أسواق المال تعود للهدوء... والدولار يتراجع

أسواق المال تعود للهدوء... والدولار يتراجع

20 يوليو 2021
صفقات الأسهم الخاسرة ترفع بورصة وول ستريت (Getty)
+ الخط -

عادت أسواق المال العالمية للهدوء، اليوم الثلاثاء، بعد اضطراب كبيرعاشته، يوم الإثنين، والذي تراجع فيه مؤشر "داو جونز" بنحو 900 نقطة في بعض الجلسات قبل أن يحد من خسائره فوق 700 نقطة.

وعزت وكالة "بلومبيرغ" عودة اللون الأخضر لمؤشرات الأسهم الأميركية إلى صفقات "دب" التي ينفذها المستثمرون على الأسهم المنخفضة جداً على أمل تحقيق مكاسب كبيرة من عودتها السريعة لوضعها الطبيعي. ولكن لا تزال مخاوف متحور دلتا من فيروس كورونا تثير الحذر في أسواق المال العالمية. 

وبحسب محللين، عادت مؤشرات الأسهم الأميركية للارتفاع في الساعات الأولى من تعاملات اليوم، بسبب ثلاثة عوامل، هي: عودة المستثمرين لشراء الأسهم الرخيصة، وتطمينات مجلس الاحتياط الفدرالي (البنك المركزي الأميركي) إلى استمراره في تحفيز الاقتصاد والاحتفاظ بمشتريات السندات والفائدة الصفرية.

وفي بداية التعامل، ارتفع مؤشر "داو جونز" الصناعي بنسبة 0.6%، أو بمقدار 198 نقطة، إلى 34165 نقطة، كما ارتفع مؤشر "إس أند بي 500" بنسبة 0.4% (+17 نقطة)، إلى 4276 نقطة، وصعد "ناسداك" هامشياً 0.1% إلى 14289 نقطة.

وتبدو المصارف متفائلة بعودة الحيوية لأسواق المال خلال النصف الثاني من العام.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة "يو بي إس" السويسرية رالف هامرز، اليوم الثلاثاء، إنّ المجموعة تتوقع استمرار الزخم الإيجابي للأعمال التجارية في ظل تفاؤل العملاء، حتى في الوقت الذي يتوقع فيه البنك تباطؤ الأنشطة مقارنة مع النصف الثاني من 2020 الذي شهد حالة وفرة.

وفي سوق الصرف، خسر الدولار جزءاً من مكاسبه مع تراجع موجة المبيعات الحادة التي شهدتها سوق الأسهم وتكالب المستثمرين على حماية أموالهم والتمترس خلف الملاذات الآمنة. وسوق الصرف الذي يبلغ حجمه اليومي 6.6 تريليونات دولار، من الأسواق الشديدة الحساسية لتقلبات البورصات.

وبحسب بيانات "وول ستريت جورنال"، تراجع الدولار مقابل كل من العملة اليابانية إلى 109.87 ين، كما خسر كذلك مقابل الفرنك السويسري الذي ارتفع إلى 0.9222 دولار وخسر أمام العملة الكندية حيث بلغ 1.275 دولار كندي. وهذه هي العملات التي ينظر لها المستثمرون كـ"عملات ملاذ  آمن" إلى جانب العملة الأوروبية والدولار الأميركي الذي يسيطر على سوق الصرف العالمي. 

المساهمون