تذبذب أسعار "بيتكوين" يثير قلق المتداولين الكويتيين من خسائر فادحة 

19 يناير 2021
الصورة
تذبذب سعر بيتكوين (Getty)
+ الخط -

صدمة كبيرة تلقاها المواطنون الكويتيون الذي استثمروا في العملة الرقمية "بيتكوين"، بعد التراجع  في قيمة العملة سبقه صعود غير مسبوق خلال الأشهر الماضية بسبب تداعيات كورونا.
وتراجعت عملة البيتكوين من أكثر من 41 ألف دولار إلى 36,989 دولاراً اليوم الثلاثاء، على الرغم من توقعات العديد من الخبراء بعدم حدوث انهيار كبير بقيمة العملة خلال الفترة المقبلة.
وبحسب تقرير لمركز الكويت الدولي للدراسات الاقتصادية، اطلعت عليه "العربي الجديد" هناك أكثر من 16 ألف متداول كويتي بعملة البيتكوين لديهم استثمارات تقدر بـ 580  مليون دولار، في حين أن الأسبوع الماضي تراجعت قيمة تلك الاستثمارات إلى 460 مليون دولار.
وأكد التقرير أن هناك حالة اندفاع غير مسبوقة للاستثمار في عملة بيتكوين خلال الأشهر الماضية، بعد الصعود الكبير للعملة الافتراضية، حيث قام المئات بضخ ما يقرب من ملياري دولار خلال الفترة من أغسطس/ آب 2020 وحتى نهاية ديسمبر/ كانون الأول من العام ذاته.
وأشار التقرير إلى أن أعمار غالبية المتداولين بين 25 إلى 40 عاما، فيما أوضح أن هناك المئات من المواطنين حصلوا على قروض من البنوك المحلية من أجل الاستثمار في بيتكوين أو زيادة محافظهم الرقمية.

وقال التقرير إن العام الماضي شهد خروج ما يقرب من 25% من المتداولين الكويتيين، بسبب مخاوفهم من زيادة خسائر البيتكوين غير أن الصعود الكبير لقيمة العملة الافتراضية خلال عام 2020، تسبب في زيادة عدد المتداولين المحليين بنسبة 40%.
من ناحيته، قال المحلل الكويتي أنور العيدان لـ "العربي الجديد" إن عملة بيتكوين تحظى بشعبية كبيرة  في الكويت، حتى أصبح البعض ينظر إليها باعتبارها ملاذا آمنا مثل الذهب، غير أنه أكد أنه من المبكر اعتبارها ملاذا آمنا مثل المعدن النفيس.
وذكر العيدان أن الحديث عن مكاسب وارتفاع قيمة العملة الرقمية جذب مئات الشباب الكويتي للاستثمار وزيادة محافظهم الرقمية، خصوصا في ظل انسداد أفق الاستثمارات الأخرى بسبب تداعيات كورونا منذ مارس/ آذار الماضي.

الاستمرار في حملات التطعيم في مختلف دول العالم والآمال في التعافي الاقتصادي قد يؤديان إلى استقرار نسبي لقيمة بيتكوين أو العودة إلى الصعود تدريجيا

وأضاف خلال اتصال هاتفي مع "العربي الجديد" أنه لا يتوقع انخفاضا كبيرا في قيمة العملة، مشيرا إلى أن التراجع الأخير مرتبط بتصحيح ضروري في قيمتها، كما أن الاستمرار في حملات التطعيم في مختلف دول العالم والآمال في التعافي الاقتصادي قد يؤديان إلى استقرار نسبي لقيمة بيتكوين أو العودة إلى الصعود تدريجيا.
يذكر أن عملة "بيتكوين"  كانت قد تجاوزت عتبة 20 ألف دولار للمرة الثانية في تاريخها في 16 ديسمبر الماضي، ما زاد التكهنات وقتها عن ارتفاع العملة الكبير، وعن مستقبلها.
وأكد أستاذ الاقتصاد في جامعة الكويت الدكتور محمد الهاجري أن العملات الرقمية أصبحت تحظى بشعبية متنامية خلال الأشهر الماضية، وأصبحت الشغل الشاغل لشريحة واسعة من الشباب الكويتي وأحد الأصول التي يتداولونها على نطاق واسع، مثل العملات التقليدية القوية.
وقال الهاجري خلال اتصال هاتفي مع "العربي الجديد" إن هناك اطمئنانا للاستثمار في العملة الرقمية. وتابع أنه لا داعي للقلق بشأن الانخفاض الأخير لقيمة عملة بيتكوين، لافتا إلى أن هذا التراجع كان متوقعا ولا ينبغي الاندفاع للتخارج.

وأوضح الهاجري أن هناك العديد من البنوك المركزية في كافة دول العام تسعى لتبني العملات الرقمية، مشيرا إلى تصريح رئيسة البنك المركزي الأوروبي التي أكدت وجود خطط للاتحاد الأوروبي لطرح اليورو الرقمي خلال الفترة المقبلة، لافتاً إلى التوجه للاعتماد على العملات الرقمية بهدف مكافحة الفساد وخصوصا عمليات غسيل الأموال.

المساهمون