الاتحاد الإماراتية تسير أول رحلة ركاب إلى دولة الاحتلال

19 أكتوبر 2020
الصورة
من المقرر أن تكون رحلة العودة بعد غد الأربعاء (Getty)
+ الخط -

تمت صباح اليوم الإثنين أول رحلة تجارية مباشرة بين الإمارات وإسرائيل منذ التوقيع على اتفاق التطبيع بينهما  قبل حوالي شهرين.
و حطت طائرة تابعة لشركة الاتحاد الإمارتية في مطار بن غوريون، بعد أن حلقت في الأجواء السعودية في طريقها إلى هناك.
وعدت قناة التلفزة الإسرائيلية الرسمية "كان" الخطوة بأنها تمثل تدشينا لخطوط الرحلات التجارية المباشرة بين أبو ظبي وتل أبيب.
ولفتت القناة إلى أن الطائرة الإماراتية التي حطت في تمام الساعة السابعة والنصف صباح اليوم من طراز "بوينغ 787 دريملينر"، يطلق عليها " GREENLINER "، بصفتها صديقة للبيئة، مشيرة إلى أن هذا الحدث تسنى بفعل اتفاق التطبيع.
ويرجح أن الرحلة تضم المغرد الإماراتي المثير للجدل حمد المزروعي، الذي يعمل مستشارا لدى ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، والذي نشر قبل يومين صورة لطائرة تحمل العلم الإسرائيلي.

ويشار إلى أنه أعلن أمس الأحد عن التوقيع على أول اتفاق لتشجيع وتأمين الاستثمارات بين الإمارات وإسرائيل.

وفد سياحي
ومن المقرر أن تغادر طائرة الاتحاد مطار تل أبيب اليوم الاثنين باتجاه مطار أبوظبي، لتكون أول بلد عضو في مجلس التعاون الخليجي يسيّر رحلات طيران تجارية مباشرة مع دولة الاحتلال.
وستقل الرحلة وفقا لوكالة "رويترز" كبار مسؤولي السياحة الإسرائيليين وشخصيات بارزة بقطاع الأعمال ووسائل إعلامية إلى الإمارات، للتعرف على أبوظبي تلبية لدعوة من طيران الاتحاد وممثلي قطاع السياحة بأبوظبي.
وكشفت "بلومبيرغ"، في تقرير الشهر الماضي، أن شركة الاتحاد للطيران الإماراتية بدأت بيع التذاكر للمسافرين الإسرائيليين في الفترة التي سبقت الرحلات التجارية العادية بين الإمارات والاحتلال.
وأفادت القناة 13 الإسرائيلية بأن "الاتحاد" ستقدم تذاكر إلى وجهات في الشرق الأوسط وآسيا ومناطق أخرى. وقال برنامج إخباري تلفزيوني إنه بعد توقيع إسرائيل والإمارات على اتفاق تطبيع، ستدير "الاتحاد" رحلات مباشرة إلى تل أبيب.

ومن المتوقع أن تبدأ شركة النقل الجوي الكبرى في المنطقة، ومقرها دبي، بتسيير رحلات إلى إسرائيل قبل نهاية العام الحالي، حسب ما أعلن مسؤولون إماراتيون وإسرائيليون في وقت سابق.
وستتمكن الطائرات بين الإمارات وإسرائيل من التحليق في الأجواء السعودية، مما يخفض عدد ساعات السفر كثيرا، وذلك بعدما أعلنت المملكة، الشهر الماضي السماح لكل الطائرات من الإمارات وإليها بعبور المجال الجوي السعودي.
وتسرع أبوظبي، وكذلك الكثير من البنوك وشركات السياحة وغيرها في الإمارات، الخطى نحو إبرام صفقات وشراكات مع كيانات إسرائيلية، بعد توقيع اتفاق التطبيع الذي جرى برعاية أميركية في واشنطن منتصف شهر سبتمبر/ أيلول الماضي.

(رويترز، العربي الجديد)
 

المساهمون