الصومال تتفق مع شركة تركية على تقليص إدارتها لميناء مقديشو إلى 5 سنوات

08 أكتوبر 2020
الصورة
الاتفاقية القديمة كانت تنص على إدارة الميناء لمدة 20 عاماً (Getty)
+ الخط -

وقعت الحكومة الصومالية اتفاقية جديدة مع شركة البيرك التركية التي تتولى تشغيل ميناء مقديشو الدولي؛ حيث استلمت هذا الشركة ملف إدارة الميناء عام 2014، لتطويره وإعادة تشغيله من جديد، بناء على اتفاقية بين الصومال وتركيا ولمدة عشرين عاماً.
وبحسب مصادر حكومية، فإن الاتفاقية الجديدة بين الجانبين الموقعة أمس الأربعاء، تقضي بتقليص مدة أعمال الشركة التركية في ميناء مقديشو إلى 5 سنوات فقط، بدلاً من 20 عاماً.
وطبقاً للاتفاقية الجديدة، فإن الحكومة الصومالية ستشرف على تطبيق الشركة التركية لبنود الاتفاقية، إلى جانب إجراء تقييمات حول أداء الشركة التركية في توسيع وتطوير ميناء مقديشو، الذي يعد رئة الحياة الاقتصادية في البلاد. 

وحضر في مناسبة توقيع الاتفاقية الجديدة بين وزارة الموانئ الصومالية وشركة البيرك التركية، نائب رئيس حكومة تصريف الأعمال مهدي محمد جوليد ووزير المالية الصومالية عبدالرحمن دعالي بيلي. 
ووقعت وزيرة الموانئ بالوكالة مريم موسى الاتفاقية من الجانب الصومالي، بينما وقع أحمد سامي اسلر من جانب شركة البيرك التركية التي يقع مقرها في مقديشو. 
ويعد ميناء مقديشو من أكبر الموانئ في الصومال؛ حيث شهدت حركة تطوير وتوسيع منذ عام 2014، كما يستقبل خدمة الحاويات من شركات عالمية في مجال الشحن، وذلك بعد عقود من الانهيار.

المساهمون