أسواق الأسهم العربية تقتفي أثر وول ستريت: خسائر بالجملة

أسواق الأسهم العربية تقتفي أثر وول ستريت: خسائر بالجملة

12 سبتمبر 2021
تراجع السوق السعودية (Getty)
+ الخط -

أغلقت أسواق الأسهم العربية على تراجع اليوم الأحد متأثرة بهبوط بورصة وول ستريت يوم الجمعة، وكان المؤشر السعودي الأكثر تضررا.

وأغلقت مؤشرات الأسهم الرئيسية في الولايات المتحدة منخفضة يوم الجمعة، بعد بيانات أظهرت استمرار التضخم، ما حد من التفاؤل بشأن تخفيف حدة التوترات بين الولايات المتحدة والصين عقب اتصال هاتفي بين الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الصيني شي جين بينغ.

وزادت أسعار المنتجين الأميركيين بقوة في أغسطس/ آب، في مؤشر على أن نسبة التضخم المرتفعة سوف تستمر على الأرجح لفترة، وأن سلاسل التوريد ستظل تعاني شحا مع استمرار جائحة كوفيد-19.

ونزل المؤشر السعودي 0.7 بالمئة مواصلا خسائره في الجلسة السابقة، تحت ضغط هبوط سهم مصرف الراجحي 0.3 بالمئة وسهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 1.1 بالمئة لكل منهما.

وفي أبوظبي، فقد المؤشر 0.5 بالمئة منخفضا من مستواه القياسي في الجلسة السابقة، وخسر سهم مجموعة اتصالات 1.4 بالمئة. ونزل مؤشر دبي 0.4 بالمئة نتيجة هبوط سهم بنك دبي الإسلامي 0.8 بالمئة.

وقالت شركة أرامكس للشحن، المدرجة في بورصة دبي والمملوكة جزئيا لشركة الاستثمار القابضة "إيه.دي.كيو" التابعة لحكومة أبوظبي، اليوم الأحد، إنها تجري محادثات لشراء شركة توصيل الطرود التركية "إم.إن.جي كارجو". وهبط سهم أرامكس 0.8 بالمئة.

قالت الإمارات، اليوم الأحد، إنه سيتعين على شركات القطاع الخاص في البلاد توظيف مواطنين إماراتيين لشغل عشرة بالمئة من الوظائف لديها في غضون خمسة أعوام، في أحدث إصلاحات اقتصادية.

وتأتي التغييرات وسط منافسة اقتصادية متزايدة مع السعودية المجاورة على الصدارة كمركز للتجارة والأعمال، وانخفض المؤشر القطري 0.2 بالمئة، ونزل سهم البنك التجاري 1.1 بالمئة.

وخارج منطقة الخليج، تراجع مؤشر الأسهم القيادية في مصر 0.2 بالمئة، ونزل سهم الشركة الشرقية للدخان 2.5 بالمئة.

وأظهرت بيانات الجهاز المركزي المصري للتعبئة العامة والإحصاء، يوم الخميس، أن التضخم السنوي لأسعار المستهلكين في المدن ارتفع بشكل طفيف إلى 5.7 بالمئة في أغسطس/ آب، من 5.4 بالمئة في يوليو/ تموز، وهو أعلى مستوى له منذ نوفمبر/ تشرين الثاني.

(رويترز)

المساهمون