استراتيجية جديدة لـ "قطر للبترول": خفض الانبعاثات للحد من تغيير المناخ

13 يناير 2021
الصورة
تغييرات استراتيجية في عمل الشركة (Getty)
+ الخط -

أطلقت شركة قطر للبترول، استراتيجية جديدة للاستدامة، تتماشى مع أهداف اتفاقية باريس، وتضع خطة للحد من انبعاث غازات الاحتباس الحراري لعام 2030. كما تلتزم بإنشاء مرافق مخصصة تعمل على التقاط أكثر من 7 ملايين طن سنويا من ثاني أكسيد الكربون.
وأوضحت "قطر للبترول"، في بيان صحافي، اليوم الأربعاء، أن الاستراتيجية تشكل توجهاً واضحاً نحو خفض كثافة الانبعاثات من مرافق الغاز الطبيعي المسال في قطر بنسبة 25٪، ومن منشآت التنقيب والإنتاج بنسبة 15٪، كما تقلل نسب حرق الغاز من مرافق التنقيب والإنتاج بأكثر من 75٪. 
وتسعى الاستراتيجية لوقف الحرق الروتيني للغاز بحلول العام 2030، والحد من انبعاثات غاز الميثان المتسربة على طول سلسلة إنتاج الغاز من خلال تحديد نسبة 0.2٪ كهدف لكثافة غاز الميثان من جميع المرافق بحلول العام 2025.
وقال وزير الدولة لشؤون الطاقة القطري، الرئيس التنفيذي لقطر للبترول، سعد بن شريده الكعبي، إن الاستراتيجية الجديدة خطوة هامة على طريق تحقيق رؤية الشركة بأن تصبح واحدة من أفضل شركات النفط والغاز الوطنية في العالم، بجذور عميقة في قطر وحضور عالمي متميز.
وأشار الكعبي إلى أن تنفيذ الاستراتيجية سيلعب دوراً حاسماً في التخفيف من آثار التغيّر المناخي من خلال إجراءات الحد من الانبعاثات، وإنتاج الغاز الطبيعي المسال باستخدام أحدث التقنيات المثبتة للحد من الكربون، والتعويض عن الانبعاثات المتبقية عند الضرورة.

اقتصاد عربي
التحديثات الحية

وتستند الاستراتيجية إلى رؤية قطر الوطنية، 2030 وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، وتجسد الجهود المبذولة للحد من انبعاثات الاحتباس الحراري، بينما يجري في نفس الوقت ضمان توفير إمدادات طاقة نظيفة وبأسعار معقولة. كما تستهدف إضافة نحو 4 غيغاوات من الطاقة الكهربائية من مصادر متجددة وخالية من الكربون إلى محفظة أعمالها في قطر، وهو ما سيمنع انبعاث أكثر من 5 ملايين طن من غاز ثاني أكسيد الكربون سنويا.
وبحسب بيان قطر للبترول، فقد بنيت الاستراتيجية على ثلاثة أسس هي: الحد من آثار تغيّر المناخ، والمسؤولية التشغيلية، والتنمية الاجتماعية والاقتصادية، وهي معدّة لمواجهة التحديات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية في بيئة طاقة تنافسية ومعقدة.
وتؤكد الاستراتيجية التزام "قطر للبترول" بتبني ثقافة للسلامة ذات مستوى عالمي تضمن بيئة آمنة وصحية لموظفيها وشركائها ومقاوليها والمجتمعات التي تعمل فيها. وكذلك، تعمل قطر للبترول على إيلاء الاهتمام بتحسين بصمتها البيئية وتعزيز مرونة التنوع البيولوجي في قطر، وتطوير البيئة المحلية بهدف تحسين نوعية الحياة.
وتركز الاستراتيجية على التزام "قطر للبترول" بالاستمرار في تعزيز الوصول إلى طاقة موثوق بها وبأسعار معقولة، مع العمل بنفس الوقت على خلق قيمة اقتصادية مشتركة كبيرة من خلال تطوير وتنويع الاقتصادات المحلية. 

اقتصاد عربي
التحديثات الحية

يشار إلى أن الأعمال تتواصل في مشروع توسعة حقل الشمال العملاق، وقد أظهرت أن احتياطيات الغاز المؤكدة تجاوزت 1760 تريليون قدم مكعبة. ويشمل مشروع توسعة حقل الشمال إضافة أربعة خطوط إنتاج ضخمة للغاز الطبيعي المسال، وذلك في إطار تنفيذ خطط قطر للبترول الرامية إلى رفع الطاقة الإنتاجية لدولة قطر من الغاز الطبيعي المسال من 77 مليون طن سنوياً إلى 110 ملايين طن سنوياً بحلول عام 2024، ومن ثم رفع الإنتاج إلى 126 مليون طن سنويا بحلول 2027.

المساهمون