"بنك أبوظبي الأول" يشتري "عوده مصر" لتشكيل كيان مصرفي أصوله تتخطى 8 مليارات دولار

20 يناير 2021
الصورة
يأتي الاستحواذ في وقت تكابد في المصارف اللبنانية أوقاتاً عصيبة بسبب شح السيولة (فرانس برس)
+ الخط -

وقع "بنك أبوظبي الأول" FAB الإماراتي و"بنك عوده ش.م.ل" اللبناني، اليوم الأربعاء، اتفاقية نهائية لعملية استحواذ "بنك أبوظبي الأول" على 100% من رأسمال "بنك عوده ش.م.م (مصر)"، لإنشاء كيان جديد تتخطى أصوله 8 مليارات دولار.

يأتي ذلك بعد 5 أيام من إتمام "بنك المؤسسة العربية المصرفية" البحريني الاستحواذ على "بنك بلوم مصر" التابع لمجموعة "بنك لبنان والمهجر" اللبنانية مقابل 480 مليون دولار.

"بنك أبوظبي الأول" أوضح في بيان صادر عنه اليوم الأربعاء أن "اتفاقية الاستحواذ جاءت عقب استكمال عملية معمقة لتدقيق المعطيات والفحص النافي للجهالة الذي أجراه على أعمال بنك عوده (مصر) وفقاً للتشريعات السارية، بعد الحصول على الموافقة المبدئية المطلوبة من البنك المركزي المصري".

ولفت إلى أن "من المتوقع استكمال عملية الاستحواذ خلال الأشهر القليلة المقبلة، بعد استيفاء عدة شروط شائعة لمثل هذه العملية، منها الحصول على الموافقات النهائية من البنك والمصرفين المركزيين والجهات التنظيمية والرقابية اللازمة في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية. وسيتم الإفصاح عن كافة المستجدات الأخرى المرتبطة بهذه الصفقة في الوقت المناسب".

الرئيس التنفيذي لـ"مجموعة بنك أبوظبي الأول"، أندريه صايغ، قال إن "لدى بنك أبوظبي الأول تاريخاً طويلاً في جمهورية مصر العربية، حيث افتتح البنك أول فرع له في مصر منذ أكثر من 45 عاماً".

واعتبر أن "هذه العملية هي أول استحواذ دولي لبنك أبوظبي الأول، ومن شأنها أن تسهم في تسريع وتيرة نمو أعمال المجموعة في أسواق تتمتع بإمكانات واعدة، خصوصاً أن هذا الاستحواذ سيضيف خبرة واسعة وقوة مالية تدعمان مسيرة النمو والإيرادات المستدامة لمجموعتنا".

وقال إن "بنك أبوظبي الأول يلتزم من جانبه بدعم العملاء في مصر من خلال توفير مجموعة واسعة من الخدمات المصرفية التي تلبي احتياجات الأفراد والشركات، فضلاً عن سعيه ليكون حلقة وصل للتجارة والاستثمار بين منطقة الشرق الأوسط وشمال وأفريقيا والعالم".

 

من جهته، قال رئيس مجلس الإدارة المسؤول التنفيذي الرئيسي لـ"مجموعة بنك عوده" اللبنانية، سمير حنا، إن "عملية الاستحواذ هذه تمثل أفضل النتائج التي توصلنا إليها لصالح كافة شركائنا، وخاصة عملاءنا وموظفينا في مصر، نتيجة التحديات التي يواجهها لبنان منذ 16 شهراً. كما يعكس هذا الاستحواذ الثقة الكبيرة بجودة وفعالية نموذج الأعمال والحوكمة التي أسستها مجموعة بنك عوده في المنطقة".

ولفت البيان إلى أن "الاستحواذ سيساهم في زيادة حجم ونطاق نشاط بنك أبو ظبي الأول في مصر بشكل كبير، وسيجعل منه أحد أكبر البنوك الأجنبية العاملة في الجمهورية من حيث الأصول، حيث تتجاوز قيمتها 120 مليار جنيه مصري (8.1 مليارات دولار) بعد التجميع. وستساهم عائدات عملية البيع في تعزيز ملاءة مجموعة بنك عوده ومرونتها المالية".

وأشار إلى أن "إجمالي أصول بنك عوده (مصر) بلغ 83.2 مليار جنيه مصري (ما يعادل 5.3 مليارات دولار أميركي) بحلول نهاية سبتمبر/ أيلول 2020، في حين بلغ إجمالي حقوق المساهمين 7.6 مليارات جنيه مصري (479 مليون دولار)".

وقال إن "من شأن الخدمات المصرفية المتميزة التي يقدمها بنك عوده (مصر) للأفراد والشركات، إلى جانب شبكة فروعه المنتشرة والبالغ عددها 53 فرعاً، أن تكمل العمليات التشغيلية لبنك أبوظبي الأول في مصر من خلال فروعه البالغ عددها 17 فرعاً وحضوره المتميز في السوق المصرية منذ عام 1975".

 

وذكر البيان أن "بنك أبوظبي الأول وشركة "يو.بي.إس. إيه.جي" (UBS AG) فرع لندن، عملا كاستشاريين ماليين لعملية الاستحواذ، في حين عملت كل من "فريش فيلدز بروكهاوس دراينجر إل.إل.بي" (Freshfields Bruckhaus Deringer LLP)، وشركة "معتوق بسيوني وحناوي" كاستشاريين قانونيين لبنك أبوظبي الأول في هذه الصفقة".

كذلك عملت المجموعة المالية "هيرمس" (EFG Hermes) كالاستشاري المالي الوحيد لبنك عوده في عملية الاستحواذ هذه، في حين عملت كل من شركة "ديكرت إل.إل.بي" (Dechert LLP) وشركة "ذو الفقار وشركائهم" كاستشاريين قانونيين لبنك عوده في هذه العملية.

وقدّم "جيه.بي مورغان" (JPMorgan) رأياً حول عدالة سعر هذه العملية لبنك عوده في حين قدمت شركة "برودعايت أدفايسرز ش.م.ل" (Broadgate Advisors) خدمات استشارية متصلة بهذه العملية.

المساهمون