البورصة المصرية تعاود الصعود وسط مكاسب لأسواق المنطقة

07 مارس 2021
الصورة
صعد مؤشر الأسهم القيادية في مصر اثنين بالمئة (Getty)
+ الخط -

أغلقت البورصة السعودية على ارتفاع اليوم الأحد، بعد قفزة أسعار النفط يوم الجمعة، في حين تفوق أداء الأسهم المصرية على مستوى المنطقة مع التوسع في برنامج تطعيمات كوفيد-19.

زاد سعر النفط نحو ثلاثة بالمئة في الجلسة السابقة، ليسجل أعلى مستوى له منذ ما يزيد على عام، بعد تقرير وظائف أميركي أقوى من التوقعات وقرار أوبك وحلفائها عدم زيادة الإمدادات في إبريل/ نيسان.

ولم يتوقع المستثمرون قرار السعودية الإبقاء على خفضها الطوعي البالغ مليون برميل يوميا لنهاية إبريل /نيسان.

وتقدم المؤشر الرئيسي في المملكة 1.2 بالمئة مع صعود معظم أسهمه، مثل سهم شركة النفط العملاقة أرامكو السعودية الذي ارتفع 1.7 بالمئة.

وقال بنك أوف أميركا، في تقرير بحثي، إنه سيكون بوسع الشركة صرف توزيعات أعلى من الحد الأدنى المستهدف عند 75 مليار دولار بفضل توقعات زيادة الإنتاج.

وصعد مؤشر الأسهم القيادية في مصر اثنين بالمئة، متجاوزا سلسلة خسائر استمرت خمس جلسات، وارتفع سهم البنك التجاري الدولي، أكبر بنك خاص في البلاد، 2.7 بالمئة.

وأعلن مجلس الوزراء أن مصر، أكبر بلد عربي من حيث عدد السكان، وسعت يوم الخميس نطاق حملة تطعيمات كوفيد-19 لتشمل كبار السن والمصابين بأمراض مزمنة، وذلك بعد عدة أسابيع من بدء تطعيم العاملين في القطاع الطبي.

وتراجع المؤشر الرئيسي في دبي 0.9 بالمئة متأثرا بهبوط سهم بنك الإمارات دبي الوطني 2.7 بالمئة، ليواصل خسائر الجلسة السابقة عندما بدأ تداوله من دون الحق في التوزيع النقدي.

وفي أبوظبي، أغلق المؤشر مستقرا في ظل تباين أداء الأسهم، وبورصة قطر مغلقة اليوم في عطلة رسمية.

السعودية: ارتفع المؤشر 1.2 بالمئة إلى 9351 نقطة.

أبوظبي: استقر المؤشر عند 5691 نقطة.

دبي: خسر المؤشر 0.9 بالمئة ليسجل 2546 نقطة.

مصر: صعد المؤشر اثنين بالمئة إلى 11558 نقطة.

البحرين: ارتفع المؤشر 0.2 بالمئة مسجلا 1476 نقطة.

سلطنة عُمان: زاد المؤشر 0.1 بالمئة مسجلا 3655 نقطة.

الكويت: صعد المؤشر واحدا بالمئة إلى 6223 نقطة.
(رويترز)

المساهمون