}

فارس يواكيم: مصر كانت واحة للابداع الشامي

ابتسام عازم ابتسام عازم 14 فبراير 2017
ولد الكاتب والباحث والصحافي والمترجم اللبناني فارس يواكيم في مدينة الإسكندرية عام 1945، وعاش فيها إلى أن انتقل إلى القاهرة بداية الستينيات لدراسة الإخراج السينمائي. ثم غادرها متنقلا بين مدن عربية وأوربية عدة من بينها بيروت وباريس، ليستقر منذ عام 1989 في بون الألمانية. درس الإخراج السينمائي في المعهد العالي للسينما بالقاهرة، لكنه احترف الكتابة الدرامية (السيناريو والحوار). اشتغل في الصحافة ناقدًا فنيًا ثم كاتبًا سياسيًا. اشتهر في بيروت بكتابة المسرحيات، خصوصًا تلك التي قدمها الكوميدي الراحل القدير شوشو، وأبرزها "آخ يا بلدنا"، وبالمسرحيات الغنائية ومنها ثلاث من بطولة صباح أبرزها "الفنون جنون". كما كان من الرواد في كتابة مسرحيات الأطفال لشوشو، وهو مؤلف أول مسلسل تلفزيوني عربي للأطفال ("الشاطر حسن" تلفزيون الكويت 1973). وكان من أبرز كتاب مسلسل الأطفال الشهير "افتح يا سمسم". عمل مديرًا للقسم العربي في إذاعة "دويتشه فيله" الألمانية. حاليًا متقاعد ومتفرغ لتأليف الكتب والبحوث. من أبرز ما نشر "الإسلام في شعر المسيحيين". "حكايات الأغاني" (منشورات رياض الريس) و"ظلال الأرز في وادي النيل" (الفارابي) "مخطوطة تاريخ زحلة" (المطبعة البولسية). وفي الترجمة له "الإسكندرية سراب" ليواخيم سارتوريوس و"عنف الدكتاتورية" لستيفان زفايغ (منشورات الفرات ـ بيروت) "رحلة السيد بريشون" ليوجين لابيش (وزارة الإعلام الكويت - سلسلة المسرح العالمي).





* سأبدأ من آخر ما نشرت وهو كتابك "الإسلام في شعر المسيحيين". أولا لماذا هذا الموضوع؟ وكيف ولدت لديك هذه الفكرة؟

 

  فكرة الكتاب كانت مصادفة حيث رأيت، في عام 1976، عند تصفحي مجلة "الهلال" المصرية على غلافها عنوان "شاعر مسيحي يكتب عن النبي محمد". وكان هذا موضوعًا أساسيًا في عدد المجلة. وخطر ببالي عند تصفح العدد مجموعة من القصائد كنت قد قرأتها ويذهب أصحابها باتجاه مشابه. بدأت البحث في الموضوع ووضعت جانبًا كل ما يأتي في طريقي من مواد متعلقة به، إلى أن عملت عليه وحررته بشكل مكثف مؤخرًا وصادف أن يأتي ذلك بوقت يحتاج الناس فيه شيئًا من التصالح والمودة.

* ما الذي يجعل شاعرًا عربيًا غير مسلم، مولودًا لعائلة مسيحية بغض النظر عن مدى تدينه، يمتدح الإسلام؟

 الإنسان العربي، مهما كانت ديانته، هو مسلم الثقافة شاء أم أبى. ولغته عربية والقرآن مكتوب بالعربية، ولا يوجد طفل مسيحي لا يعرف بالإسلام من جيرانه والمدرسة والشارع وغيرها. ولذلك ليس غريباً أن يكون هناك كثير من الشعراء العرب على إطلاع واسع بالثقافة الإسلامية. أما الناحية الأخرى فتتعلق بارتباط الإسلام بالعروبة. خلال فترة طويلة كانت قضية العروبة والوطنية مهمة وناشطة. الكثير من الشعراء المسيحيين كانوا من أبرز الوجوه الناشطة في القضايا الوطنية. وجعل ارتباط العروبة في الإسلام الكثيرين من الشعراء المسيحيين يكتبون في موضوع إسلامي. أضف إلى ذلك فقد أخذ بعض الشعراء الإسلام كاستنجاد لإنهاض العروبة.

في أواخر القرن التاسع عشر. نشأت في حينه حركة القومية العربية، واشترك فيها العديد من الشعراء والأدباء العرب المسيحيون، لأن ذلك يؤمن حماية للمعارضة ضد العثمانيين، بمعنى أن الشاعر كان يحتمي بالإسلام ويستطيع الحديث عن رأيه الشخصي ضد الوجود العثماني في العالم العربي. يلي ذلك فترة القرن العشرين وظهور القضية الفلسطينية وانغماس العديد من الكتاب العرب المسيحيين بالدفاع عنها، ناهيك طبعًا عن أدباء فلسطين من المسيحيين.

* سآخذك من كتابك الأخير إلى طفولتك وولادتك لعائلة لبنانية في الإسكندرية. هل لك أن تأخذنا إلى إسكندرية الخمسينيات والستينيات وعالم "الشوام" هناك؟

 عشت في الإسكندرية سنوات طويلة حتى عمر 17، حيث ولدت لوالدين لبنانيين انتقلا إليها. ذكرياتي بالإسكندرية كثيرة وصادف أن ترجمت مرة كتابًا من الألمانية للعربية اسمه "الإسكندرية سراب" للشاعر الألماني يواخيم سارتوريوس. ولم أترجم طبعَا اللغة فقط بل الموضوع، إن صح التعبير، ووضعت الكثير من الهوامش في هذا الكتاب لأن عندي اطلاع كامل على المدينة وجغرافيتها. كان الشوام يسمون "أولاد بر الشام"، ولا تمييز بين لبناني وسوري وفلسطيني. كلهم أبناء بر الشام. العراقيون كانوا قلائل، ربما يفاجأ البعض عندما يعرف أن الممثل الشهير جدا، نجيب الريحاني، كان عراقيًا. وهذه الجماعة بقيت بذكرياتي وأنا ابن المجتمع الشامي الذي عاش في الإسكندرية، ناهيك عن مدن مصرية أخرى أبرزها القاهرة. كانت مصر الواحة بالنسبة لهؤلاء حيث شهدت نوعاً من الاستقرار النسبي في نهاية القرن التاسع عشر وبداية العشرين. كان فيها نوع من الاستقلال ومناخ من الحرية غير متوفرة في بلادهم. وساهموا في نهضة الصحافة والثقافة والإعلام والفنون في مصر والتي أصبحت ثقافة عربية في ما بعد. لم يلق الضوء بشكل كاف على حياة الشوام في المجتمع المصري والدور الذي لعبه هؤلاء. فمثلاً، في الكتاب آنف الذكر للشاعر الألماني عن الإسكندرية قلت له إنه أغفل حلقة مهمة جدًا.


* هل لك أن توضح هذا، وخاصة ما تصفه بالـ "جسر بين مجتمعين"؟


 لقد كان "الشوام" الجسر الوحيد بين إسكندريتين. يتم الحديث كثيرا عن الإسكندرية الكوسموبولوتية. وهذا صحيح، ولكن كان هناك إسكندريتان. ولهذا الأمر لم يلفت الكثيرين. وكانت هناك الإسكندرية الكوسموبولوتية ووجدت لفترة وذهبت، وكانت هناك الإسكندرية المصرية القح، التي لا علاقة لها بحياة هؤلاء ولا تتعاطى معهم. وهؤلاء عاشوا على نموذج ثقافي غربي ومتوسطي موجود في الإسكندرانية. وتجلى هذا بالمسارح والأوبرا والسينما وغيرها. اشتغل الشوام كثيرًا بالثقافة والترجمة والصحافة وعرفوا لغات عديدة أجنبية وطبعًا لغتهم الأم العربية. وهم من لعب الدور الرئيسي والجسر بين هاتين الإسكندريتين.

كانت هناك أحياء مثل حي العطارين وساحة الشوام "بياصة الشوام"، من كلمة بلازا الإيطالية. كانت كلها أو أغلبها من الشوام، من بياعين كشك وحمص وعندهم أشرطة أغان وغيرها من المهن. وعند زواجهم يدبكون ويغنون أنواعاً مختلفة. هذا النوع من الثقافة أحبها واستوعبها أهل الإسكندرية (والمدن المصرية الأخرى). ونلاحظ النجاح الذي حققه الكثيرون من مغني مصر وأصولهم شامية، وهم الذين أدخلوا جزءاً من ثقافتهم الموسيقية كذلك في غنائهم، وعلى سبيل المثال لا الحصر، فريد الأطرش وأسمهان وفهد بلان وصباح وسعاد محمد ونجاة الصغيرة وفايزة أحمد وعمر الشريف وأنور وجدي، وهو من حلب. وغيرهم كثر. مصر كانت واحة حقيقية.

* تتطرق لهذا الموضوع بشكل جزئي في كتابك "ظلال الأرز في وادي النيل". كيف توصلت إلى كل هذه الحكايات. كما نكتشف أسماء من أعلام مصر لم يكن مشاعاً أنها من شوام مصر؟

 نعم، مثلاً روز اليوسف أم إحسان عبد القدوس واسمها الحقيقي فاطمة اليوسف حيث هناك قصص عديدة لتاريخ ولادتها. أخذتها وعملت مقارنات إلى أن توصلت إلى الأرجح. في الجزء الأول آخذ اللبنانيين وفي الجزء الثاني، الذي لم يصدر بعد، السوريين والفلسطينيين. مثلا نجوى فؤاد كانت فلسطينية وكانت تأتي لزيارة أصدقاء وجيران لنا في الإسكندرية. بالنسبة لعملية البحث، عليك أن تتذكري أن هذا عالمي وبعض هؤلاء عرفتهم. خذي مثلاً من السوريين سعاد حسني وأختها نجاة الصغيرة، وعمهم أنور البابا ممثل سوري شهير. وأبوهما كان خطاطًا معروفًا وهو حسني البابا. ومن السوريين كذلك شمس البارودي وفايزة أحمد. وهناك رياض البندك وهو ملحن فلسطيني، والأخوان إبراهيم وبدر لاما كانا فلسطينيين وهما من مؤسسي السينما المصرية والعربية. هذه مجرد أمثلة وناهيك طبعًا عن دور النشر والطباعة والإعلام وتأسيس الصحف.



* هذا تغيير بشكل جذري. برأيك ما هي الأسباب الرئيسية للتغيير الذي انعكس وأثر سلبًا حتى على الثقافة المصرية وخاصة السينما؟

 هذا التغير السلبي على السينما تجلى خاصة مع اعتماد سياسة الانفتاح الاقتصادي في عهد الرئيس أنور السادات. هذه السياسة أدخلت إلى المجتمع فئات جديدة من أصحاب الأموال، وليست بالضرورة من أصحاب الثقافات، وبعضها حتى لا يوجد عنده أي علاقة بالثقافة وعندها ذوق معين ينسجم مع ثقافتها المحدودة. وهؤلاء تملكوا وسائل الإنتاج وهم من أصبحوا يفرضون شروطهم وذوقهم، وبدأ المستوى ينحدر تدريجيًا وليس فقط بالغناء والموسيقى والأفلام والمسرح. ولعل الكتاب صمد أكثر من غيره لأنه عمل فردي، والروائي لن يحتاج إلى الجماعة أو مبالغ ضخمة لإصدار الكتاب كما هو الحال في إنتاج الأفلام.

* انتقلت من الإسكندرية إلى القاهرة ودرست هناك الإخراج وتخرجت بتفوق في سنوات الدراسة الأربع. كيف كانت هذه النقلة من الإسكندرية إلى القاهرة؟

 أنا من أولاد الشام الذين شربوا المجتمع المصري بشكل كامل وانتقالي من الإسكندرية إلى القاهرة لم يكن صعبًا، وخاصة أن الإسكندرية ليست مدينة صغيرة، فانتقالي كان من مدينة كبيرة إلى أكبر. لحقت أواخر الكوسموبولتانية في القاهرة، وخاصة العصر الذهبي للثقافة المصرية في الستينيات، كل شيء جميل من السينما للمسرح للرواية والشعر. وأذكر شخصية لا أنساها وهو ثروت عكاشة. كان وزير ثقافة وأديبًا وفنانًا تشكيليًا وعنده اطلاع، وعمل على توسيع الثقافة وتنميتها في مصر. وعملوا مشاريع ضخمة توصل الثقافة والكتب بقرشين لأصغر مواطن وهذا كان مهمًا جدًا. وفي حينه كانت القاهرة تستقطب العالم العربي كله. ودرست الإخراج ولكن لم أتمكن من ممارسته.


* ولكن عملت مساعد مخرج؟

 في فيلم واحد فقط ولم أكمل. مساعد المخرج الجيد يلتقطه المخرجون، وفي الغالب يبقى مساعد مخرج لسنوات وربما طوال حياته. وأنا لم أرغب بذلك. انتقلت إلى بيروت، حيث هبط دعم الإنتاج السينمائي في مصر بعد نكسة حزيران. وبدأت تظهر في بيروت حركة سينما لا بأس بها. لكني واجهت مشكلة، إنه كلما ذهبت إلى منتج مع فكرة فيلم يقول إنه يريد أن يرى أفلامًا سابقة لي. لا أحد يريد أن يخاطر مع مخرج شاب. كيف يمكن أن أري أي شخص إنتاجي إذا كنت أحتاج من يعطيني فرصة لإخراج أول فيلم؟ انتقلت للعمل في الصحافة، بداية في النقد السينمائي، كي لا أعمل كمساعد مخرج أو كاتب سيناريو. وعملت برنامجًا تلفزيونيًا في لبنان قدمته المذيعة المصرية الشهيرة ليلى رستم ولقي نجاحًا منقطع النظير في لبنان رفع اسمي.

يحدث في الحياة أن تدرس شيئًا وتعمل في شيء آخر. أنا دخلت للسينما من باب الأدب. البعض يحبها من باب التمثيل أو التصوير وحبي للأدب هو الذي تحول لحب للسينما. أبي كان يحب الشعر ويعلمني إياه. وكنت أحب القراءة. كنت أحب أن أشاهد الفيلم بعد قراءة الرواية. كان لي نسيب، قريب لوالدتي منتج أفلام، وهو رفائيل جبور، والده من أوائل الشيوعيين العرب وتوفي في فلسطين، حيث عمل هناك في جريدة "فلسطين" لصاحبها ومحررها عيسى العيسى. سمح لي جبور حضور تصوير فيلم "يوم من عمري" لعبد الحليم وزبيدة ثروت، كان مدير إنتاج ومنتجًا بالفيلم.

* ما ذكرياتك عن حضور تصوير الفيلم؟

 الله... أولاً كنت شابًا صغيراً، وأن أرى تلك الأسماء الكبيرة كعبد الحليم وزبيدة ثروت وعبد السلام النابلسي بشكل حي، كان شيئًا من الأحلام. وإضافة إلى ذلك أجواء التصوير ووجود عاطف سالم المخرج، وهو مخرج جيد. وتصادف أن بعض الناس لاحقًا عملت معهم. وعاطف كان الممتحن في الدبلوم في معهد السينما وأصبحنا أصدقاء. وحضرت مرة تصوير فيلم "ذكريات" مع أحمد مظهر ونادية لطفي. من هناك بدأت صداقتي بأحمد مظهر. هو عرفني واصطحبني في جلستين إلى "الحرافيش"، المجموعة الأدبية التي تضم نجيب محفوظ والمخرج توفيق صالح وأحمد مظهر وصلاح جاهين ومحمد عفيفي والرسام بهجت عثمان وغيرهم.

* ألفت العديد من المسرحيات من بينها الغنائية التي اشتركت فيها صباح وهي "الفنون جنون" و"العواصف" و"الأسطورة" وغيرها. كيف كانت تجربة العمل مع الشحرورة؟

 لقد كانت فنانة كبيرة بكل معنى الكلمة. وأعطيك مثالاً، إذا كانت البروفات عند الساعة الخامسة مساء، كانت صباح تحضر إلى المسرح قبل موعد بدئها بنصف ساعة. لم تتأخر أبدًا. في المقابل يأتي شباب صغار متأخرين دائمًا وكل مرة بحجة مختلفة، كزحمة السير. غير ذلك، كان عندها إحساس فني رهيب وهي عملت 3 آلاف أغنية وكانت تعرف أي الأغاني ستضرب ويمشي سوقها. كان عندها احترام للزملاء والعمل. كانت تحب عملها ولم تنجح مجانًا. أحببت كذلك إحساسها الشعبي. كنت آخذ رأيها وانطباعاتها بعد كتابة كذا جزء.

* تعرفت على شوشو في بيروت وبدأت العمل معه، وأصبحت الكاتب المسرحي لمسرحه في بيروت وعن طريقه اكتشفت حبك لكتابة وعمل مسرحيات وأعمال للأطفال. كيف بدأت هذه العلاقة؟


 كنت أكتب في "النهار" مقالات نقدية في الثقافة. كان الشاعر أنسي الحاج رئيس تحرير الملحق الثقافي وطلب مني حضور مسرحية لشوشو والكتابة عنها. وعملت معه مقابلة وكتبت عن المسرحية وتطورت صداقة في ما بعد بيننا، ومن ثم أصبحت كذلك علاقة عمل، حيث عملت معه في عدة مجالات وبقيت المؤلف الخصوصي لمسرحه. وعملت مع شوشو مسرحًا للأطفال من خلال مسرحياته "ألف باء" و"الشاطر شوشو" وهذا فتح آفاقي وعوالمي. أحببت عملي للأطفال كثيرًا وأعتبرها من المراحل العزيزة علي، حيث لعبت دورًا على الصعيد العربي. إضافة إلى مسلسل الشاطر حسن كان هناك مسلسل "الإبريق المكسور" وحظي برواج كبير، ومن ثم برنامج "افتح يا سمسم".

* إذا نظرنا اليوم إلى الإنتاج العربي للأطفال فهو قليل وهزيل، مع بعض الاستثناءات. لماذا؟ وخاصة أننا نتحدث على وجود برامج وتجارب ناجحة جدًا.

 تلك البرامج الكبيرة كان خلفها سخاء في الإنتاج. وكنا نأخذ وقتنا في الكتابة والإخراج. كان هناك الكثير من المحترفين وطاقم كبير. ولكن حاليًا تشتري التلفزيونات برامج الأطفال بنصف السعر، علمًا أن الكاميرا التي سوف أصور بها برنامج الطفل نفسها التي أصور بها فيلماً للكبار، كما أن أفلام وبرامج الأطفال تحتاج للسيناريوهات كذلك. باختصار، التكلفة نفسها، ولكن لا رغبة لتلك المحطات بالدفع. وتدريجيا بدأ الإنتاج الجديد لبرامج الأطفال يخف. ولا يكفي أن نعمل برنامجًا أو اثنين وفي بقية البرامج نعتمد على المدبلج. إذا نظرنا إلى ميزانيات وزارات الثقافة عامة في الدول العربية، فهي غالبًا الأضعف. وإن تم إلغاء وزارة ما فغالبًا ما تكون وزارة الثقافة. وفي الصحف عندما يريدون عمل تقشف أول ما يتم إلغاؤه أو تقليصه الصفحات الثقافية. الكل يستغلها ولا يعطونها أهمية.

* كيف وصلنا إلى هنا؟

 مع التدهور الاقتصادي السياسي والثقافي. الثقافة حتى وإن كانت تحتاج للتمر، ولكنها تحتاج إلى بيئة. خذي برامج التوعية مثلاً، في الماضي كانوا يعلمونهم نوعًا من الرسم أو الموسيقى. والآن فقط أمور دينية، أنا لست ضد تعليم الأولاد الدين، ولكن كيف نتوقع أن يكون عند طفل ميل ثقافي إذا كنا نعلمه الدين فقط؟ والآن نسمع الرقص حرام والموسيقى حرام وهذه الموجة تقتل وتقلص الإبداع. ومع بروز الاتجاهات السلفية تقهقرت الثقافة، طبعًا لأن الاتجاهات السلفية لا تحبذ الثقافة بكل مظاهرها.


* يظهر شغفك بالشعر والموسيقى بشكل واضح في كتابك "حكايات الأغاني". تأخذ أشعارًا لم تكتب أصلاً لتغنى، مما أدى إلى تغيير فيها ليكون غناؤها ممكناً. واختلفت الأسباب. هل لك أن تشرح أكثر؟

 كُتبت أغلب الأشعار العامية لتغنى. ولذلك فإن التغييرات التي طرأت عليها كانت قليلة أو حدثت في مطبخ التأليف. أعطيك مثالاً: أغنية "أنت عمري" كتبها أحمد شفيق وكانت في الأساس "شوقوني عنيك لأيامي الي راحوا" فسمعتها أم كلثوم وقالت "رجعوني عنيك" فقال لها أحسن! وخرجت هكذا! ثانيًا نصوص الأشعار العامية غير موجودة في الغالب في دواوين بشكل يسمح رصد التغيرات، في حين يمكننا عمل ذلك بالأشعار التي لم تكتب للغناء وهي كثيرة.

وهكذا يمكن متابعة رحلة القصيدة من الديوان إلى الأسطوانة، كما العمليات الجراحية والتغييرات التي تعرضت لها من حذف إلى إضافة إلى تبديل بترتيب الأبيات وغيرها. أعتز ببعض الاكتشافات التي قمت بها، من بينها في قصيدة لأحمد شوقي يغنيها عبد الوهاب وهي "علموه كيف يجفو فجفا"، وفيها ثلاثة أبيات يغنيها عبد الوهاب ولكنها غير موجودة بجميع دواوين شوقي وطبعاتها المختلفة، بما فيها الشوقيات المجهولة. كما أن القصيدة مطبوعة في دواوينه ولكن تنقصها الأبيات الثلاثة التي غناها عبد الوهاب. وشوقي كان ما يزال على قيد الحياة عندما غناها عبد الوهاب. وكان بمثابة أب روحي له، ولا يمكن أن يكون قد سمح لأحد أن يعبث بقصائد شوقي. وتطرقت في الكتاب مثلا للسيناريوهات المحتملة والأسباب المحتملة لعدم وجودها.

إذا أخذنا مثلا قارئة الفنجان التي قام نزار بتغييرها، بحيث إذا ما قارنا النص الأصلي بالمغنى لعبد الحليم نجد تقريبا قصيدتين مختلفتين. والتغييرات قد تحدث لأسباب عديدة منها الفني، كأن تكون بعض الكلمات جميلة في الكتابة والقراءة ولكن ليس في الغناء. خذي مثلا "أضنيتني بالهجر" لفريد الأطرش وهي قصيدة للأخطل الصغير. يقول الأخطل فيها "أنحلتني بالهجر". صحيح أن أنحلتني شعريًا جميلة ولكن غنائيًا أضنيتني أفضل. قام عبد الله الخوري، ابن الأخطل الصغير، والذي كان شاعرا كذلك بتغييرها لفريد الأطرش. في "عش أنت" التي غناها فريد في أحد الأبيات يرد "وحياة عينك وهي عندي مثلما القرآن عندك" فغيرها عبد الله الخوري لفريد ولأسباب دينية لتصبح "وحياة عينك وهي عندي مثلما الإيمان عندك". أما أم كلثوم فقد طلبت من أحمد رامي بأن يزيل كل شيء عن الخمر عندما غنت رباعيات الخيام. كانت في حينه محافظة، علما أنها غنت لاحقًا عند ناجي في الأطلال لذلك.


* لك في الترجمة كذلك عدة كتب من الألمانية والفرنسية إلى العربية. كيف تتعامل مع الترجمة وأهميتها؟

 أحب الترجمة وأستمتع بها. ومن المهم أن يشعر القارئ العربي، عندما يقرأ ترجمة وكأنه يقرأ كتابًا مكتوبًا بالعربية. وقد أضطر أحيانًا لاستخدام تعابير عربية بحتة، لأن الجملة في لغة معينة تحتاج أحيانًا ما يعادلها باللغة الأخرى وليس فقط ما يترجمها. ومن دون شك فإن الترجمة فن وترجمت أمورا مختلفة من بينها مسرحيات وشعر وكتب. في الغالب هناك تكليف بترجمة ما ولكن أحيانًا أختار أنا الترجمة.


*ما هي المشاريع التي تعمل عليها؟

حاليًا لدي ترجمة قيد الطبع، وهي كتاب لستيفان زفايغ عن إراسموس، وينظر إليه كأب للفكرة الأوروبية. الكتاب يتطرق إلى صراعه مع مارتن لوثر، حيث سعى كل منهما لإصلاح الكنيسة ولكن بطرق مختلفة. واحد عن طريق الفكر والثاني عن طريق التنفيذ. وحاليًا أعمل على كتاب حول مهرجانات الشعر في القرن العشرين التي كانت حول موضوع معين، مثلا مهرجان مبايعة أحمد شوقي أميرًا للشعراء ومهرجان رثاء الأخطل الصغير، ومهرجان ألفية المتنبي وغيرها. أدرس القصائد التي تم إلقاؤها في تلك المناسبات وسياقاتها التاريخية والمحلية وأقارن بين طرق تناول هؤلاء الشعراء للموضوع نفسه.

الدخول

أو

سجل عن طريق

أو

هل نسيت كلمة المرور؟

أدخل عنوان بريدك الإلكتروني المستخدم للتسجيل معنا و سنقوم بإرسال بريد إلكتروني يحتوي على رابط لإعادة ضبط كلمة المرور.

شكرا

الرجاء مراجعة بريدك الالكتروني. تمّ إرسال بريد إلكتروني يوضّح الخطوات اللّازمة لإنشاء كلمة المرور الجديدة.