الرئيس اليمني يدعو لضبط المعروض النقدي غداة انهيار الريال مجدداً

الرئيس اليمني يدعو لضبط المعروض النقدي غداة انهيار الريال مجدداً

16 اغسطس 2021
عاود الريال حالة الانهيار مسجلاً 1010 ريالات أمام الدولار بعد مرحلة من التحسّن (فرانس برس)
+ الخط -

وجّه الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، اليوم الإثنين، البنك المركزي الخاضع للحكومة في عدن، بضرورة إدارة التحكم بالمعروض النقدي المحلي والأجنبي وضبط وإدارة السوق، وعدم ترك أدوات السياسة النقدية وأدوات السوق في أيدي الصرافين والمضاربين وجماعة الحوثيين.

وجاءت توجيهات الرئيس اليمني التي أطلقها خلال اجتماع مع قيادة البنك بحضور رئيس الحكومة معين عبدالملك، غداة معاودة الريال حالة الانهيار وتسجيل 1010 ريالات أمام الدولار الواحد بعد أيام من التحسن الملحوظ خلال الأسبوع الماضي.  

وذكرت وكالة "سبأ" الرسمية، أن الرئيس هادي، شدد على "ضرورة الالتزام باللوائح والتوجيهات والعمل بشكل جدي لتفعيل الرقابة على البنوك والصرافين واتخاذ الإجراءات اللازمة والحازمة مع المتلاعبين والمتواطئين مع المليشيا الحوثية من البنوك وشركات الصرافة". 

كما وجّه الرئيس هادي، بتفعيل لجنة المدفوعات في البنك المركزي للمساهمة في ضبط السوق، والعمل على نقل مركز عمليات البنوك التجارية إلى العاصمة المؤقتة عدن، مع ضرورة أن يكون هناك تنسيق وتكامل بين السياسة النقدية والمالية. 

وشملت التوجيهات الرئاسية "ضرورة الربط الشبكي بين البنك المركزي والبنوك والمنشآت المالية (بنوك - محلات صرافة) والحد أو التوقف عن إصدار التصاريح دون وضع الضوابط اللازمة مع دعم وتفعيل البنوك الحكومية في المناطق المحررة، والتزام الضوابط والإجراءات في منح أي تصاريح لبنوك تجارية، بحيث تكون تلك البنوك بنوكاً تجارية وطنية وبأرصدة مرتفعة من العملة الصعبة بما يساهم في استقرار العملة".

وحسب الوكالة، فقد وجّه الرئيس قيادة البنك المركزي  بـ"استعادة حسابات كافة الوحدات المملوكة للدولة إلى البنك المركزي (دولار/ ريال) وإغلاقها في البنوك التجارية ولدى الصرافين، كما حث على سرعة إنجاز عملية التدقيق الخارجي في حسابات البنك لأهمية ذلك على المستويين المحلي والدولي والتزام الاستقلالية والشفافية في ذلك.

وعجزت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، طيلة الفترة الماضية عن كبح الانهيار الاقتصادي وتهاوي العملة المحلية، رغم إطلاقها حزمة من المعالجات التي وصفها مراقبون بالمتأخرة.  

وعادت العملة المحلية للتهاوي أمام العملات الأجنبية، وقال صرافون لـ"العربي الجديد"، إن أسعار الصرف في مناطق نفوذ الحكومة الشرعية، سجلت اليوم الإثنين 1010 ريالات أمام الدولار الواحد، بزيادة 60 ريالا عن الأسعار المتداولة أواخر الأسبوع الماضي.  

المساهمون