}
عروض

"تنْبيْهُ الحيوانِ إلى أنسابِهِ": الغناء الخافت كعبور الذئب

عماد الدين موسى

14 أغسطس 2019
مع صدور كل كتاب جديد، شِعراً كانَ أم روايةً، يُثيرُ الشاعر والروائي سليم بركات جُملةً من الأسئلة، تتعلّقُ بماهيّة الكتابة وخصوصيّة نصّه التجريدي البحت، حيثُ يبدو جليّاً عراكه الأبديّ مع اللغةِ، سواء من جهة تناوله لعوالم مُغايرة وغير مألوفة بالنسبة للقارئ ومفاجئة لذائقته، أو من حيثُ البنية الأسلوبيّة لجُملتهِ والتي تكون عادةً صاخبة وحميمة في الآن معاً. إذْ ثمّة الصعود والنزول، الشهيق والزفير، الغموض والوضوح، الكثافة والسلاسة، تسيطر على أجواء نصّه. وهو ما يُضفي على متنها المزيد من الصلابة والحنكة، بالإضافة إلى التناقض المُخيفِ والمُحبّب، جنباً إلى جنب مع تلك المفردات المنتقاة برويّة وإتقان، وكذلك طريقة توزيعها الهرمي.
تتجلى أهميّة التجربة الشِعرية لسليم بركات من خصوصيّتها، بُنيةً، لغةً، ومعنى؛ حيثُ يغدو من الصعوبة الفكاك من أسرها وعدم التأثّر بها، وكذلك يستحيل الكتابة على نمطها أو تقديم ما يشبهها دون الوقوع في فخّ السذاجةِ والتقزيم والإنهاك السريع. تجاربٌ عديدةٌ استسلمتْ باكراً وغادرتْ الحلبة/ حلبة الكتابة، دونَ الوصول إلى ماهيّة النصّ البركاتي أو مجرّد وطء عتباته.
لا يمكن عزل التجربة الشِعريّة لسليم بركات عن تجربته الروائيّة، طالما تتمّم إحداهما الأخرى دون شكّ، شِعره يشبه نثره ونثره تنهل لغته من شِعره، ثمّة تقاطعٌ بَيّنٌ بَيْنْ التجربتين، فالمنبع واحد والخيال نفسه، عدا عن الحرفنة في سبك الُجملة والتي تميّز جميع أعماله التي بلغت ما يزيد على الخمسين مؤلّفاً.
في كتابه الشِعريّ الأحدث "تَنْبيْهُ الحيوانِ إلى أنسابِهِ"، (دار المدى، 2019)، يعتمد سليم
بركات، عبر نصوص شِعرية متداخلة، أسلوبه المُعتاد في كتابةٍ تجريديةٍ تُثير "البصر" أولاً ومن ثمّ "البصيرة" ثانياً؛ "البصر" بوصفه الحاسّة الأكثر إدهاشاً وتلقائيّةً في التلقّي، بينما "البصيرة" تكتفي بالمخزون اللامحدود من المشاهد البصريّة الملتقطة. ومن جهةٍ أخرى، يُكثّف الوصف الجماليّ للمشاهد الملتقطة، عبر شحنها بتلك الصور والاستعارات الشِعريّة المتلاحقة؛ ما يمهّد للانتقال بالنصّ من كونه "مدوَّنة" إلى الصيغة "المشهديّة"، فيغدو النصّ وكأنه أشبه بشريطٍ سينمائيّ، يُنظر إليهِ بدلاً من أن يُقرأ؛ حيثُ يقول: "خذوا الجنونَ في المنعطفاتِ إلى انقراضكم، لا في الطُّرقِ مستقيمةً./ خذوا نكباتِكم كآثار الأقدامِ في الطين؛/ كتقشيرِ الأرواحِ بعد نقْعٍ في الخلِّ؛/ كتقشيرِ الثومِ. مَهَاااا/ ااا/ ااا/ ااازِلُ ككلبٍ أدْردَ. أنفاسُكم متشابهةٌ في الرئاتِ كلِّها، متخالفاتٌ في لونِ النَّبرِ خفيضاً، أو مرتفعاً. وتنتعلونَ الأحذيةَ عاليةً إلى لقاءِ الجثثِ مستغرقةً في لَوْمِ الموتِ على إهماله".
يذخر النصّ البركاتي بمُفرداتٍ غايةً في القساوة والدهشة، وتحديداً في كتابهِ هذا، حيثُ يستمدّ مادته الخام من واقعِ "الحيوانِ". ثمّة خيط واضح يجمع هذا المؤلَّف الشعري، وهو صلة تلك المخلوقات بالإنسان، وكذلك صِلة الإنسان بها في "تركيب" متعدِّد الأبعاد، عملٌ يتأسّس على ازدواجيّة التعامل هذا، ليحدث مع مرور اللحظات والصفحات ما يشبه الانفلات من أسر السياقِ المرجوّ، حيثُ تتكرّر أسماء الحيواناتِ، وجُلّها أسماء وهميّة متخيّلة، وبزخمٍ كبيرٍ، بينما يبدأ النصّ بالانحراف والتحوّل عن اللغة الوصفيّة/ التقريريّة إلى الحالة التجريديّة أو ما يسمّى
بالغموض والارتجال؛ يقول: "كنتُ قبلكم./ سبقتُكم إلى إشعالِ الحصاةِ نارَها المعتمةَ؛/ إلى إفراغِ الحُمَّى قَدَحاً قدحاً من دامِجانةِ الكمالِ حزيناً كالمنتصريْنَ. انتبِهوا:/ عائدٌ إلى ماكنتُه،/ أميناً للغناءِ الخافتِ كعبور الذئب".
يذهبُ سليم بركات في نصّه هذا إلى محاورة كائنات خياليّة؛ حيثُ يأتي كتاب "تَنْبيْهُ الحيوانِ إلى أنسابِهِ" في سبعة أبواب، هي: الباب الأول "فيزياء الخياليين"، ويتضمن قصائد عن عدد من الحيوانات الخرافية، فيما الباب الثاني "تعديلاتٌ وراثيَّة"، وفيه قصائد عن عدد من الحشرات المعروفة، والباب الثالث "خلايا متبادَلَةٌ بحسابٍ صارمٍ للتكافؤ"، وفيه قصائد عن زواحف سامَّة، والرابع "طيرانٌ غير مؤكَّد"، وهو عبارة عن قصائد حول الطيور، والباب الخامس "إرشاداتٌ مائيةٌ للتخاطُرِ مع البحر"، ويتضمن قصائد تخصُّ مخلوقاتٍ بَحريَّة، والباب السادس "مسائلُ تشريحية تحتمل النَّقْض"، وفيه قصائد عن حيوانات برِّية، والباب السابع والأخير "الفروع والتوابع"، ويتضمن قصائد عن مراحل نشوء الإنسان وأطوار نوعه، حتى الإنسان الحديث، و"إنسان الذكاء الآليِّ".
ثمّة نَفَس شِعريّ مديد في هذا الكتاب، الواقعِ في مئتين وثلاثينَ صفحةً من القطعِ المتوسط، كما في جلّ كتب سليم بركات، الشِعريّة والروائيّة، نصٌّ ضاجّ بمفردات غير مألوفةٍ، تلك المفردات التي غزت كتابته منذ البداية وحتى يومنا هذا.

الدخول

أو

سجل عن طريق

أو

هل نسيت كلمة المرور؟

أدخل عنوان بريدك الإلكتروني المستخدم للتسجيل معنا و سنقوم بإرسال بريد إلكتروني يحتوي على رابط لإعادة ضبط كلمة المرور.

شكرا

الرجاء مراجعة بريدك الالكتروني. تمّ إرسال بريد إلكتروني يوضّح الخطوات اللّازمة لإنشاء كلمة المرور الجديدة.