تراجع الطلب يهبط بإنتاج تركيا من الصلب... ومخاوف من الركود

07 نوفمبر 2022
ارتفاع تكاليف الطاقة يدفع المصانع إلى تقليص الإنتاج (Getty)
+ الخط -

انخفض إنتاج تركيا من الصلب بنسبة 8.8% على أساس سنوي خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري، متأثراً بتراجع الطلب في ظل مخاوف من الركود الاقتصادي العالمي وارتفاع تكاليف الإنتاج.

وأظهرت بيانات صادرة عن جمعية منتجي الصلب التركية، اطلع "العربي الجديد" عليها، وصول الإنتاج إلى 24.4 مليون طن خلال الأشهر الثمانية. وسجل أغسطس/آب وحده تراجعاً بلغت نسبته 21% مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي.

وسجلت الصادرات في الفترة من يناير/كانون الثاني إلى أغسطس/آب 11.1 مليون طن بانخفاض نسبته 12.4% من حيث الكمية على أساس سنوي، لكن قيمتها زادت بنسبة 8.8% لتصل إلى 10.5 مليارات دولار في ظل ارتفاع الأسعار.

وقال عدنان أوزتورك، رئيس شركة Virtus Steel: "هناك انكماش خطير للغاية في الطلب"، مشيرا في تصريحات صحافية أخيراً، إلى أن الطلب يقل على الصلب على الرغم من تراجع حجم مخزون الشركات التي يدخل الصلب في إنتاجها مثل السيارات وقطع غيارها.

ارتفاع تكاليف الطاقة

وتوقع أوزتورك، أن يستمر انخفاض الطلب على الصلب لفترة أطول.

وأثار تراجع إنتاج الصلب قلق المنتجين الأتراك على الرغم من الحديث عن وجود فرص أمام صناعة الصلب المحلية للقضاء على فجوة الطلب المؤقتة في السوق الأوروبية، إلا أن بعض الاقتصاديين يرون أن ارتفاع تكاليف الطاقة ومحاولات أوروبا الحد من صادرات الخردة التي تعتمد صناعة الصلب التركية عليها ستعيق تلك الفرصة.

فبعد ارتفاع أسعار الكهرباء والغاز الطبيعي بما يزيد عن 300%، لم يتمكن المنتجون من بيع كميات كبيرة من حديد التسليح بسعر التكلفة الذي يبلغ متوسطه 700 دولار للطن، ما أدى إلى تضخم المخزونات وانخفاض الإنتاج، ليتجه أرباب الأعمال في هذا القطاع إلى تقليص عدد دوريات العمل في المصانع.

ويبلغ عدد المنشآت المنتجة للصلب الخام 34 منشأة، وتتجاوز مع مصانع حديد التسليح الأخرى 100 منشأة، ويصل عدد التوظيف المباشر للقطاع إلى أكثر من 100 ألف عامل بجانب العمالة غير المباشرة التي تصل إلى حوالي 500 ألف عامل.

ويتوقع فيسيل يايان، الأمين العام لجمعية منتجي الصلب الأتراك، في تصريحات صحافية، انخفاض إنتاج تركيا من الصلب بنحو 10% مع نهاية العام الجاري، مشيرا إلى أن التراجع الذي شهدته الأشهر الثمانية الأولى من العام لا يعكس ارتفاعات أسعار الكهرباء والغاز الطبيعي التي جاءت مع نهاية أغسطس/ آب والبالغة نحو 50%، ما يعني أن الربع الأخير من العام الجاري سيكون الأكثر صعوبة في صناعة الصلب بتركيا.

تراجع نشاط البناء

بدوره، قال أسامة الشريف، وهو صاحب إحدى شركات المقاولة في تركيا، لـ"العربي الجديد"، إن ارتفاع أسعار الحديد محليا أسهم في إحداث حالة من الركود في سوق العقارات، "إلا أن ارتفاع المواد المستخدمة بشكل عام في البناء هو الآخر أسهم في ذلك أيضا".

وأضاف الشريف أن تراجع إنتاج الحديد محليا لم يشعر به العاملون في قطاع البناء كما لم يؤثر سلبياً بشكل عام في القطاع في ظل تراجع عمليات البناء وانكماش الطلب على الحديد بالأساس.

ووفق تقرير صادر أخيراً عن جمعية صناع مواد البناء التركية، انخفض نشاط البناء على أساس سنوي الربع الثاني من العام الجاري بنحو 10.9%.