولد النبوي الشريف، يجري تداول الدولار في السوق الموازية بهامش بين 6750 ليرة للمبيع و6650 ليرة للشراء، مع أن السعر الرسمي لا يزال منذ العام 1997 ثابتاً على متوسّط يبلغ 1507.5 ليرات، وهو السعر الذي يصدر يومياً عن "مصرف لبنان" المركزي. وبذلك يكون الدولار قد انخفض أكثر من 2000 ليرة خلال أقل من 3 أسابيع، بعدما ارتفع سابقاً إلى نحو 9 آلاف ليرة.

وصباح اليوم الخميس، أعلنت نقابة الصرافين تسعير سعر صرف الدولار مقابل الليرة لليوم الخميس حصراً بهامش متحرّك بين الشراء بسعر 3850 ليرة حداّ أدنى، والبيع بسعر 3900 ليرة حداّ أقصى.

في غضون ذلك، تشهد الساحة اللبنانية مزيداً من الترويج للعملات المزورة، لبنانية وأجنبية، يقابله مزيد من التشدّد من الأجهزة المعنية.

وفي هذا السياق، أصدرت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي بلاغاً اليوم الخميس، أعلنت فيه أن عناصر حاجز ضهر البيدر في وحدة الدرك الإقليمي أوقفوا سيارة "فان" فيها شخصان، وضبطوا بحوزتهما 4 أوراق نقدية مزيفة من فئة 100 دولار وممنوعات أُخرى، وأودع الموقوفان مع المضبوطات، القطعة المعنية لإجراء المقتضى القانوني بحقهما، بناء على إشارة القضاء المختص.

المساهمون