الباكر: قطر وجهة سياحية واعدة في المنطقة

26 سبتمبر 2020
الصورة
القطاع السياحي يستعد لاستقبال الزوار بعد الانتهاء من قيود كورونا (Getty)

أكد الأمين العام للمجلس الوطني للسياحة في قطر، أكبر الباكر، أن القطاع السياحي في قطر أثبت أنه قطاع مرن ومبتكر، وقادر على التكيف مع الاحتياجات المتغيرة على أرض الواقع، والاستفادة من المواقع التراثية والطبيعية.

وقال الباكر، في بيان اليوم السبت، بمناسبة الاحتفال بيوم السياحة العالمي 2020، الذي يصادف 27 سبتمبر/ أيلول، إن القطاع السياحي القطري شهد خلال مدة زمنية قصيرة نموّاً هائلاً، وأصبحت قطر واحدة من أهم الوجهات السياحية الصاعدة في المنطقة.

وأشار إلى أن القطاع السياحي العالمي يواجه تحديات كبيرة، لكن "كلنا ثقة بأننا سوف نتغلّب على كل التحديات التي تواجهنا، ونحولها إلى فرص للتقدم وتحقيق الإنجازات، وهو أمر ليس بجديد على دولة قطر".

ويُقام يوم السياحة العالمي هذا العام تحت شعار "السياحة والتنمية الريفية". وقال الباكر إن شعار هذا العام يمنح المجلس الوطني فرصة فريدة لتعريف العالم بمناطق قطر السياحية العديدة، التي تقع خارج نطاق مدينة الدوحة، والتي تتمتع بالغنى الثقافي والطبيعي الذي يضفي طابعاً خاصاً على تجربة الزوار.

وكشف أن المجلس الوطني للسياحة يعمل على تطوير وتنمية العديد من المناطق في قطر، مثل قرية "زكريت" وجزيرة "بن غنام" وجزر "قطيفان" و"خور العديد" و"دخان"، وذلك من خلال تعزيز سياحة الترفيه والمغامرة.

 

وأشار إلى أنه مع توافد ملايين الزوار على قطر خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، ستتيح الملاعب الرياضية التي يقع العديد منها خارج الدوحة فرصةً أخرى لتنمية هذه المناطق المحلية.

وفي نهاية يوليو/ تموز الماضي، دشن المجلس الوطني للسياحة بالشراكة مع وزارة الصحة العامة، المرحلة الأولى من برنامج "قطر نظيفة" في الفنادق بجميع فئاتها، ضمن استعدادات القطاع السياحي لاستقبال الزوار والضيوف بعد الانتهاء من الرفع التدريجي للقيود المفروضة حالياً للحد من انتشار فيروس كورونا.

وتهدف المرحلة إلى الحفاظ على سلامة العاملين والنزلاء على حد سواء، إذ يتوجب على الفنادق الالتزام ببنود البرنامج وتوفير الإمكانات اللازمة لذلك، والالتزام بإرشادات وزارة الصحة بخصوص منع انتشار كورونا، إذ يحصل كل فندق يستوفي بنود البرنامج على شعار "قطر نظيفة" كضمان بتقديمه تجربة آمنة للنزلاء.