اجتماع مصري ليبي وتوقعات بسفر مليوني عامل خلال 3 سنوات

أول دفعة من العمالة المصرية تسافر إلى ليبيا بعد عيد الفطر

04 مايو 2021
الصورة
الضوابط الجديدة ستنظم عودة العمالة المصرية للمشاركة في إعادة إعمار ليبيا (Getty)
+ الخط -

قال رئيس شعبة إلحاق العمالة في غرفة القاهرة التجارية، حمدي إمام، إنّ الدفعة الأولى من العمالة المصرية إلى ليبيا ستسافر بعد عيد الفطر المبارك، موضحاً أن العودة ستتم وفق مجموعة من الضوابط التي تحسن من أوضاعها فتكون أفضل مما كانت عليه في 2010.
وأضاف إمام في تصريحات إعلامية اليوم الثلاثاء، أن الضوابط الجديدة ستنظم عودة دفعات من العمالة المصرية إلى ليبيا من أجل المشاركة في مشروعات إعادة الإعمار.
وأشار إلى أن عدداً من المشروعات العملاقة في مجال البناء سوف ينفَّذ في ليبيا خلال السنوات القليلة المقبلة، وهو ما يبشّر بأن عدد العمالة المصرية هناك قد يقترب من 2 مليون عامل مصري خلال 3 سنوات، لافتاً إلى أن هذه المشروعات ستكون في جميع القطاعات.
كما سيكون للشركات المصرية العاملة، خصوصا في القطاع العقاري والصناعات المرتبطة به، نصيب كبير في عملية إعادة إعمار ليبيا، وفقا لإمام.
وأكد أن الدفعة الأولى من العمالة المصرية من المقرر أن تصل إلى ليبيا بعد إعادة فتح السفارة والقنصلية العامة المصريتين هناك.
ووصل إلى العاصمة الليبية طرابلس أمس، السفير محمد ثروت سليم، تمهيدا لإعادة تشغيل السفارة المصرية في ليبيا، على ضوء الاتفاقات الأخيرة بين المسؤولين في البلدين.

وفي السياق، تختتم اليوم الثلاثاء، فعاليات الدورة الثالثة عشرة للجنة القنصلية المصرية الليبية المشتركة، والتي عقدت على مدى يومين بمقر وزارة الخارجية المصرية.
ترأس الجانب المصري السفير عمرو محمود عباس، مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية والمصريين في الخارج، فيما ترأس الوفد الليبي الدكتور محمود خليفة التليسي، وكيل الشؤون الفنية بالخارجية الليبية، وذلك بمشاركة السفير محمد أبو بكر، مساعد وزير الخارجية مدير إدارة ليبيا، وبحضور ممثلي الجهات المعنية بكلا البلدين.
يُذكر أن مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء المصري، وقّع مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية، عبد الحميد الدبيبة، مذكرة تفاهم يتم بموجبها تنظيم عودة العمالة المصرية إلى ليبيا من أجل المشاركة في إعادة إعمار وتنمية الدولة الليبية.
وأبرمت مصر وليبيا 11 مذكرة تفاهم من أجل التعاون المشترك بين البلدين، على هامش زيارة مدبولي للعاصمة الليبية طرابلس في 22 إبريل/نيسان الماضي.

المساهمون