}

أنا التي مع جدتي أغني

وضحى المسجن 25 أغسطس 2018
يوميات أنا التي مع جدتي أغني
لوحة لغوستاف كليمت

/

  كل ما يتراىء في النص حقيقي، لوحة (غوستاف كليمت) متأرجحة على الجدار، النصف المملوء من الكأس، البهجة الدافئة كحزن، الضماد على يدي اليسرى قرب وشم الوردة التي كاد الحرق أن يلتهمها، الثلج في كوب الشاي تخففاً من ارتجاف الروح، أغسطس .. عودة الروح وانطفاؤها ، كل شيء في النص حقيقي" دمي ودموعي وابتسامتي".                                                              

 أمس عثرت على الموسيقى التي ألهمتني، بعد ضياعها سنوات، دائماً حين تخيب العلاقات تعثر على أشياء أخرى أضعتها "ياترى ألي بنعيش الزمن احنا ولا الزمن هو ألي بعيشنا"؟ كل شيء أضعته عثرت عليه: عملة معدنية خبأتها كذكرى، ديوان عاطف عبدالعزيز(ما تنتظره لن يمر من هنا)، تقرير طبي يثبت أني الوحيدة التي نجوت من أمراض الدم الوراثية من أصل ثمانية إخوة في شجرة الأسرة المتخصصة في أمراض الدم الوراثية والشجن العاطفي، صورتي في باحة مدرستي الثانوية، تذكرة دخول للسينما فيلم أحمد حلمي (ألف مبروك)، اقتباس دونته على ورقة" الشاعر أب لكل المجانين الآخرين"، كاسيت قديم (لميادة الحناوي): "بتحبني والله الهوى عمره ما زارك"؟                                                       

  حين تخيب العلاقات، كل شيء أضعته تعثر عليه، هذه الوصفة مجربة و تشبه تماماً الصدفة الكلاسيكية: حين تنتظر رسالة من أحد يتهيأ كل من في العالم ويبعثون لك برسائلهم: أين اختفيتِ؟، ما رأيك أن نلتقي؟ هل قرأتِ كتاب (كيف تقع في الحب)؟ يالها من سخرية غير مقصودة، لكن لا بأس، سأتظاهر أن  الأمر لا يعنيني" كلمة الوقوع تصلح لذلك الطراز من التعلق الجسدي النزوي الذي لم يعرف التجاوب والألفة والحنان والمتعة الحقة".                                                         

رغم كل محاولات التظاهر الماء في خيالي آسن من أثر الدموع، والسمكة الملونة في بحيرة خيالي تحتضر، إنها سمكة جديدة، لاتشبه سمكتك تلك التي ومنذ سنوات اسميتها (عابر)، السمكة تحتضر وليس لي حيلة في ذلك،كل ما أفعله أني خائفة من أن تموت وتتعفن في تلافيف دماغي فأفقد القدرة على محبتك " من لا يمتلكون المخيلة لا يجترحون الحُبّ".                                                             

                                                                                                                                                                                                                                                    أنت الذي أجلس بين يديك كي أعترف: مشكلات الأوساط الأدبية، من أحببت ومن كرهت، الجراحات المتكررة في سرتي. أنا التي مع جدتي أغني:                                                              

"انتون انتون يالب الحشا انتون                                                                          

يالي تنامون طول الليل هناكم

احنا الذي ما ننام الليل بهواكم"

/

هامش:

-دمي ودموعي وابتسامتي -فيلم مصري- قصة احسان عبد القدوس

-ياترى ألي بعيش الزمان احنا-جملة شعرية لسيد حجاب

-الشاعر أب لكل المجانين الآخرين-كاتبة بلجيكية

-من لا يمتلكون المخيلة لا يجترحون الحُب، الوقوع يصلح لذلك الطراز من الحب النزوي-باتريك زوسكيند-عن الموت والحب  -

 /

البحرين

مقالات اخرى للكاتب

قص
18 سبتمبر 2018
يوميات
25 أغسطس 2018
يوميات
2 أغسطس 2018
يوميات
3 يوليو 2018

الدخول

أو

سجل عن طريق

أو

هل نسيت كلمة المرور؟

أدخل عنوان بريدك الإلكتروني المستخدم للتسجيل معنا و سنقوم بإرسال بريد إلكتروني يحتوي على رابط لإعادة ضبط كلمة المرور.

شكرا

الرجاء مراجعة بريدك الالكتروني. تمّ إرسال بريد إلكتروني يوضّح الخطوات اللّازمة لإنشاء كلمة المرور الجديدة.