اتفاق "مبدئي" بين الصين والاتحاد الأوروبي حول الاستثمارات

30 ديسمبر 2020
الصورة
يأمل الاتحاد الأوروبي أن تؤدي الاتفاقية للوصول إلى السوق الصينية (الأناضول)
+ الخط -

توصل الاتحاد الأوروبي والصين الأربعاء إلى اتفاق "مبدئي" واسع النطاق حول الاستثمارات، على ما أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال بعد مؤتمر عبر الفيديو مع الرئيس الصيني شي جين بينغ.

وأكدت دير لايين، وفقا لوكالة "فرانس برس"، أن هذا "الاتفاق المبدئي"، الذي يسبق التوقيع الرسمي في تاريخ لاحق، سيفتح الطريق لـ"إعادة التوازن في الفرص التجارية وفرص الأعمال"، فيما أكدت وكالة "الصين الجديدة" الرسمية للأنباء أن الطرفين "أنجزا المفاوضات حول اتفاق استثمار طبق الجدول المتفق عليه".

ومن المرجح أن يستغرق الاتفاق بين الصين والاتحاد الأوروبي عاما قبل أن يبدأ سريانه، وسيتيح لشركات الاتحاد الاستثمار في قطاعات جديدة وإلغاء بعض متطلبات المشروعات المشتركة.

ويأمل الاتحاد الأوروبي أن تساعد الاتفاقية، المعروفة باسم الاتفاق الشامل حول الاستثمار، في تصحيح أوجه الخلل في الوصول إلى السوق وخلق فرص استثمارية جديدة للشركات الأوروبية في الصين من خلال ضمان قدرتها على المنافسة على قدم المساواة عند العمل في البلاد. وأشار الاتحاد، وفقا لوكالة "أسوشيتد برس"، إلى أن الاتفاق هو الأكثر طموحا الذي توافق عليه الصين مع دولة ثالثة.

 

ووفقًا للاتحاد الأوروبي، تم إبرام الاتفاق بعد تعهد الصين بمتابعة التصديق على قواعد منظمة العمل الدولية بشأن العمل القسري.
وبحسب إحصائيات يورو ستات في بروكسل، بلغ حجم التجارة المشتركة بين الصين وأوروبا 650 مليار دولار في العام الماضي 2019 ويميل الميزان التجاري لصالح الصين.

وتشير الإحصائيات إلى أن حجم الصادرات الأوروبية إلى الصين بلغ 242 مليار دولار، بينما بلغت الواردات الأوروبية من الصين نحو 442 مليار دولار في عام 2019. لكن هنالك تقارير تشير إلى أن حجم التجارة المشتركة بين أوروبا والصين ربما يكون ارتفع خلال العام الجاري ليعادل أو ربما يتفوق على حجم التجارة مع الولايات المتحدة.

المساهمون