الحكومة الجزائرية تمنع قطع الطاقة عن مواطنين لم يسددوا فواتير الشتاء

19 يناير 2021
الصورة
(فرانس برس)
+ الخط -

أمرت الحكومة الجزائرية شركة الكهرباء والغاز بإلغاء كل قرارات قطع الكهرباء والغاز عن المواطنين الذين تعذر عليهم دفع الأقساط المتأخرة.

ووجه وزير الطاقة الجزائري عبد المجيد عطار أمراً عاجلاً إلى الشركة الحكومية سونلغاز، لتعليق استرداد الديون من الزبائن مؤقتاً خلال فصل الشتاء، واعتبر أنه "يصعب قطع الكهرباء أو الغاز على ذوي الدخل المنخفض،كما  يصعب قطع الكهرباء أو الغاز على مناطق الظل"، مشيراً إلى أن القرار يأتي تماشياً مع توجيهات رئيس الجمهورية عبدالمجيد تبون ورئيس الحكومة عبد العزيز جراد.

وفي السياق، أعلن وزير الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة شمس الدين شيتور، أن الجزائر ستبدأ في إنتاج ألف ميغاواط من الطاقة الشمسية،بدءاً من السنة المقبلة 2022، بهدف التقليص من التبعية لمصادر الطاقة الأحفورية والحفاظ على البيئة والمضي قدماً نحو الاقتصاد الأخضر.

وأضاف الوزير شيتور في ندوة صحافية، أنه سيتم إطلاق المناقصات المتعلقة بهذا المشروع في يونيو/ حزيران المقبل، على أن يتم وضع التجهيزات التقنية اللازمة بحلول أكتوبر/ تشرين الأول، على أن تكون عملية محطات الإنتاج بدايةً من يناير/ كانون الثاني 2022.

وأكد الوزير الجزائري أن برنامج الطاقة الجزائري للانتقال الطاقوي في آفاق 2030، يستهدف بلوغ نسبة 10% من اقتصاد الطاقة نهاية 2021، مشيراً إلى أن الجزائر ستسجل عجزاً في مجال الطاقة، في حالة الاستمرار على  نفس وتيرة الاستهلاك بحلول 2030، وحث على ضرورة الاستعمال العقلاني للطاقة الكهربائية، ولفت إلى أن أقل من 20% من الطاقة تخصص للقطاعين الصناعي والزراعي.

ودعا شيتور إلى الاستعمال العقلاني للطاقة، والحد من التبذير، موضحاً أن "المواطنين يستهلكون كل أسبوع 800 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي، أي ما يعادل مليون طن من البترول"، وقال: "نعتقد أن اقتصاد الطاقة مسؤولية الجميع، والاستعمال العقلاني سيمكن من توفير 200 مليون دولار أسبوعياً".

المساهمون