الدبيبة يؤكد عزم حكومته على إنشاء صناديق لإعادة إعمار ليبيا

الدبيبة يؤكد عزم حكومته على إنشاء صناديق لإعادة إعمار ليبيا

28 ابريل 2021
الصورة
قدرت قيمة مشاريع إعادة الإعمار بنحو 50 مليار دولار (Getty)
+ الخط -

أعلن رئيس الحكومة الليبية عبد الحميد الدبيبة عزم حكومته على إنشاء صناديق لإعادة إعمار المدن المتضررة من الحرب التي شهدتها البلاد خلال السنوات الماضية.

جاء ذلك خلال الاجتماع العادي الثالث لمجلس الوزراء بالعاصمة طرابلس، وفق كلمة مصورة للدبيبة نشرها مكتبه الإعلامي على "فيسبوك"، في وقت متأخر من أمس، الثلاثاء.

وقال الدبيبة، في الاجتماع الذي انعقد الثلاثاء، إنّ حكومته "ستقر إنشاء صناديق إعادة الإعمار للمدن المتضررة من الحروب، مثل بنغازي (شرق)، وطرابلس وسرت (غرب)"، دون تقديم مزيد من التفاصيل بالخصوص.

ولا تتوفر أرقام رسمية دقيقة عن قيمة مشاريع إعادة الإعمار المطلوبة لمعالجة الدمار الذي خلفته قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، ومن قبلها عمليات مكافحة تنظيم "داعش".

لكن رئيس غرفة التجارة والصناعة الليبية‎ محمد الرعيض قدّر في تصريحات سابقة، خلال الشهر الجاري، لوكالة "الأناضول"، قيمة تلك المشاريع بنحو 50 مليار دولار.

ويأتي مشروع صندوق إعادة إعمار ليبيا بعد مطالبة مجلس النواب بتقليص مصروفات التنمية خلال العام الحالي والاعتماد على مصادر بديلة لمشاريع إعادة الإعمار. وتتكون موارد الصندوق بما يخصص له من الميزانية العامة، ومساهمات الشركات الكبرى العاملة في قطاع النفط كمسؤولية اجتماعية، والمساهمات المحلية والدولية.

وقدرت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (إسكوا)، الكلفة الإجمالية للصراع في ليبيا منذ اندلاعه في عام 2011 حتى اليوم، بنحو 576 مليار دولار.

وانعكست الحرب سلباً على معيشة المواطنين، ولا سيما الذين تهدمت منازلهم وليست لديهم القدرة على ترميمها أو إعادة بنائها، ولا توجد أي بيانات رسمية عن خسائر المناطق المنكوبة خلال صراعات مسلحة في السنوات السابقة، منها سرت، وتاورغاء، وورشفانة وأجزاء من بنغازي ودرنة في شرق البلاد، إضافة إلى تعطل المطارات.

وتعيش ليبيا على وقع أزمات مالية خانقة وشح في السيولة النقدية وتدهور بمختلف القطاعات الاقتصادية، بسبب تواصل الصراع الذي أدى إلى خسائر فادحة في المصدر الرئيسي للدخل في البلاد وهو النفط، إذ بلغت الخسائر المالية نتيجة الإقفالات غير القانونية للحقول والموانئ النفطية خلال الأعوام 2013 – 2020، نحو 180 مليار دولار، وتضررت 125 ألف وحدة سكنية بسبب هجمات القوات الموالية للواء المتقاعد خليفة حفتر خلال 14 شهراً على جنوب العاصمة الليبية طرابلس، بالإضافة إلى المقرات الحكومية والمحال التجارية.

(الأناضول، العربي الجديد)

المساهمون