الجزائر تعتزم رفع إمدادات الغاز لإيطاليا إلى 25 مليار متر مكعب

21 سبتمبر 2022
مزيد من الغاز الجزائري لإنقاذ أوروبا (فرانس برس)
+ الخط -

أفاد بيان لوزارة الطاقة والمناجم الجزائرية، بأن الجزائر، التي تضمن تموين إيطاليا بكميات كبيرة من الغاز، تعتزم رفع إمداداتها إلى أكثر من 25 مليار متر مكعب قبل نهاية السنة الجارية.

واعتبر البيان أن الجزائر تربطها علاقات مميزة مع إيطاليا، وأن "اللقاءات التي جمعت مؤخراً الرئيس عبد المجيد تبون بنظيره الإيطالي سيرجيو ماتاريلا، وكذا برئيس مجلس الوزراء الإيطالي، ماريو دراغي، ساهمت في توثيق الشراكة الطاقوية بين البلدين".

وكشف نفس المصدر أن الجزائر ضخت إلى إيطاليا حتى اليوم، ما مقداره 17.8 مليار متر مكعب من الغاز، ما يؤكد "تعزيز مكانتها كأول ممون بالغاز لإيطاليا التي ستستلم 10 مليارات متر مكعب إضافية من الغاز في الأشهر القادمة".

وأوضحت وزارة الطاقة أن الجزائر "تفي بالتزاماتها مع إيطاليا"، وأن "زيادة إنتاج الغاز والاكتشافات الأخيرة التي حققتها سونطراك، ستساهم في توطيد مكانة الجزائر أكثر فأكثر كأول ممون بالغاز لإيطاليا، طبقاً لقرارات الرئيسين".

ونقل موقع بلومبيرغ عن المدير العام لمجمع سونطراك توفيق حكار قوله إن "صادرات الجزائر من الغاز الطبيعي إلى إيطاليا، من المرتقب أن تبلغ 25.2 مليار متر مكعب هذه السنة، منها 21.6 مليار متر مكعب يتم تسويقها بموجب الالتزامات التعاقدية، و3.6 مليارات متر مكعب يتم تسويقها في السوق الفوري"، فيما بلغ حجم الغاز الذي تم تسويقه إلى إيطاليا العام الماضي 20.9 مليار متر مكعب.

وأشار حكار إلى أن ما تسلمته إيطاليا منذ بداية العام الجاري (17.8 مليار متر)، يمثل زيادة تقدر بـ17 في المائة، مقارنة مع الالتزامات التعاقدية المتفق عليها، ما يؤكد قدرة سونطراك على توفير الكميات المتعاقد عليها.

وتسيطر الجزائر على سوق الغاز في إيطاليا، حيث يربط أنبوب الغاز العابر للبحر المتوسط (ترانسماد) بين الجزائر وإيطاليا منذ سنة 1983 مروراً بتونس. ويسمح هذا الأنبوب للجزائر برفع إجمالي صادراتها من الغاز لإيطاليا إلى 25 مليار متر مكعب، بعد اتفاق وقع بين مجمع سوناطراك والمجمع الإيطالي إيني في 11 إبريل/نيسان الماضي.