"مصر للطيران" تقترض ملياري جنيه لسداد الرواتب

07 مارس 2021
الصورة
بلغ إجمالي قروض الشركة خلال جائحة كورونا 5 مليارات جنيه (فرانس برس)
+ الخط -

أعلنت شركة "مصر للطيران" الوطنية في مصر، يوم الأحد، خروج رحلتها إلى الدار البيضاء، أكبر المدن المغربية، من جدول التشغيل اليومي للشركة، بعد قرار السلطات المغربية تمديد حالة الطوارئ الصحية في البلاد شهراً إضافياً، ينتهي في 10 إبريل/ نيسان المقبل، في ضوء الإجراءات الاحترازية التي تطبقها الرباط للحد من تداعيات انتشار فيروس كورونا.

وأشارت "مصر للطيران" في بيان إلى أنها ستسير غداً الاثنين 43 رحلة لنقل 3406 ركاب، بمعدل 30 رحلة دولية إلى كل من بغداد، وبيروت، وأكرا، وجوبا، ولاغوس، وأبوظبي، ولندن، وباريس، وإسطنبول، ودبي، وروما، والمنامة، والخرطوم، وعمان، والشارقة، ونيروبي، ومسقط، وأديس أبابا، وأربيل، إضافة إلى 10 رحلات داخلية إلى مدن شرم الشيخ، والغردقة، والأقصر، وأسوان، و3 رحلات شحن جوي.

وصرح رئيس مجلس إدارة الشركة، الطيار رشدي زكريا، أن الشركة حصلت على قروض بقيمة 5 مليارات جنيه، في مواجهة تداعيات أزمة تفشي فيروس كورونا، وتأثيرها السلبي على حركة الطيران، مستطرداً بأن "القرض الأول كان بمبلغ ملياري جنيه من وزارة المالية، لسداد رواتب العاملين في الشركة، والثاني بقيمة 3 مليارات جنيه من بنوك عدة، لسداد أقساط طائرات، وإدارة أخرى لوكالات خارجية".

 

وأضاف أن الشركة تمضي قدماً في خطة إعادة هيكلتها، ودمج الشركات التابعة لها، وعددها تسع شركات، وهي الخدمات الأرضية، والخدمات الجوية، والشحن، والسياحة، والأسواق الحرة، والخدمات الطبية، والخطوط الجوية، والضيافة، والصيانة، إكسبريس، لتكون أربع شركات فقط، وذلك بحجة تقليل الخسائر، وتكاليف إدارة هذه الشركات.

وتابع زكريا أن التشغيل الحالي لأسطول الشركة لا يتعدى 50 في المائة، مقارنة بالنسب المحققة في عام 2019، بسبب تداعيات جائحة كورونا، مستكملاً أن الشركة تتكبد خسائر بقيمة 500 مليون جنيه شهرياً تقريباً، منذ استئناف الرحلات الجوية في يوليو/ تموز 2020.

وأشار كذلك إلى إيقاف أربع طائرات من طراز (بوينغ B777-200 ) عن الخدمة خلال الفترة الماضية، وذلك لإجراء الفحص اللازم من الشركة العالمية، إثر اكتشاف بعض العيوب التقنية في هذا الطراز، والتي أدت إلى بعض المشاكل في عدد من الطائرات.

(الدولار = 15.7 جنيهاً تقريباً).

المساهمون