تعرّف إلى جيف بيزوس... إمبراطور "أمازون" المتنحّي عن إدارتها

تعرّف إلى جيف بيزوس... إمبراطور "أمازون" المتنحّي عن إدارتها

03 فبراير 2021
الصورة
بيزوس صنع ثروته ونفوذه بفضل إمبراطورية وضع اللبنة الأولى لبنائها في مرأبه (Getty)
+ الخط -

يشكّل التصميم إحدى الصفات الرئيسية لجيف بيزوس الذي سيتنحّى قريباً عن إدارة الأعمال اليومية لشركة "أمازون"، بعدما صنع ثروته ونفوذه بفضل إمبراطورية مترامية الأطراف وضع اللبنة الأولى لبنائها في مرأبه.

وأكد جيفري بريستون بيزوس البالغ 57 عاما والمعروف بطبعه المتكتم، أنه سيبقى "ملتزما" في القرارات الكبرى للمجموعة التي أطلقها سنة 1994 وسيسلّم منصب المدير العام فيها إلى أندي جاسي خلال الربع الثالث من 2021.

لكن مروحة الأنشطة التي يتولاها الملياردير ليست قليلة البتة، فهو أيضا صاحب صحيفة "واشنطن بوست" وشركة "بلو أوريجين" للصناعات الفضائية، كما أنه أسس مؤسستي "داي 1 فاند" و"بيزوس إيرث فاند" الخيريتين.

وجعل نجاح "أمازون" العالمي وصعودها الصاروخي في البورصة، من جيف بيزوس أثرى أثرياء العالم. وهو يتنافس على هذا اللقب منذ مطلع العام الحالي مع مستثمر آخر هو رئيس "تيسلا" إلون ماسك.

وأصبح بيزوس من الشخصيات البارزة والنجوم الرئيسيين في المجلات المتخصصة في أخبار المشاهير سنة 2019 مع إعلانه الطلاق من زوجته ماكينزي سكوت بعد زواج استمر ربع قرن وأثمر أربعة أبناء.

 

وبعد بضعة أسابيع، شكّل الملياردير الأميركي محور فضيحة مدوّية تجمع بين الابتزاز بالصور الفاضحة والمؤامرات والعلاقات الغرامية، على وقع الخصومة مع الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب.

وبعد ابتزاز قال إنه تعرّض له إثر تهديد صحيفة "ناشونال إنكويرر" الأسبوعية المقربة من ترامب بنشر صور فاضحة له، لم يتوان بيزوس عن شن هجوم مضاد من خلال نشر القضية على الملأ، مع كشف تفاصيل حميمة من حياته الخاصة لمواجهة تهديدات الصحيفة.

مجازفات وطموحات

هذا الرجل المعروف بنوبات الضحك المدوّية التي تمنحه صورة رجل بسيط رغم ثروته الطائلة التي قدّرتها مجلة "فوربس" الثلاثاء، بـ196 مليار دولار، أظهر للمتابعين ميزات شخصيته التي استطاع من خلالها جعل "أمازون" من أكبر شركات العالم، خصوصا من خلال حس التصميم القوي بمواجهة كل الصعاب.

وبعدما كانت مجرد مكتبة إلكترونية متعثرة ماليا في البداية، استحالت "أمازون" مجموعة عملاقة لا يمكن تجاوزها في سوق التجارة الإلكترونية والمعلوماتية السحابية وخدمات المساعدة الصوتية.

ويقوم "أسلوب بيزوس" على الاستثمار في مجالات شتى وتبديل الأوضاع في القطاعات الاقتصادية من خلال خفض الأسعار، لدرجة تلقيبه بـ"كبير مثيري الاضطراب" في الأسواق.

 

وبعد الكتب والألبسة والأثاث وخدمات البث التدفقي والمنتجات الطازجة، خاضت "أمازون" خلال الخريف الفائت مجالا جديدا هو الأدوية مع إطلاق صيدلية إلكترونية.

وفي ظل هذه النجاحات المتشعبة، يأخذ البعض على المجموعة العملاقة التي تتخذ مقرا لها في سياتل بولاية واشنطن توسعها في كل الاتجاهات من دون أي رأفة بالمنافسين، حتى لو أتى ذلك على حساب ظروف عمل موظفيها.

وفي ظل التمسك المعلن بجودة المحتويات الصحافية، اشترت "أمازون" صحيفة "واشنطن بوست" سنة 2013، لكنها دأبت على تأكيد احترامها الاستقلالية التحريرية للصحيفة العريقة.

وقد أسهمت ملكية الصحيفة في زيادة التنافر بين بيزوس ودونالد ترامب الذي لم يخف استياءه مرات عدة من "واشنطن بوست" حين كان في البيت الأبيض.

كذلك يُعرف جيف بيزوس الشغوف بقصص الخيال العلمي باهتماماته الغريبة، إذ أنشأ خصوصا ساعة ضخمة بعلو 150 مترا مصممة للعمل 10 آلاف سنة لتكون رمزا "للتفكير الطويل الأمد".

وهو يموّل أيضا "بلو أوريجين" التي تسعى لإرسال سياح إلى الفضاء، ويطمح إلى بناء مسبار ومركبة هبوط قمرية قادرين على نقل شحنات إلى القمر.

 

جيف بيزوس، واسمه الحقيقي جيفري بريستون يورغنسون، هو ابن بالتبني لزوج والدته المهاجر الكوبي ميغيل بيزوس.

وخلال جلسة في الكونغرس الصيف الماضي، تطرق إلى ولادته من أم في مرحلة الدراسة الثانوية وأب مهاجر، وطفولته المتواضعة وإنشاء "أمازون" داخل مرأب في خطوة أولى ضمن سلسلة مجازفات.

وبعد دراسته في فلوريدا ثم في جامعة برينستون العريقة، عمل بيزوس سنوات عدة في وول ستريت قبل تأسيس شركته الخاصة بدفع من شغفه بالإنترنت.

وفي رسالة وجهها لإعلان مغادرته منصبه في المجموعة، دعا بيزوس موظفي "أمازون" إلى "الاستمرار في الابتكار"، قائلا "لا تيأسوا إذا ما كانت الفكرة تبدو مجنونة في البداية".

(فرانس برس)

المساهمون