استبعاد زيادة إنتاج "أوبك+" يرفع سعر النفط

18 نوفمبر 2020
الصورة
ارتفعت مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام والبنزين (Getty)
+ الخط -

لقيت أسعار النفط دعماً من استبعاد زيادة إنتاج دول "أوبك+" في المرحلة المقبلة، فيما ارتفعت مخزونات النفط الأميركية، حسبما أعلنت إدارة معلومات الطاقة المحلية، في وقت أعلنت "فايزر" أن لقاحها لمرض كوفيد-19 أثبت فعالية أكبر عما أعلنته من قبل.

وبحلول الساعة 14:44 بتوقيت غرينتش، كان سعر برميل خام برنت مرتفعا 64 سنتا بما يعادل 1.5 في المائة إلى 44.39 دولارا، وفقا لرويترز، في حين زاد الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 43 سنتا أو 1 في المائة ليسجل 41.86 دولارا. وقفز كلا العقدين نحو دولار بعد أن قالت "فايزر" إن النتائج النهائية للتجارب المتقدمة على لقاحها أظهرت فعالية بنسبة 95 في المائة. كانت تلك النسبة أكثر من نسبة 90 في المائة الثي أعلنتها الشركة الأسبوع الماضي.

مدير أسواق النفط في "ريستاد إنرجي"، بيورنار تونهاوغن، قال إن "أسعار النفط ترتفع ارتفاعا متواضعا اليوم بفعل الآمال في أن تقرر أوبك+ تأجيل زيادتها الإنتاجية المزمعة في يناير/ كانون الثاني وبفضل الابتهاج الأحدث حيال اللقاح".

إلى ذلك، ارتفعت مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام والبنزين بينما هبط مخزون نواتج التقطير، حسب ما ذكرته إدارة معلومات الطاقة الأميركية الأربعاء. وزاد مخزون الخام 768 ألف برميل على مدار الأسبوع المنتهي في 13 نوفمبر/ تشرين الثاني إلى 489.5 مليون برميل، بينما توقع المحللون في استطلاع أجرته رويترز ارتفاعه 1.7 مليون برميل.

وارتفعت مخزونات الخام بنقطة التسليم في كاشينج بولاية أوكلاهوما 1.2 مليون برميل الأسبوع الماضي. وزاد استهلاك الخام بمصافي التكرير 394 ألف برميل يوميا على مدى الأسبوع. وارتفع معدل استغلال الطاقة الإنتاجية للمصافي 2.9 نقطة مئوية. ونمت مخزونات البنزين 2.6 مليون برميل إلى 228 مليون برميل، بينما توقع المحللون في استطلاع رويترز ارتفاعها 87 ألف برميل.

وتراجعت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، 5.2 ملايين برميل إلى 144 مليون برميل، في حين كان من المتوقع انخفاضها 1.5 مليون برميل. وهبط صافي واردات الولايات المتحدة من الخام 228 ألف برميل يوميا الأسبوع الماضي، حسب ما ذكرته إدارة معلومات الطاقة.

المساهمون