أشهر صعبة للاقتصاد الأميركي وأسواق أخرى تنتعش: مؤشرات الثلاثاء 1 ديسمبر

01 ديسمبر 2020
الصورة
+ الخط -

رغم الإعلان عن طرح وشيك لعدد من لقاحات فيروس كورونا، يبدو أن معاناة الاقتصاد الأميركي من تداعيات الوباء ستستمر لأشهر وفق توقع رئيس البنك المركزي الأميركي، بينما بدأت اقتصادات عالمية أخرى في استعادة عافيتها وسط انتعاش عملاتها وأسواق المال فيها، والتي يرصدها "العربي الجديد" أولاً بأول.

12:36 AM

إغلاق قياسي للأسهم الأميركية

ارتفعت مؤشرات الأسهم الأمريكية عند ختام أولى جلسات ديسمبر/ كانون الأول، مع تسجيل مؤشري "S&P 500" و"ناسداك" إغلاقًا قياسيًا جديدًا.

ويعتزم الرئيس "دونالد ترامب" استضافة قمة خاصة بتطورات اللقاح المحتمل ضد الوباء في الأسبوع المقبل تضم قادة الولايات الأميركية.

وعلى صعيد آخر، حذر رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول من أنّ التوقعات الاقتصادية الأميركية غير مؤكدة مع تسارع إصابات الوباء.

وعند الإغلاق، ارتفع مؤشر داو جونز بأكثر من 0.6% ما يعادل 185 نقطة ليصل إلى 29.824 ألف نقطة، بعد أن تجاوز 30 ألف نقطة خلال الجلسة. فيما سجل مؤشر "S&P 500" زيادة بأكثر من 1.1% أو 41 نقطة مسجلاً إغلاقًا قياسيًا جديدًا عند 3662 نقطة، كما صعد ناسداك بنحو 1.3% ما يوازي 157 نقطة إلى 12.355 ألف نقطة، وهو إغلاق قياسي أيضًا.

11:11 PM

تأجيل "أوبك" بت الإنتاج يخفض النفط

واصلت أسعار النفط خسائرها لجلسة ثانية يوم الثلاثاء، بعد أن قررت "أوبك" وحلفاؤها تأجيل اجتماع رسمي للبت في زيادة الإنتاج من يناير/ كانون الثاني. ووفقاً لـ"رويترز"، ختم خام برنت الجلسة منخفضاً 46 سنتاً بما يعادل 1% عند 47.42 دولاراً للبرميل، في حين نزل الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 79 سنتاً أو 1.7% ليتحدد سعر التسوية عند 44.55 دولاراً.

وأرجأت منظمة البلدان المصدرة للبترول وروسيا وحلفاء آخرون، في إطار مجموعة "أوبك+"، محادثات سياسة إنتاج العام القادم التي كانت مقررة اليوم إلى الخميس، حسبما ذكرته مصادر. وكان من المتوقع أن تخفف "أوبك+" تخفيضات الإنتاج الحالية البالغة 7.7 ملايين برميل يوميا بمقدار مليوني برميل يومياً من يناير/ كانون الثاني.

لكن المجموعة تدرس تمديد التخفيضات القائمة البالغة نحو 8% من الطلب العالمي إلى الأشهر الأولى من 2021، وهو ما تقول المصادر إنه يحظى بتأييد السعودية، أكبر منتج في "أوبك". أما روسيا فتدعم زيادة تدريجية.

11:09 PM

صعود "وول ستريت"

فتحت مؤشرات الأسهم الأميركية الرئيسية مرتفعة يوم الثلاثاء، حيث تعززت الرهانات على تعاف اقتصادي سريع بفضل بيانات أفضل من المتوقع للمصانع الصينية والآمال حيال لقاح للوقاية من كوفيد-19.

وارتفع المؤشر داو جونز الصناعي 158.86 نقطة بما يعادل 0.54% ليصل إلى 29797.50 نقطة، وفقاً لـ"رويترز"، وزاد المؤشر ستاندرد أند بورز 500 بمقدار 24.24 نقطة أو 0.67% مسجلاً 3645.87 نقطة، وصعد المؤشر ناسداك المجمع 114.63 نقطة أو 0.94% إلى 12313.36 نقطة.

11:06 PM

أسهم السعودية تستهل ديسمبر بهبوط

 استهلت الأسهم السعودية الشهر بأداء ضعيف يوم الثلاثاء، بعدما حقق المؤشر الرئيسي مكاسب قوية في نوفمبر/ تشرين الثاني بدعم تفاؤل عالمي حيال التقدم على صعيد تطوير لقاحات محتملة لكوفيد-19.

وخسر مؤشر البورصة السعودية القياسي 0.3% في أولى جلسات التداول لهذا الشهر، بعدما حقق في نوفمبر/ تشرين الثاني أكبر مكاسبه الشهرية في 4 سنوات. وضغطت أسهم القطاع المالي على المؤشر، وكان سهما البنك السعودي البريطاني والبنك السعودي الفرنسي من أكبر الخاسرين بنزولهما نحو 8 بالمئة و2 بالمئة على الترتيب، بحسب "رويترز".

وفقد سهم مجموعة الدكتور سليمان الحبيب للخدمات الطبية 3.2%. ومن الأسهم الصاعدة، تقدم سهم البنك الأهلي التجاري، أكبر بنوك المملكة، 1.4%.

وفي قطر، ارتفع مؤشر الأسهم الرئيسي 1.3% مع صعود سهمي بنك قطر الوطني ومصرف قطر الإسلامي 3.2% ونحو 2% على الترتيب.

10:10 AM
فرانس برس

أشهر صعبة للاقتصاد الأميركي

قال رئيس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) جيروم باول، إن الولايات المتحدة تتجه نحو مزيد من الأشهر الصعبة على الصعيد الاقتصادي، بسبب الموجة الوبائية الجديدة التي تعصف بها، والآثار الاقتصادية غير المؤكّدة بعد للّقاحات المرتقبة المضادّة لفيروس كورونا الجديد.

وفي خطاب سيلقيه، اليوم الثلاثاء، خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ، ونشر الإثنين، وفق وكالة فرانس برس، اعتبر باول أن "الزيادة في الإصابات الجديدة بكوفيد-19، هنا وفي الخارج، مثيرة للقلق وقد تكون صعبة خلال الأشهر القليلة المقبلة".

وأضاف أن الأخبار الأخيرة على صعيد اللقاحات "إيجابية للغاية على المدى المتوسط". لكنه حذر من أنه "في الوقت الحالي، ما زالت هناك تحدّيات وشكوك كبيرة، بما في ذلك توقيت وإنتاج وتوزيع" واحد أو أكثر من اللقاحات المحتملة. كما لفت إلى أنه ما زال صعباً إجراء أي تقييم للأثر الاقتصادي "بأي درجة من الثقة".

10:09 AM
رويترز

الدولار يتخلى عن مكاسبه

تخلى الدولار الأميركي الواقع تحت ضغوط، عن بعض المكاسب التي حققها مع نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، إذ يتوقع المستثمرون المزيد من التيسير النقدي من جانب مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) وحشد التعافي في مناطق أخرى.

وارتفع الدولاران الأسترالي والنيوزيلندي شديدا التأثر بالمخاطرة 0.3%و0.5% على الترتيب، اليوم الثلاثاء. كما صعد اليورو 0.3%، غير أن العملات الثلاث جميعها ظلت أقل من المستوى الذي سجلته قبل ارتفاع الدولار، أمس الإثنين.

وصعد الجنيه الإسترليني إلى الأعلى مع تشبث المتداولين بآمال التوصل إلى اتفاق تجاري لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قبل نهاية العام، بينما انخفض الين الياباني إلى أدنى مستوى له في الأسبوع مع صعود الأسهم مدفوعة بتفاؤل عام على نطاق واسع.

ويجتمع مجلس الاحتياطي الاتحادي لوضع سياسته في 15 و16 ديسمبر/ كانون الأول الجاري. وفي آسيا، عاود اليوان الصيني الارتفاع، بعد أن أكدت أرقام نمو نشاط المصانع، التي بلغت أعلى معدلاتها على مدى عشر سنوات، انتعاش الصين الملحوظ.

وسجل اليوان في أحدث تعاملات في الأسواق الداخلية 6.5751 للدولار. بينما انخفضت العملة الرقمية بتكوين بنحو 2% مسجلة 19354 دولارا، وهو أقل بقليل من أعلى مستوى قياسي بلغته أمس عند 19864 دولاراً.

10:08 AM
فرانس برس

احتياجات قياسية بسبب كورونا

أطلقت الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، نداء لجمع مساعدات بقيمة 35 مليار دولار في 2021 للتصدي لتداعيات جائحة فيروس كورونا التي طاولت عشرات ملايين الأشخاص فيما تلوح في الأفق نذر مجاعات عدة.

وقدر تقرير الأمم المتحدة حول الأوضاع الطارئة في العالم للعام 2021، أن 235 مليون شخص في العالم سيحتاجون إلى نوع من المساعدة الطارئة العام المقبل، أي بزيادة بنسبة 40% مقارنة بعام 2020.

العام المقبل، سيكون واحدا من كل 33 شخصا بحاجة لمساعدة، والأموال اللازمة ستكون كافية لمساعدة 160 مليون شخص هم من الأكثر ضعفا في 56 بلداً، بحسب الأمم المتحدة.

10:08 AM
رويترز

أعلى مستوى للأسهم اليابانية

 أغلق المؤشر نيكي الياباني، اليوم الثلاثاء، قرب أعلى مستوى في 29 عاماً ونصف العام، بفضل تنامي التفاؤل بأن شركات كبرى لصناعة الأدوية ستطرح لقاحا لفيروس كورونا قبل نهاية العام.

وارتفع المؤشر نيكي القياسي 1.34% ليغلق عند 26787.54 نقطة، قرب أعلى مستوياته منذ إبريل/ نيسان 1991، والذي بلغه في وقت سابق من الجلسة. وارتفع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.77% إلى 1768.38 نقطة. وقادت أسهم شركات الوساطة في الأوراق المالية والمعادن غير الحديدية والمنتجات المعدنية المكاسب في البورصة الرئيسية.

وبدأت الأسهم اليابانية نشاطها على ارتفاع بعد أن قالت شركة موديرنا للأدوية الأميركية، إنها تقدمت بطلب للحصول على ترخيص أميركي عاجل للقاحها ضد فيروس كورونا. ولقاح موديرنا هو المرشح الثاني الذي من المرجح أن يحصل على موافقة أميركية محتملة للتوزيع هذا العام.

بالإضافة إلى ذلك، تعهدت الحكومة اليابانية بجمع حزمة تحفيز، لمساعدة الاقتصاد على الحد من التأثيرات الاقتصادية القصيرة الأمد للارتفاع الأحدث في الإصابات بالفيروس.

10:07 AM
قنا

تحصين اليورو ضد الأزمات

توصل وزراء مالية دول الاتحاد الأوروبي بشكل نهائي، إلى اتفاق بشأن إصلاح مظلة إنقاذ العملة الأوروبية الموحدة "اليورو" لتحصينها مستقبلا بصورة أفضل ضد الأزمات المالية والمصرفية، ولا سيما في ظل الركود الناجم عن تفشي فيروس كورونا.

وقال أولاف شولتس، وزير المالية الألماني، في تصريحات عقب اجتماع وزراء مجموعة اليورو، إن إصلاح مظلة إنقاذ العملة الموحدة سيقوي اليورو والبنوك الأوروبية برمتها، كما سيجعل المنطقة أكثر صلابة في مواجهة هجمات المضاربين.

واعتبر شولتس أن هذه المظلة، التي تماثل شبكة الأمان، ستحسن من "كفاءة أوروبا في التعامل مع حالات الإفلاس المصرفية الكبيرة"، لافتا إلى أن شبكة الأمان المشتركة هذه ستبدأ قبل عامين من الموعد المقرر لها بالأساس في 2024، ليصبح في عام 2022.
ومن المنتظر أن يؤدي هذا الإصلاح إلى تعزيز المظلة، التي تأسست في عام 2012، وتطبيق أدوات احترازية أفضل لتقديم مساعدات إلى الدول التي تعاني من أزمات اقتصادية ومالية، كما ينتظر أن تقوم أيضا بإحدى المهمات التي تقوم بها شركات إعادة التأمين لصندوق التسوية المصرفية.

10:06 AM
العربي الجديد

نمو أكبر من المتوقع لكوريا الجنوبية
سجل اقتصاد كوريا الجنوبية نمواً بمعدل بلغ 2.1% في الربع الثالث من العام الجاري، على خلفية انتعاش في الصادرات رغم استمرار جائحة فيروس كورونا.
وأظهرت بيانات البنك المركزي، الصادرة اليوم الثلاثاء، وفق وكالة يونهاب للأنباء الكورية، أن الرقم يمثل زيادة طفيفة عن تقدير سابق بنسبة 1.9%. وجاء ذلك النمو بعد انكماش بنسبة 1.3% في الربع الأول، و3.2% في الربع الثاني.
وذكر البيان أن حجم الصادرات زاد بنسبة 16% في الربع الثالث، نتيجة زيادة الطلب العالمي على أشباه الموصلات والسيارات. وفي الأسبوع الماضي، أبقى بنك كوريا المركزي سعر فائدته دون تغيير عند مستوى قياسي منخفض بلغ 0.5%، مع تعديل طفيف للتوقعات الاقتصادية لهذا العام ومدفوعا بعلامات الانتعاش التدريجي في الصادرات.
وقام البنك أخيرا بتعديل توقعاته للنمو لهذا العام إلى انكماش بنسبة 1.1%، بعدما كان قد توقع انكماشا بنسبة 1.3%.

المساهمون

قنا
رويترز
فرانس برس
العربي الجديد