نتائج البحث: قصيدة النثر

ربيع الأتات: كتابة القصائد رفعت قلقي الوجودي لمستوى أعلى حوارات
|

ثلاث مجموعات شعرية هي رصيد ربيع الأتات الشعري: "جنازات المدى"، "مفاتيح بلاستيكية للجنة"، و"لص الكرز"، لكن هذا الطبيب الشاعر استطاع أن يشارك في تكوين هوية عربية للهايكو الياباني. هنا حوار معه.

أحمد م. أحمد: الأمانة في الترجمة مسؤولية خطرة حوارات
|

في نصوصه الأدبيّة كما في النصوص التي ترجمها أحمد م. أحمد، الكاتب والناشر والمترجم السوري- الأميركي، هناك ميلٌ في اختياراته إلى الدراما الاجتماعية، فهو حين يأخذ أعمالاً لمؤلفين كبار، فلكونهم يرسمون لوحة نقدية للمجتمع الإنساني، لوحة للمأساة.

إكرام أنطاكي.. دمشقية نقلت إلى المكسيك "روح قرطبة" استعادات
|

إكرام أنطاكي كاتبة وباحثة سورية لم تأخذ حقها من الضوء في بلادها، فلا يعرف كثير من المثقفين العرب عنها شيئاً، لكنها شكلت في بلاد الغربة ظاهرة كاملة، وأصبحت أهم الأسماء لدى كل مثقفي المكسيك، لتكون هناك ولَّادة بنت المستكفي جديدة.

تعليم الآلة.. إسنادية التأليف في الشعر العربي صدر حديثا
|

يقدم الباحث اليمني أحمد الفلاحي في كتابه الصادر حديثا "إسنادية التأليف في الشعر العربي باستخدام تقنيات التصنيف والسمات" طريقة تقوم بالإسناد التلقائي لنص شعري مجهول أو معلوم في الشعر العربي إلى شاعره الحقيقي وأتمَتَة هذه العملية باستخدام تقنيات تنقيب النصوص.

مختارات شعرية لرَاسِلْ إدْسُن صدر حديثا
|

صدرت حديثاً عن منشورات المتوسط – إيطاليا، مجموعة مختارات شعرية لأحد أعمدة قصيدة النَّثْر الأميركية والعالمية الشاعر راسل إدْسُن، حملت عنوان: "شمسٌ تدخلُ من النافذةِ، وتُوقِظُ رجلاً يسكبُ القهوةَ على رأسِهِ"، اختارها وترجمها سامر أبو هوّاش.

"جوار الماء".. بصمة الأنثى قراءات
|

أن تكون مبدعا في مجال القصة القصيرة يعني بالضرورة أن تكون قادرا على التقاط واصطياد لحظات عابرة خاطفة في الحياة، وهو ما تفعله أماني سليمان في مجموعتها القصصية "جوار الماء" والتي نتلمس في ثناياها حفرا في شخصيات مدروسة بعناية.

ذكرى ميلاد محمد القيسي.. تروبادور الشعر الفلسطيني ونايه الحزين استعادات
|

على مدى عقود أربعة وأكثر جسّد الشاعر محمد القيسي صورة "المغني الجوّال".. فهذا الفتى المدجج بالحزن والقصائد وجد طيلة تلك السنوات حيوية وجوده وإبداعه في ترحاله الدائم في الأماكن والأزمنة بل وفي الأجناس الأدبية.

هناك وردٌ أكثر آراء
|

لأنّ الشعراء لا يموتون، وإنّما يستريحون فقط، ولأنّ الشعرَ بذاته نفيٌ مطلقٌ للموت، لكلّ أشكال الموت، وإقرارٌ تامّ وصريح بهزيمته المجلجلة أمام التاريخ، لم يخدعنا موتكَ هذه المرّة يا أمجد، ولم يتغفَّلنا كما هي عادته الحقيرة في مغافلة الآخرين.

أمجد ناصر وداعاً... حيرة سؤال الكتابة آراء
|

الليلة الماضية رحل زميلنا أمجد ناصر (1955-2019). وقع رحيله كان مفجعاً، بالرغم من أنه متوقّع. إلى جانب نتاجه الباقي في الشعر والرواية، ستظل ذكراه مقرونة بصحيفة "العربي الجديد"، وبموقع "ضفة ثالثة" والذي تولّى إدارة تحريره إلى ما قبل رحيله.

"كقزم يتقدم ببطء داخل الأسطورة"... إصبعٌ أخير بيد المدينة قراءات
|

يشبه تكوين الكتاب الشعري "كقزم يتقدم ببطء داخل الأسطورة" للميس سعيدي (دار العين للنشر، 2019) تشييدَ مدينة.مدينةٌ هي هذا الكتاب، ليس فقط لأن المدينة سؤاله الحارق، ولكن لأنه نصٌ ينهض بخارطة، يحتفي في سبيلها بالقيم المكانية على مستوى علاقاته الشعرية.

الدخول

أو

سجل عن طريق

أو

هل نسيت كلمة المرور؟

أدخل عنوان بريدك الإلكتروني المستخدم للتسجيل معنا و سنقوم بإرسال بريد إلكتروني يحتوي على رابط لإعادة ضبط كلمة المرور.

شكرا

الرجاء مراجعة بريدك الالكتروني. تمّ إرسال بريد إلكتروني يوضّح الخطوات اللّازمة لإنشاء كلمة المرور الجديدة.