استعدادات للتطبيع بين بورصتي أبوظبي وإسرائيل حول التكنولوجيا المالية

25 نوفمبر 2020
الصورة
تطبيع في التكنولوجيا المالية (Getty)
+ الخط -

قال رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي أحمد الصايغ، اليوم الأربعاء، إنّ السوق ستوقّع مذكرة تفاهم مع هيئة الأوراق المالية الإسرائيلية وأكبر البنوك الإسرائيلية "هبوعليم"، لدعم التكنولوجيا المالية.

ووقّعت دولة الإمارات العربية المتحدة والاحتلال مجموعة من الاتفاقات لتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية عقب اتفاق الطرفين على تطبيع العلاقات بينهما في أغسطس/ آب.

وفي الشهر الماضي، وقّع الطرفان اتفاقاً يمنح المستثمرين من كل منهما الذين يقومون باستثمارات في الدولة الأخرى عوامل تحفيز وحماية.

وكانت سلطة السايبر الإماراتية قد دعت الإسرائيليين المتخصصين في مجال التقنيات المتقدمة، للعمل في الإمارات ودول الخليج العربي، في خطوة لتنفيذ الاتفاقات التي أُبرِمَت، بعد توقيع اتفاق تطبيع العلاقات بين أبوظبي والاحتلال الإسرائيلي برعاية أميركية في واشنطن، منتصف سبتمبر/ أيلول الماضي.

ووصف محمد الكويتي، رئيس سلطة السايبر الإماراتية، في مقابلة مع صحيفة "كلكيلست" الاقتصادية الإسرائيلية، الاحتلال الإسرائيلي بـ "الشريك الاستراتيجي".

وقال الكويتي إنّ "هناك الكثير من المجالات التي تمثل أساساً للتعاون الاقتصادي مع إسرائيل يرتكز على السايبر"، مشيراً إلى أن المثال الأبرز هو البرمجيات التي تنتجها شركة السايبر الإسرائيلية " أن أس أو"  NSO. وتابع: "إنّ الاستفادة من الخبرات الإسرائيلية في المجال السيبراني تكتسب أهمية خاصة بالنسبة إلى الإمارات، على اعتبار أنها تتعرض لهجمات إلكترونية من إيران وروسيا".

وأظهرت بيانات رسمية تعمّق الانكماش في دبي، بعد أن قبع تضخم أسعار المستهلكين في النطاق السالب للشهر الـ 23 على التوالي، خلال أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، فيما أعلن مصرف الإمارات المركزي تمديد فترة تطبيق العناصر الرئيسية لحزمة التحفيز الاقتصادي، التي أطلقها تحت مسمى "خطة الدعم الاقتصادي الشاملة الموجهة" حتى نهاية يونيو/ حزيران من العام المقبل 2021.

وكشف تقرير صادر عن مركز دبي للإحصاء، عن تسجيل التضخم في دبي سالب 3.41% الشهر الماضي، بعد أن انخفض إلى 103 نقاط ، مقارنةً بـ 107 نقاط خلال أكتوبر/ تشرين الأول 2019. وكان معدل التضخم قد دخل إلى النطاق السالب في الإمارة لأول مرة في نحو 4 سنوات في ديسمبر/ كانون الأول 2018.

(رويترز، العربي الجديد)

المساهمون