}

هل هناك صناعة كِتاب في العالم العربي؟ (2)

عماد الدين موسى 6 نوفمبر 2019
هنا/الآن هل هناك صناعة كِتاب في العالم العربي؟ (2)
"لا حياة للكتاب من دون برامج بالمدارس والجامعات والإعلام"(Getty)

الكِتاب قد يكون أداة لإنتاج معرفةٍ زائفةٍ للتسلُّط على العقل، وطريقة تفكيره، فيؤسِّس لغياب حضاري، وقد يكون ضرباً من الحفر المعرفي يؤسِّس لثقافة النقد والاستيعاب. هذه أحياناً يتم خلطها عند أصحاب دور النشر، هذه الدور التي تحولت إلى مؤسَّسات أغلبها غايتها الربح، طالما أنَّ للكتاب سوقا، مُنتَجا ومُستهلكا. فمن كتب تروِّج للسحر والشعوذة والجن، إلى كتب تروِّج للجنس والحظ، إلى كتب تحتفي بالعلوم الإنسانية من رياضيات وفلسفة وطب وأدب وموسيقى وقانون. إلا أنها جميعاً مُنتَجٌ القصدُ والغايةُ منه الربح عندَ صُنَّاعه، هذا عدا السطو على طباعة كتب ذات حظوة علمية أو أدبية.
وبموازاة ذلك نرى العديد من المعارض المحلية والعربية والدولية للكتاب وما يرافقها من نشاطات ثقافية وحفل تواقيع وبيع الكتب من مؤلفيها.
في هذا الملف نستقصي آراء كتاب ومثقفين، جنباً إلى جنب مع آراء أصحاب دور النشر، حول صناعة الكتاب، بوصفهم صنّاعه ورُسل ثقافة ومعرفة، يؤسِّسون وينشرون المعارف والعلوم، ما يُشكِّل خيالنا الثقافي والاجتماعي ويبلوره. هنا الجزء الثاني:

 

شربل داغر (شاعر وناقد لبناني):
أين حضور الكِتاب في المجتمع؟
هناك مصاعب تواجه صناعة الكتاب العربي، وهناك تحديات يتعرض لها. أما لجهة المصاعب، فأرى أنها متشعبة، منها تراجع الحاجة إلى القراءة لدى فئات واسعة في الأجيال الشابة والمتعلمة.
وتعود أسباب التراجع الى ميل الشباب المتعاظم الى التحاور الكلامي بدل التفاعل الثقافي القرائي. ومنها فعالية متعاظمة وعالية للصورة على حساب فعالية الكلمة. ومنها تراجع قيمة العربية في حسابات هذه الأجيال، التي تعود إلى كون العربية باتت ترتبط، في أذهانهم، وبصورة مزيدة، بالعنف والضيق والظلامية.
تتناقص، إذاً، الحاجة الى الكتاب بالعربية عند هذه الفئات وغيرها... فكيف إن لم تكن هناك سياسات لتنمية حضور الكتاب في المجتمع. هذا ما لا تُعنى به حكومات في برامجها... ولا يكفي بالمقابل أن تشتري هذه الوزارة أو تلك أعداداً من نسخ الكتب المعروضة في معارض الكتاب.
لا حياة للكتاب من دون برامج: في المدارس والجامعات ووسائل الإعلام. لا تنامي للكتاب، إن لم يتحول إلى "هدية" يتبادلها الأفراد في ما بينهم، في المناسبات والأعياد، أو فوق طاولات صالوناتهم. فكيف إن أضيفت إلى هذه المصاعب مشاكل الرقابة المتعاظمة، ومشاكل القرصنة المتفاقمة!
أما التحديات، فهي كثيرة. منها القدرة على انتقال الكتاب من الورقي الى الإلكتروني. وهو انتقال صعب، كما أتحقق منه، في بلادنا وكتابنا. وهو تحدٍ أجده كبيراً، ما دام أن منسوب الثقافة يتراجع بقوة فظيعة...
وإذا كان للثقافة من قيمة، فقد باتت تتعين في ثقافات أجنبية، وبلغات أجنبية. لهذا أجد بأن تحديات صناعة الكتاب العربي هي تحديات عميقة تطاول الثقافة قبل الكتاب نفسه.

 

أحمد م أحمد (ناشر سوري، مدير دار أرواد):
أثر الحرب على الثقافة
يعود تاريخ ترخيص دار أرواد للطباعة والنشر إلى 1993. ومنذ ذلك التاريخ وحتى الآن، يُقدر عدد منشورات الدار بـ 1500 عنوان، رغم غيابي عنها وإغلاقها لسنوات طويلة.
كانت (أرواد) الدار الأولى في طرطوس، وأولّ من (صنّع) كتاباً كاملاً في تاريخ المحافظة. وحين رجعتُ من وزارة الإعلام في دمشق إلى طرطوس ومعي الترخيص، لم أتوقع أبداً كمَّ النشر الذي هبط على الدار، وعليّ أنا، فاضطررتُ للاستعانة بأفراد العائلة، وتشكيل ورديات عمل شملت 24 ساعة في معظم أيام الشهر.
وبين 1993 و2000، نشرت الدار أكثر من ثلثي عدد منشوراتها المذكور أعلاه، أي بمعدل يقترب من كتاب كلّ ثلاثة أيام. وبعد عودتي من السفر في 2010، لم تستغرق انطلاقة الدار الجديدة أكثر من أيام لنبدأ (نشوة) النشر التي توقفت لعشر سنوات.
بعد 2012، توقفت الدار عن إنتاج الكتب تقريباً، واتجهت إلى تنفيذ الكتب على نفقة أصحابها بسبب تراجع الإقبال على القراءة، وغلاء الكتاب. وبدأت أعداد النسخ التي يريد كتّابها طباعتها بالتناقص بسبب ارتفاع سعر المواد الأولية، وهي خاضعة بأكملها لسعر صرف الدولار. ففي بلد كان متوسط رواتب أبنائه الشهرية يعادل ألف دولار أميركي، ثم انخفض في سنوات الحرب إلى النصف، والآن يعادل الـ 75 دولاراً- في بلد كهذا، لن يشتري أحدنا كتاباً كان يشتريه في سنة 2010 بـ 200 ليرة، ويشتريه الآن بثلاثة آلاف من أصل 40000 ليرة لن تكفي بطبيعة الحال لأكثر من الخبز اليومي والكهرباء والماء والهاتف وجرة الغاز.
وانعكس الأمر على منتج الكتاب. ففي حين كان متوسط ربح الناشر/ منفّذ الكتاب 5000 ليرة في 2010، أصبح ينفذ الكتاب بلا أي هامش ربح، وفي أغلب الأحيان بخسارة في المواد الأولية، لأننا نطلب من الكاتب ضعفي راتبه الشهريّ، لتنفيذ 200 نسخة من كتاب متوسط مثلاً، وهذا الرقم يعادل ربع راتبه قبل عشر سنوات. ومع تناقص عدد النسخ وعدد العناوين المنشورة، أصبحتُ أنا شخصياً تحت خط الفقر، لدرجة أنني صببت كلّ اهتمامي ووقتي على الترجمة، وفكرتُ أكثر من مرة، بسبب الإرهاق الناجم عن الترجمة، بالعودة إلى أميركا للعمل في محطة وقود.
لم يقيّض لدارنا أن تكبر وتصبح مؤسسة كبيرة لها مكانها في المعارض الخارجية التي تنقذ دور النشر الأخرى، فانكفأنا، ولولا دخلي من الترجمة لاشتغلتُ، مثل بعض أصدقائي من الناشرين البسطاء، حارساً ليلياً، أو معلِّماً في ورشة بناء.

 

موسى حوامدة (شاعر فلسطيني):
صناعة تجارية فردية
في الزمن الاشتراكي كانت هناك صناعة للكتاب وترجمات محترفة، وحين تقرأ رسول حمزاتوف وهو يتحدث عن الناشرين والمحررين والمترجمين في كتابه تدرك أن هناك مؤسسات كانت تقف وراء صناعة الكتاب إبان الاتحاد السوفييتي. وفي الدول الرأسمالية نرى كيفية صناعة الكتب عبر دور نشر كبيرة ومتخصصة وبغض النظر عن نشر الكثير من الكتب التي لا تعنينا لكن من الواضح أن هناك صناعة للكتاب في العالم الغربي لها تقاليد وقيم. ولكن نحن في العالم العربي وباستثناء بعض مؤسسات الدولة فإن صناعة الكتاب في أغلبها هي صناعة تجارية فردية بحتة.
هناك دور نشر خاصة لا تضع لجان تقييم ولا محررين، وتأخذ ثمن الطباعة من المؤلفين، وبعضها يذهب إلى بعض الروائيين ويوقع معهم على النشر بعد أن يضمن تسويق الكتاب وبيعه، وباستثناء الهيئة المصرية للكتاب وبعض الاتحادات العربية البسيطة لا توجد لدينا صناعة كتاب بمعنى محدد.
العديد من دور النشر المهمة صارت تجارية بحتة وتضع أسعارا أعلى من أي كتب أخرى، ولا يوجد توجه لإيجاد سبل لدعم صناعة الكتاب رغم كثرة معارض الكتب، ولا خطط أو استراتيجيا. ولأن دور النشر مؤسسات فردية تنشر لأسباب تجارية وعلاقات خاصة تم إغراق السوق بآلاف الأسماء، مع أن المستهلك العربي محدود واقتناء الكتاب ليس ظاهرة متأصلة عندنا بل تعتمد على مستوى الدخل لبعض الدول العربية التي يتم ترويج بعض الكتب فيها.
نحن نتحدث بشكل عام عن السوق ونشر الكتب الرائجة، ولأن الشعر يمر في أزمة حقيقية ويتعرض إلى حملة إقصاء وتخل فلا تحقق كتب الشعر مردودا تجاريا كما يقال، تتوقف حركة نشر الدواوين الشعرية إلا في حالات نادرة وليست مؤسسة.
لا توجد لدينا صناعة كتاب بمعنى حرفي. لدينا دور نشر خاصة وشخصية تحقق بعضها نجاحات تجارية لا تنعكس بتاتا على عملها ووظيفتها فتظل فردية ومحلية.
وحال الكتاب هي حال العرب في شتى الميادين؛ تهميش ولا مبالاة وتغليب الرداءة على الفن الجدي والجيد، فطفت على السطح قيم نشاز، وتراجع الأدب، حيثُ حلت مكانه العلاقات العامة والجهويات والإقليميات وحتى توزيع جوائز الكتاب تذهب لمآرب لا أحد يعلمها.

 

شريف صالح (كاتب مصري):
"بسطات" الشوارع هي الحل
أظن أن صناعة النشر في الوطن العربي تشبه صناعة النسيج والألبان وأجهزة الكمبيوتر، فهذه المنطقة من العالم خارج معايير الإنتاج والتصنيع، وتعيش كسوق استهلاكية فحسب. وليس من المتوقع أن تشذ صناعة الكتب عن سياق الانحطاط العام.
لا أعرف كيف أطلق مصطلح "ناشر" على من يعاني لتوزيع خمسمئة نسخة من ديوان شعري في منطقة بها حوالي أربعمئة مليون ناطق باللغة العربية؟! بل إن بعضهم يكتفي بطبع مئتي نسخة موهماً بطباعة ألف، كي يحصل على تكلفة الطبع كاملة من جيب المؤلف.
وإذا افترضنا أن الناشر مجتهد لا يستغل المؤلف، ويوفر "محررين" أكفاء، لتحضير المخطوط، فإن طموحاته سوف تتحطم أمام عقبة التوزيع. فالموزع عادة ينال حوالي 30 أو 40% من سعر الغلاف، وهذا المبلغ تقريباً ثلاثة أضعاف ما يناله المؤلف ـ في حال نال شيئاً! ـ وهي مفارقة عجيبة، أن المبدع الأصلي للكتاب الذي عانى لشهور وربما سنوات، ينال أقل نسبة من سعر الغلاف مقارنة بالناشر والموزع.
يُضاف إلى ذلك أن الكتاب العربي يفتقر إلى شبكة توزيع جادة.. رغم التطور التقني وشبكة الإنترنت، وتظل "بسطات" الشوارع البدائية هي الحل الأمثل، رغم كل ما يتعرض له الكتاب من طقس سيء وإساءة عرض!
ويندرج ضمن أزمة التوزيع عمليات القرصنة الإلكترونية، والنسخ المزور خصوصاً للكتب الرائجة التي صنعت سوقاً سوداء يتربح منها كثيرون، لأن الناشر المزوِر غير ملتزم بدفع أي حقوق.
كما يدخل فيها التكاليف الباهظة المتعلقة بنقل الكتاب بين الدول العربية، والمعاناة مع الرقابة.. وكانت لي شخصياً تجارب مضحكة في أكثر من دولة عربية، حيث يظهر أفراد الأمن ارتياباً هزلياً مثيراً للشفقة إزاء أي مجموعة كتب تحملها معك. وبعضهم لا يفرق أساسا بين "الكتاب" و"المجلة"! رغم أنه بالتأكيد يعلم أن كل شيء الآن متاح على الإنترنت.
وإذا كان إنشاء المعارض العربية للكتاب بهدف المساهمة في نشره، فإنه ـ وكعادة العرب ـ انقلب الأمر إلى عقاب وتعذيب للكتاب ونصب مشانق له، عبر المنع، أو فرض رسوم عالية على الشحن وإيجار منصات العرض، ليصبح الاقتناء عبئاً يفوق القدرة الشرائية للمواطن العربي.
بالتالي، ومثلما لدينا "ماكيتات" دول تفتقر إلى مقومات الدولة الحديثة، لدينا أيضاً "ماكيتات" دور نشر تفتقر إلى مقومات صناعة النشر، تُدار بالفهلوة والاسترزاق إلا من رحم ربي، سواء على مستوى النشر أو التوزيع والتسويق أو معارض الكتب، أو التحرير، أو حقوق المؤلف.
لا أود أن أبدو متشائماً، مثلما لا أود تجميل واقع في منتهى السوء والفساد. بالتأكيد هناك حركة تأليف، وهناك مبدعون عرب كبار، وثمة محاولات لإنعاش ذلك السوق (الجوائز مثال على ذلك)، ومحاولات لوضع مدونة معايير وتطبيق حقوق الملكية الفكرية. لكنها ما زالت دون صناعة كتب محترمة، لأنها لو كانت موجودة لكنتُ أنا نفسي قد استفدتُ منها ـ ككاتب نشر ما يزيد عن عشرة كتب.
في ظني، هذا التدهور يتسق مع قلق الحكومات العربية عموماً، من كل ما يتعلق بالثقافة، وتقاعسها عن تطبيق قوانين صارمة وضبطية قضائية خاصة بالقرصنة والتزوير، وضمان النسب المقررة لاتحادات الكتاب، والإصرار على رفد مكتبات المدارس والجامعات بكل جديد في عالم النشر.
باختصار نحن لدينا سوق نشر متواضعة جداً ـ بلغة الأرقام ـ لا ترقى إلى مفهوم "صناعة نشر".

 

صابرين فرعون (كاتبة فلسطينية):
سر نجاح الكاتب
القراءة فالقراءة فالقراءة هي سر نجاح الكاتب، فهي التي تغني قاموسه اللغوي وتعابيره ومفرداته وتسبر أعماق فكرته وموضوعه، وتمنحه ينبوعاً لا ينضب من المعرفة، وتمنحه الثقة لخوض تجربتيّ الكتابة والنشر من ضمن أمور أخرى. الكتابة إثبات للوجود ومواجهة للقهر، يرصدها بحواسه الخمس ويصقلها بتخصيص أوقات منتظمة لها ولا يهملها، فيتحرى ويتقصى ويتحدى، ويتمرن على تكثيف خياله والتدقيق في التفاصيل والاستماع للملاحظات والانخراط في الحياة الاجتماعية والاحتكاك بالناس والإصغاء لهموم الناس وملامسة أوجاعهم والتأمل في الكون وعلاقة الإنسان بنفسه وخالقه ومحيطه، وتنويع القراءات بحسب اهتماماته وقدراته الذهنية، ويتذوق من كل علم وأدب ويطور في مناهجه ويتفنن ويبتكر في صنع جماليات للنص، وهذا لا يعني التكلف والاستعراض اللغوي، بل تصفية الذهن ووضوح الفكرة وغرس جمله بالمشهدية الجذابة والمُشوِّقة والابتعاد عن استخدام المفردات الميتة التي تختلف استخداماتها باختلاف الوقت واتساع القاموس للكلمات الدخيلة واللغة المحكية بما يخدم رسالة الكاتب في نصه أو عمله أو تقريره.
برأيي، الكاتب المبدع يحفر اسمه في عالم الكتابة من خلال نضوج تجربته الحياتية ووعيه، واجتهاده الفردي ونجاحه في مخاطبة القراء وتحقيق مساحة تواصل بينه وبين القراء بأمانته الأدبية والعلمية في نقل المعلومة أو تصوير المشهد أو سرد الأحداث والوقائع، وبأن يحافظ على كينونته الإنسانية ولا ينجر لخطابات الكراهية الآخذة في التصاعد في مواضيع الحريات وقضايا الرأي العام والانقسامات الحزبية خاصة على منابر التواصل الاجتماعي، وأن يغربل عقليته وشعوره عما يكتب ليحافظ على صوته المحايد وإن كان واحداً من المجتمع.
مع الوقت، التدوين والنشر على مواقع التواصل الاجتماعي باتا جزءاً من عملية الكتابة، وبهذا الاعتبار كل من يكتب أو يدون أو ينقل معلومة هو كاتب وإن اختلفنا على إلصاق صفة الكتابة بمن لا يملك اللغة أو الأسلوب أو حتى يسرق منشوراً أو يشاركه بأمانة، وتكشف المنشورات رسائل خفية ما وتظهر ثقافة الكاتب وأسلوبه وتفكيره ونظرته وميزانه للأمور.
الكاتب والناشر طرفان أساسيان في معادلة النشر الورقي، لكن الناشر عموماً يقيس الأمور بموازين تجارية ما يوجه البوصلة إلى وجود فرق بين فن الكتابة وصناعة الكتابة وصناعة الكتب؛ فالفن مرتبط بالكاتب وما يفجره من صدى في نفوس القراء والنقاد، وصناعة الكتابة تُعنى بصقل موهبة الكتابة من خلال الورشات التدريبية وجلسات العصف الذهني ودورات التنمية البشرية وتثقيف الكاتب بأهمية تطوير أدواته وتنويع أساليبه والتنويه أن الكتابة موهبة غير مُكتسبة تحتاج لصقل وتغذية، أما صناعة الكتب فهي تختص بالناشر الذي يدرس حالة السوق ومؤشرات الكتب الأكثر طلباً ومبيعاً والموارد المالية المتاحة للطباعة الورقية والنشر والتسويق في المكتبات ومتاجر الكتب الإلكترونية والمشاركة في المعارض الدولية والترويج وتوفير نسخٍ مجانيةٍ للنقاد والصحافة والتعاقد مع الكاتب لعمل طبعات من الكتاب بحسب كمية الطلب عليه.
إن سوق الكتاب الورقي في العامين الماضيين في تراجع كبير لدخول من هب ودب على الساحة الثقافية من ناشرين وكتاب، ورقابة المنع تقتصر على الشعر السياسي أو الكتابة التي تخالف الدين أو بحجة خدش الحياء، وأظن أن الإقبال على سوق الكتاب الورقي في العامين القادمين في انخفاض هائل، لأن عقود النشر الورقي تمتص دم الكاتب وتسرق ثمرة جهده لصالح جشع الناشر الذي يختلف السعر الذي يطلبه باختلاف ما يتم عرضه وتقديمه من خدمات مميزة للزبائن، وخاصة الشباب أصحاب الكتب الأولى! ويعاني الكاتب ويكابد لتحصيل فيزا للمشاركة في معارض الكتب ومشاركة القراء ملاحظاتهم وخسارة متعة الحوار والتواصل مع ثقافات وجنسيات مختلفة، وتعاني الكاتبات في العالم الإسلامي من قيود تُفرض عليهن في السفر والتواصل وحتى الكتابة والنشر، وقلة هن من ينجحن في ظل غزوات العيب والحرام والشرف.
كذلك فإن الثورات العربية وأحداثها وما ترتب عليها من تدخلات أمنية أسهمت في ترتيب الأولويات وفقدان الشغف في كتابة حلم المواطن العربي وتحدي الواقع وانتزاع نفسه مما يلف مجتمعه من فساد وجرائم وقصور طبي وتناقضات اجتهادات المرجعيات الدينية وعدم التفريق بين التدين والدين السياسي الموجه للتحكم بالعقول وغلاء المعيشة وتأخر الرواتب وغيرها من الأمور التي تشغل العقل والفكر.

الدخول

أو

سجل عن طريق

أو

هل نسيت كلمة المرور؟

أدخل عنوان بريدك الإلكتروني المستخدم للتسجيل معنا و سنقوم بإرسال بريد إلكتروني يحتوي على رابط لإعادة ضبط كلمة المرور.

شكرا

الرجاء مراجعة بريدك الالكتروني. تمّ إرسال بريد إلكتروني يوضّح الخطوات اللّازمة لإنشاء كلمة المرور الجديدة.