ارتفاع أسعار "التسالي والكعك" في مصر مع اقتراب العيد

ارتفاع أسعار "التسالي والكعك" في مصر مع اقتراب العيد

09 مايو 2021
الصورة
يتجه عدد من المواطنين لإعداد الكعك في البيوت توفيراً للنفقات (Getty)
+ الخط -

مع قرب انتهاء أيام شهر رمضان واستقبال أول أيام عيد الفطر، شهدت أسعار "التسالي" و"الكعك" ارتفاعاً في أسعارها بنسب تراوحت بين 20 و25%، مقارنة بنفس الفترة من عيد الفطر العام الماضي. 

وسجل سعر كيلو الفول السوداني، الأشهر في أنواع التسالي، خلال أيام عيد الفطر، ما بين 50 و55 جنيها للكيلو، مقابل 40 جنيهاً (2.5 دولار تقريباً) العام الماضي، كما ارتفع سعر "الترمس"، وهو من التسالي المشهورة خلال العيد، أما أسعار الحلويات فلم تنجُ هي الأخرى من الارتفاع.

من جانبه، قال علاء عبد عيسى، نائب رئيس شعبة الحلويات بغرفة القاهرة التجارية، إنّ ارتفاع أسعار الكعك أثر كثيراً على عملية البيع، مشيراً إلى أن نسبة من المواطنين اتجهوا لتجهيز تلك الأنواع من المأكولات بمنازلهم، لتوفير جزء من المال في ظل الظروف المعيشية والحياة الاقتصادية والظروف التي تمر بها البلاد مع انتشار فيروس كورونا.

وأضاف عيسى، في تصريحات لـ"العربي الجديد"، أنّ عدداً من التجار من جانبهم، يتجهون إلى بيع ما لديهم من الحلويات في حدود التكلفة المادية، للتخلص من الكميات الموجودة لديهم قبل عيد الفطر على الأقل، ولكسر حالة الركود الموجودة حالياً في عملية البيع.

وأشار إلى أن قرارا إغلاق المحلات مبكراً في الساعة التاسعة مساء، بسبب تداعيات فيروس كورونا، زاد من أزمة أصحاب محلات الحلويات. 

وأرجع عيسى زيادة أسعار الحلويات إلى عدة أسباب، من بينها ارتفاع أسعار النقل والعمالة، فضلاً عن ارتفاع كافة مستلزمات الإنتاج مثل الدقيق والسكر والسمن البلدي والنباتي، وارتفاع أسعار الغاز المستخدم في تجهيز الحلويات. 

تراجع المبيعات
وأوضح عصام شوقي، صاحب محل تسالي، أن مبيعات الفول السوداني واللب وغيرها حدث بها تراجع للعام الثاني على التوالي في ظل أزمة كورونا و"الحالة الاقتصادية الصعبة للمواطنين"، موضحاً أن التسالي بصفة عامة أصبحت غير موجودة ضمن أولويات الشراء لدى المواطن المصري. 

ومن جهته، بيّن جمال عمر، محاسب في أحد قطاعات الحلويات، أن أسعار الحلويات ارتفعت مقارنة بالعام الماضي، متوقعاً عدم قدرة المواطنين على الشراء، رغم أنها من العادات المهمة في عيد الفطر.

وتوقع عمر انخفاض المبيعات لارتفاع الأسعار وحاجة المواطنين لشراء غيرها من متطلبات العيد، كالملابس وغيرها.

المساهمون